map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

فصائل فلسطينية موالية للنظام السوري تعاني أزمات مالية

تاريخ النشر : 25-10-2019
فصائل فلسطينية موالية للنظام السوري تعاني أزمات مالية

مجموعة العمل - سورية 
تعاني المجموعات العسكرية الفلسطينية الموالية للنظام السوري من ضعف في الدعم المالي، نظراً لوقف نشاطاتها في تقديم الدعم العسكري لقوات النظام السوري باستثناء مواقع قليلة في سورية.
وأكد أحد الكوادر التابعة للجبهة الشعبية - القيادة العامة أن عشرات المقاتلين لم يستلموا رواتبهم منذ عدة أشهر، منوهاً أنهم حصلوا على نصف رواتبهم في آخر مرة قبل أشهر.
 وأوضح أن الحالة المالية المضطربة وضعف التمويل أجبر عشرات المقاتلين الفلسطينيين إلى الخروج منها ووقف العمل معها، حيث كانت تخصص مبلغ 35 ألف ليرة سورية.
وكانت مصادر خاصة لمجموعة العمل أكدت في وقت سابق أن حركة "فلسطين حرة" و"فتح الانتفاضة" ومنظمة "الصاعقة" سرّحت العشرات من كوادرها المقاتلة مع النظام في سورية، وقطعت رواتبهم مكتفية ببعض العناصر في مخيم اليرموك.
وحول أسباب التسريح، أكدت المصادر أن الفصائل الفلسطينية الموالية للنظام لم تعد بحاجة لخدمات تلك العناصر، ولم يبق مبرر لوجود الأعداد الكبيرة ضمن صفوفها، إضافة إلى ضعف التمويل الذي اقتصر على عدد من العناصر المتواجدة في نقاط معينة في مخيم اليرموك.
ونقلت تلك المصادر نقمة تلك الكوادر وقطع رواتبهم وسط تردي أوضاعهم الاقصادية وانعدام مواردهم، إضافة إلى إصابة عدد منهم دون تعويضات مالية تعينهم في معيشتهم.
وكانت مجموعة العمل قد أكدت في تقاريرها أنها وثقت قضاء المئات من اللاجئين الفلسطينيين بسبب مشاركتهم القتال مع النظام ضد مجموعات المعارضة وتنظيم داعش والنصرة.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12483

مجموعة العمل - سورية 
تعاني المجموعات العسكرية الفلسطينية الموالية للنظام السوري من ضعف في الدعم المالي، نظراً لوقف نشاطاتها في تقديم الدعم العسكري لقوات النظام السوري باستثناء مواقع قليلة في سورية.
وأكد أحد الكوادر التابعة للجبهة الشعبية - القيادة العامة أن عشرات المقاتلين لم يستلموا رواتبهم منذ عدة أشهر، منوهاً أنهم حصلوا على نصف رواتبهم في آخر مرة قبل أشهر.
 وأوضح أن الحالة المالية المضطربة وضعف التمويل أجبر عشرات المقاتلين الفلسطينيين إلى الخروج منها ووقف العمل معها، حيث كانت تخصص مبلغ 35 ألف ليرة سورية.
وكانت مصادر خاصة لمجموعة العمل أكدت في وقت سابق أن حركة "فلسطين حرة" و"فتح الانتفاضة" ومنظمة "الصاعقة" سرّحت العشرات من كوادرها المقاتلة مع النظام في سورية، وقطعت رواتبهم مكتفية ببعض العناصر في مخيم اليرموك.
وحول أسباب التسريح، أكدت المصادر أن الفصائل الفلسطينية الموالية للنظام لم تعد بحاجة لخدمات تلك العناصر، ولم يبق مبرر لوجود الأعداد الكبيرة ضمن صفوفها، إضافة إلى ضعف التمويل الذي اقتصر على عدد من العناصر المتواجدة في نقاط معينة في مخيم اليرموك.
ونقلت تلك المصادر نقمة تلك الكوادر وقطع رواتبهم وسط تردي أوضاعهم الاقصادية وانعدام مواردهم، إضافة إلى إصابة عدد منهم دون تعويضات مالية تعينهم في معيشتهم.
وكانت مجموعة العمل قد أكدت في تقاريرها أنها وثقت قضاء المئات من اللاجئين الفلسطينيين بسبب مشاركتهم القتال مع النظام ضد مجموعات المعارضة وتنظيم داعش والنصرة.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12483