map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

اغتيال 5 فلسطينيين في بلدة المزيريب جنوب سورية خلال عام 2019

تاريخ النشر : 13-12-2019
اغتيال 5 فلسطينيين في بلدة المزيريب جنوب سورية خلال عام 2019

مجموعة العمل – المزيريب

سادت حالة من الهلع والقلق بين أبناء بلدة المزيريب ا بريف درعا الغربي، نتيجة تنامي حوادث القتل والاغتيالات والخطف التي باتت هاجساً يؤرق سكان بلدة المزيريب نتيجة تكررها بشكل كبير خلال عام 2019 حيث طالت عدد من السوريين واللاجئين الفلسطينيين، وبحسب مجموعة العمل فأن 5 لاجئين فلسطينيين تم اغتيالهم في بلدة المزيريب منهم القيادي السابق في مجموعات المعارضة "موفق الغزاوي"، الذي اغتيل يوم 26 نيسان/ ابريل 2019 على يد ملثمين مجهولي الهوية.

كما قتل الشاب "طارق منصور الحسين" من أبناء المزيريب جنوب سورية، ووجدت جثته يوم 24 أيار / مايو 2019 وعليها آثار تعذيب على جانب أحد الطرقات في بلدة المزيريب، ولم تعرف أسباب وخلفيات عملية القتل أو الفاعلين.

فيما  أقدم مسلحون مجهولون يوم 23 أيلول / سبتمبر 2019 على اغتيال اللاجئ الفلسطيني الأردني "مهران السيطري"، في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

وبحسب مجموعة العمل أن عدداً من المسلحين قاموا بإطلاق النار على السيطري الذي يتبع لقوات  النظام السوري في وسط بلدة المزيريب مما أدى إلى مقتله على الفور.

وأقدم مسلحون مجهولون على اغتيال اللاجئ الفلسطيني "ضياء الدين أحمد صالح الصبيحي" يوم الجمعة 08 تشرين الثاني/ 2019  في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

واغتال مسلحون مجهولون يوم  7 كانون الأول/ ديسمبر 2019 "أحمد علي الرحال" 58 عاماً في بلدة المزيريب، حيث أطلق عليه النار أمام منزله على مدخل البلدة، دون معلومات عن الأسباب والجهة المسؤولة عن مقتله.

في حين تعرض كل من اللاجئين الفلسطينيين "نائل طه محمد شحادة" 26 عاماً ، و"محمد محمود الغانم" 40 سنة يوم 2 أيار / مايو 2019 لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل مسلحين مجهولي الهوية، لم تعرف أسباب وخلفيات استهدافهما.

من جانبهم اتهم ناشطون النظام السوري بقتل قيادات وعناصر سابقة في المعارضة المسلحة، جنوب سورية على الرغم من إجراء مصالحات وإعطاء تعهدات لهم من قبل الضامن الروسي.

وقال أحد أبناء المنطقة "إنّ جنوب سورية والمزيريب  شهدت عشرات عمليات الاغتيال خلال سيطرة المعارضة وطالت لاجئين فلسطينيين، ويبدو أنها لن تتوقف في ظل سيطرة قوات النظام السوري.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12711

مجموعة العمل – المزيريب

سادت حالة من الهلع والقلق بين أبناء بلدة المزيريب ا بريف درعا الغربي، نتيجة تنامي حوادث القتل والاغتيالات والخطف التي باتت هاجساً يؤرق سكان بلدة المزيريب نتيجة تكررها بشكل كبير خلال عام 2019 حيث طالت عدد من السوريين واللاجئين الفلسطينيين، وبحسب مجموعة العمل فأن 5 لاجئين فلسطينيين تم اغتيالهم في بلدة المزيريب منهم القيادي السابق في مجموعات المعارضة "موفق الغزاوي"، الذي اغتيل يوم 26 نيسان/ ابريل 2019 على يد ملثمين مجهولي الهوية.

كما قتل الشاب "طارق منصور الحسين" من أبناء المزيريب جنوب سورية، ووجدت جثته يوم 24 أيار / مايو 2019 وعليها آثار تعذيب على جانب أحد الطرقات في بلدة المزيريب، ولم تعرف أسباب وخلفيات عملية القتل أو الفاعلين.

فيما  أقدم مسلحون مجهولون يوم 23 أيلول / سبتمبر 2019 على اغتيال اللاجئ الفلسطيني الأردني "مهران السيطري"، في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

وبحسب مجموعة العمل أن عدداً من المسلحين قاموا بإطلاق النار على السيطري الذي يتبع لقوات  النظام السوري في وسط بلدة المزيريب مما أدى إلى مقتله على الفور.

وأقدم مسلحون مجهولون على اغتيال اللاجئ الفلسطيني "ضياء الدين أحمد صالح الصبيحي" يوم الجمعة 08 تشرين الثاني/ 2019  في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

واغتال مسلحون مجهولون يوم  7 كانون الأول/ ديسمبر 2019 "أحمد علي الرحال" 58 عاماً في بلدة المزيريب، حيث أطلق عليه النار أمام منزله على مدخل البلدة، دون معلومات عن الأسباب والجهة المسؤولة عن مقتله.

في حين تعرض كل من اللاجئين الفلسطينيين "نائل طه محمد شحادة" 26 عاماً ، و"محمد محمود الغانم" 40 سنة يوم 2 أيار / مايو 2019 لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل مسلحين مجهولي الهوية، لم تعرف أسباب وخلفيات استهدافهما.

من جانبهم اتهم ناشطون النظام السوري بقتل قيادات وعناصر سابقة في المعارضة المسلحة، جنوب سورية على الرغم من إجراء مصالحات وإعطاء تعهدات لهم من قبل الضامن الروسي.

وقال أحد أبناء المنطقة "إنّ جنوب سورية والمزيريب  شهدت عشرات عمليات الاغتيال خلال سيطرة المعارضة وطالت لاجئين فلسطينيين، ويبدو أنها لن تتوقف في ظل سيطرة قوات النظام السوري.

الوسوم

اغتيال , المزيريب , فلسطينيو سورية , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12711