map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4041

الأونروا: فلسطينيو سورية بالأردن يواجهون شدائد اجتماعية واقتصادية

تاريخ النشر : 09-01-2020
الأونروا: فلسطينيو سورية بالأردن يواجهون شدائد اجتماعية واقتصادية

مجموعة العمل - الأونروا 
قال القائم بأعمال المفوض العام لوكالة الأونروا "كريستيان سو ندرز" "إن اللاجئين الفلسطينيين في الأردن بمن فيهم القادمون من سورية، يواجهون شدائد اجتماعية واقتصادية في ظل تضاؤل فرص العمل، ولا سيما للنساء والشباب"
وأضاف في رسالة نهاية العام "على الرغم من البيئة السياسية الصعبة والظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية، فإن الشعور بالكرامة لدى اللاجئين الفلسطينيين الذين التقيت بهم، نساءً ورجالاً وأطفالاً، وعزيمتهم وسعة حيلتهم تدهشني دوماً"
وتشير الوكالة أن سياسة الاردن الرسمية لم تسمح  للاجئي فلسطين القادمين من سورية الدخول للأردن منذ كانون الثاني من عام 2013، والعديدين منهم ممن استطاعوا الدخول إلى الأردن قد فعلوا ذلك بطريقة غير نظامية، الأمر الذي يعمل بالتالي على مفاقمة وضعهم الهش، منوهة أنهم يعيشون في خوف دائم من أن تتم إعادتهم قسرياً ويعانون من محدودية الحركة وسبل الوصول للفرص الوظيفية والخدمات والإجراءات المدنية والقانونية"
من جانبها أشارت مجموعة العمل في تقريرها "فلسطينيو سورية في الأردن" إلى أن اللاجئين الفلسطينيين من السوريين في الأردن والذي يزيد تعدادهم عن (18) ألف لاجئ يعيشون حياة قاسية، خصوصاً مع ارتفاع تكاليف المعيشة من إيجار منازل وتضييق على حركتهم داخل الأردن، وسياسة التقليصات التي تتبعها وكالة الأونروا تجاههم.
 يضاف إلى ذلك تقاعس الجهات الدولية والرسمية الفلسطينية عن تقديم المساعدات العاجلة وعدم سعيها لحل مشكلاتهم القانونية التي تشكل منطلقاً لجميع المشكلات التي يعانون منها.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12838

مجموعة العمل - الأونروا 
قال القائم بأعمال المفوض العام لوكالة الأونروا "كريستيان سو ندرز" "إن اللاجئين الفلسطينيين في الأردن بمن فيهم القادمون من سورية، يواجهون شدائد اجتماعية واقتصادية في ظل تضاؤل فرص العمل، ولا سيما للنساء والشباب"
وأضاف في رسالة نهاية العام "على الرغم من البيئة السياسية الصعبة والظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية، فإن الشعور بالكرامة لدى اللاجئين الفلسطينيين الذين التقيت بهم، نساءً ورجالاً وأطفالاً، وعزيمتهم وسعة حيلتهم تدهشني دوماً"
وتشير الوكالة أن سياسة الاردن الرسمية لم تسمح  للاجئي فلسطين القادمين من سورية الدخول للأردن منذ كانون الثاني من عام 2013، والعديدين منهم ممن استطاعوا الدخول إلى الأردن قد فعلوا ذلك بطريقة غير نظامية، الأمر الذي يعمل بالتالي على مفاقمة وضعهم الهش، منوهة أنهم يعيشون في خوف دائم من أن تتم إعادتهم قسرياً ويعانون من محدودية الحركة وسبل الوصول للفرص الوظيفية والخدمات والإجراءات المدنية والقانونية"
من جانبها أشارت مجموعة العمل في تقريرها "فلسطينيو سورية في الأردن" إلى أن اللاجئين الفلسطينيين من السوريين في الأردن والذي يزيد تعدادهم عن (18) ألف لاجئ يعيشون حياة قاسية، خصوصاً مع ارتفاع تكاليف المعيشة من إيجار منازل وتضييق على حركتهم داخل الأردن، وسياسة التقليصات التي تتبعها وكالة الأونروا تجاههم.
 يضاف إلى ذلك تقاعس الجهات الدولية والرسمية الفلسطينية عن تقديم المساعدات العاجلة وعدم سعيها لحل مشكلاتهم القانونية التي تشكل منطلقاً لجميع المشكلات التي يعانون منها.

الوسوم

الأردن ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12838