map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

بيان صحفي|| في اليوم العالمي للطفل.. مجموعة العمل: أطفال فلسطين تعرضوا لانتهاكات جسيمة في سورية

تاريخ النشر : 20-11-2019
بيان صحفي|| في اليوم العالمي للطفل.. مجموعة العمل: أطفال فلسطين تعرضوا لانتهاكات جسيمة في سورية

مجموعة العمل – لندن

بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن الأطفال الفلسطينيين ما زالوا يتعرضون لانتهاكات جسيمة في سورية وخاصة المختفين قسرياً في سجون النظام السوري.

وقال فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه وثّق عشرات الأطفال المعتقلين في ظروف إنسانية قاسية في السجون السورية،  في ظل تكتم على مصيرهم أو أماكن تواجدهم.

وأكد فريق الرصد أنه وثق قضاء (250) طفلاً  فلسطينياً لأسباب مختلفة خلال الحرب في سورية ما نسبته 6,27% مقابل (93,71%) مــن الذكــور البالغيــن.

واوضح أن (128) طفلاً قضوا جراء القصف، و(15) برصاص قناص، و(11) بطلق ناري، وطفلان تحت التعذيب، و(22) طفلاً قضوا غرقاً، بينما قضى طفل لأسباب مجهولة، و(25) طفلاً نتيجة تفجير سيارات مفخخة، و(34) طفلاً نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية، و(12) طفلاً لأسباب مختلفة  كالحرق، والاختناق، والدهس، والخطف ثم القتل.

كما يعاني آلاف الأطفال الفلسطينيين المهجرين من منازلهم في شمال سورية أوضاعاً معيشية صعبة، وسط خيام لا تقي برداً ولا حر، وضعف المساعدات المقدمة لهم وضعف كبير في التعليم والخدمات الصحية وغيرها.

كذلك أجبر آلاف الأطفال من فلسطينيي سورية في لبنان وتركيا ومصر والأردن على ترك مدارسهم والبحث عن العمل نتيجة الأوضاع الاقتصادية السيئة وتقاعس المؤسسات الدولية وعلى رأسها "الأونروا" بالقيام بواجباتها تجاههم.

وتؤكد المجموعة إلى أن الحرب في سورية ونتائجها أثرت بشكل سلبي وكبير على الحياة النفسية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين حتى ممن هاجر خارج سورية، فالكثير منهم يعاني من الاكتئاب والقلق واضطرابات نفسية ما بعد الصدمة والخوف، ومنهم انطبعت في ذهنه ما حدث مع عائلته من تدمير منزلهم وهجرتهم لمكان آخر.

وبمناسبة اليوم العالمي للطفل، تجدد مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية دعوتها لجميع المؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة "اليونيسف" ووكالة "الأونروا" العمل على توفير الحماية والرعاية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين.

كما تدعو النظام السوري إلى إطلاق سراح المعتقلين والأطفال والكشف عن مصيرهم، وتسليم جثامين من قضى منهم تحت التعذيب إلى ذويهم.

وتناشد المجموعة السلطات اللبنانية والاردنية والمصرية والتركية بالعمل على تخفيف معاناة أطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين الموجودين بأراضيهم خصوصاً فيما يتعلق بحماية حقوقهم في الحياة الكريمة والحماية والتعليم.

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية – لندن

20/11/2019

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12594

مجموعة العمل – لندن

بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن الأطفال الفلسطينيين ما زالوا يتعرضون لانتهاكات جسيمة في سورية وخاصة المختفين قسرياً في سجون النظام السوري.

وقال فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه وثّق عشرات الأطفال المعتقلين في ظروف إنسانية قاسية في السجون السورية،  في ظل تكتم على مصيرهم أو أماكن تواجدهم.

وأكد فريق الرصد أنه وثق قضاء (250) طفلاً  فلسطينياً لأسباب مختلفة خلال الحرب في سورية ما نسبته 6,27% مقابل (93,71%) مــن الذكــور البالغيــن.

واوضح أن (128) طفلاً قضوا جراء القصف، و(15) برصاص قناص، و(11) بطلق ناري، وطفلان تحت التعذيب، و(22) طفلاً قضوا غرقاً، بينما قضى طفل لأسباب مجهولة، و(25) طفلاً نتيجة تفجير سيارات مفخخة، و(34) طفلاً نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية، و(12) طفلاً لأسباب مختلفة  كالحرق، والاختناق، والدهس، والخطف ثم القتل.

كما يعاني آلاف الأطفال الفلسطينيين المهجرين من منازلهم في شمال سورية أوضاعاً معيشية صعبة، وسط خيام لا تقي برداً ولا حر، وضعف المساعدات المقدمة لهم وضعف كبير في التعليم والخدمات الصحية وغيرها.

كذلك أجبر آلاف الأطفال من فلسطينيي سورية في لبنان وتركيا ومصر والأردن على ترك مدارسهم والبحث عن العمل نتيجة الأوضاع الاقتصادية السيئة وتقاعس المؤسسات الدولية وعلى رأسها "الأونروا" بالقيام بواجباتها تجاههم.

وتؤكد المجموعة إلى أن الحرب في سورية ونتائجها أثرت بشكل سلبي وكبير على الحياة النفسية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين حتى ممن هاجر خارج سورية، فالكثير منهم يعاني من الاكتئاب والقلق واضطرابات نفسية ما بعد الصدمة والخوف، ومنهم انطبعت في ذهنه ما حدث مع عائلته من تدمير منزلهم وهجرتهم لمكان آخر.

وبمناسبة اليوم العالمي للطفل، تجدد مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية دعوتها لجميع المؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة "اليونيسف" ووكالة "الأونروا" العمل على توفير الحماية والرعاية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين.

كما تدعو النظام السوري إلى إطلاق سراح المعتقلين والأطفال والكشف عن مصيرهم، وتسليم جثامين من قضى منهم تحت التعذيب إلى ذويهم.

وتناشد المجموعة السلطات اللبنانية والاردنية والمصرية والتركية بالعمل على تخفيف معاناة أطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين الموجودين بأراضيهم خصوصاً فيما يتعلق بحماية حقوقهم في الحياة الكريمة والحماية والتعليم.

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية – لندن

20/11/2019

الوسوم

يوم الطفل العالمي , مجموعة العمل , بيان صحفي ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12594