map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4007

الفقر والمرض يفاقمان معاناة مهجرة فلسطينية شمال سورية

تاريخ النشر : 18-11-2019
الفقر والمرض يفاقمان معاناة مهجرة فلسطينية شمال سورية

مجموعة العمل - مناشدة 
تشكو اللاجئة الفلسطينية فرح.ج المهجرة شمال سورية من المرض الذي أصاب قدمها في ظل انعدام للموارد المالية وغياب للدعم الصحي للمهجرين، وخاصة من الأونروا باعتبارها الجهة الدولية الوحيدة المعنية بإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.
وتعاني المريضة من عدم ثبات في مفصل الركبة منذ قرابة السنة، واشتباه أذية في الرباط المتصالب الأمامي، وفق تقرير صادر من مجمع الفرات الطبي.
وقال التقرير الطبي إن المريضة البالغة من العمر 18 عاماً بحاجة إلى صورة رنين مغناطيسي لتقييم وضع الغضاريف والأربطة، علماً أنها لا تملك تكاليف التصوير والعلاج المناسب.
وناشدت اللاجئة الفلسطينية بمساعدتها في تأمين تكاليف علاجها ومدّ يد العون لها، وكانت فرح قد هجرت من مخيم اليرموك إلى شمال سورية عام 2018، وتسكن في مخيم الصداقة، وهي زوجة معتقل فلسطيني في سجون النظام السوري.
ويعاني المهجرون الفلسطينيون شمال سورية من أوضاع إنسانية مزرية، وانتشار البطالة وارتفاع الأسعار وانعدام مواردهم المالية، علاوة على توتر الوضع الأمني جراء قصف النظام وتفجير السيارات.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12584

مجموعة العمل - مناشدة 
تشكو اللاجئة الفلسطينية فرح.ج المهجرة شمال سورية من المرض الذي أصاب قدمها في ظل انعدام للموارد المالية وغياب للدعم الصحي للمهجرين، وخاصة من الأونروا باعتبارها الجهة الدولية الوحيدة المعنية بإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.
وتعاني المريضة من عدم ثبات في مفصل الركبة منذ قرابة السنة، واشتباه أذية في الرباط المتصالب الأمامي، وفق تقرير صادر من مجمع الفرات الطبي.
وقال التقرير الطبي إن المريضة البالغة من العمر 18 عاماً بحاجة إلى صورة رنين مغناطيسي لتقييم وضع الغضاريف والأربطة، علماً أنها لا تملك تكاليف التصوير والعلاج المناسب.
وناشدت اللاجئة الفلسطينية بمساعدتها في تأمين تكاليف علاجها ومدّ يد العون لها، وكانت فرح قد هجرت من مخيم اليرموك إلى شمال سورية عام 2018، وتسكن في مخيم الصداقة، وهي زوجة معتقل فلسطيني في سجون النظام السوري.
ويعاني المهجرون الفلسطينيون شمال سورية من أوضاع إنسانية مزرية، وانتشار البطالة وارتفاع الأسعار وانعدام مواردهم المالية، علاوة على توتر الوضع الأمني جراء قصف النظام وتفجير السيارات.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12584