map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4022

فلسطينيو سورية والأونروا على طاولة مؤتمر في برلين

تاريخ النشر : 08-12-2019
فلسطينيو سورية والأونروا على طاولة مؤتمر في برلين

مجموعة العمل - برلين 
انطلق في العاصمة الألمانية برلين، صباح السبت، مؤتمر "فلسطينيو أوروبا والأونروا.. الماضي والحاضر والمستقبل"، وذلك في الذكرى السبعين لتأسيس الوكالة، وتناول المشاركون موضوع وكالة الأونروا وتأثير تقليص معوناتها على فلسطينيي سورية.
وقال الباحث الفلسطيني السوري "أحمد الباش"إن  تقليص الأعمال والخدمات والمساعدات التي تقدمها وكالة "الأونروا" للاجئين الفلسطينيين في سورية من شأنه أن يقود إلى مجاعة"
وأضاف في ورقة قدمها عن إدارة أزمة "أونروا" في مخيمات سورية ولبنان "إن المساعدة النقدية التي تقدمها "أونروا" للعائلات الفلسطينية في سوريا كل ثلاثة أشهر، تشكل مصدر دخل رئيسي لمعظم العائلات"
كما تطرق إلى ضعف الحماية القانونية التي تقدمها وكالة الأونروا للاجئين الفلسطينيين خاصة في مخيمات سورية ولبنان.
من جانبه، طالب الباحث الفلسطيني "ماهر حجازي"، الأونروا بتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري والمتواجدين في الأراضي التركية وتقديم كافة أشكال الدعم لهم.
وأكد في ورقته التي قدمها للمؤتمر حول البعد العربي والأونروا على وجوب تواصل الحراك الشعبي الميداني في أوروبا بهدف رفع وتيرة الموقف الأوروبي الرسمي والشعبي الداعم للأونروا واستثمار موقف الاتحاد الأوروبي الإيجابي تجاه الوكالة.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12683

مجموعة العمل - برلين 
انطلق في العاصمة الألمانية برلين، صباح السبت، مؤتمر "فلسطينيو أوروبا والأونروا.. الماضي والحاضر والمستقبل"، وذلك في الذكرى السبعين لتأسيس الوكالة، وتناول المشاركون موضوع وكالة الأونروا وتأثير تقليص معوناتها على فلسطينيي سورية.
وقال الباحث الفلسطيني السوري "أحمد الباش"إن  تقليص الأعمال والخدمات والمساعدات التي تقدمها وكالة "الأونروا" للاجئين الفلسطينيين في سورية من شأنه أن يقود إلى مجاعة"
وأضاف في ورقة قدمها عن إدارة أزمة "أونروا" في مخيمات سورية ولبنان "إن المساعدة النقدية التي تقدمها "أونروا" للعائلات الفلسطينية في سوريا كل ثلاثة أشهر، تشكل مصدر دخل رئيسي لمعظم العائلات"
كما تطرق إلى ضعف الحماية القانونية التي تقدمها وكالة الأونروا للاجئين الفلسطينيين خاصة في مخيمات سورية ولبنان.
من جانبه، طالب الباحث الفلسطيني "ماهر حجازي"، الأونروا بتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري والمتواجدين في الأراضي التركية وتقديم كافة أشكال الدعم لهم.
وأكد في ورقته التي قدمها للمؤتمر حول البعد العربي والأونروا على وجوب تواصل الحراك الشعبي الميداني في أوروبا بهدف رفع وتيرة الموقف الأوروبي الرسمي والشعبي الداعم للأونروا واستثمار موقف الاتحاد الأوروبي الإيجابي تجاه الوكالة.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12683