map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4027

انقطاع الماء عن أحياء في مخيم درعا منذ 15 يوماً

تاريخ النشر : 19-01-2020
انقطاع الماء عن أحياء في مخيم درعا منذ 15 يوماً

مجموعة العمل - مخيم درعا 
قال مراسل مجموعة العمل إن مياه الشرب انقطعت عن أحياء مخيم درعا الشمالي منذ قرابة 15 يوماً وحتى الآن، الأمر الذي فاقم من معاناة الأهالي وزاد من الأعباء المالية.
وأضاف أن قطع الماء يعود إلى قيام عمال المياه بإغلاقها بحجة تسريب المياه وهدرها تحت الأرض، بسبب اهتراء شبكات المياه واتلاف بعضها خلال الحرب.
 وأشار المراسل إلى أن الأهالي تقدموا بشكوى إلى مؤسسة المياه في درعا، ولكن لم يأتي عمال الصيانة للكشف عن الأعطال وتصليحها، حتى اللحظة.
وكانت مؤسسة المياه قد أصلحت الأعطال الظاهرة في خطوط الماء، إلا أنها لم تخدم الحي كما كانت سابقاً، وهناك ضعف في ضغط المياه بحجة ضعف في الكهرباء.
ويضطر الأهالي بتعبئة خزانات المياه بصهاريج مياه الأبار بأسعار مرتفعة، وتصل حتى 1400 ليرة سورية للمتر الواحد، بسبب ارتفاع ثمن المحروقات في السوق السوداء.
وأشار المراسل أن سبب قطع الماء وجود مفتاح المياه الرئيسي تحت ساتر ترابي للجيش السوري من جهة مركز شركة سيرياتيل في ساحة بصرى، حيث يرفض المسؤولون ازالة أو تحريك الساتر الترابي باعتباره منطقة عسكرية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12883

مجموعة العمل - مخيم درعا 
قال مراسل مجموعة العمل إن مياه الشرب انقطعت عن أحياء مخيم درعا الشمالي منذ قرابة 15 يوماً وحتى الآن، الأمر الذي فاقم من معاناة الأهالي وزاد من الأعباء المالية.
وأضاف أن قطع الماء يعود إلى قيام عمال المياه بإغلاقها بحجة تسريب المياه وهدرها تحت الأرض، بسبب اهتراء شبكات المياه واتلاف بعضها خلال الحرب.
 وأشار المراسل إلى أن الأهالي تقدموا بشكوى إلى مؤسسة المياه في درعا، ولكن لم يأتي عمال الصيانة للكشف عن الأعطال وتصليحها، حتى اللحظة.
وكانت مؤسسة المياه قد أصلحت الأعطال الظاهرة في خطوط الماء، إلا أنها لم تخدم الحي كما كانت سابقاً، وهناك ضعف في ضغط المياه بحجة ضعف في الكهرباء.
ويضطر الأهالي بتعبئة خزانات المياه بصهاريج مياه الأبار بأسعار مرتفعة، وتصل حتى 1400 ليرة سورية للمتر الواحد، بسبب ارتفاع ثمن المحروقات في السوق السوداء.
وأشار المراسل أن سبب قطع الماء وجود مفتاح المياه الرئيسي تحت ساتر ترابي للجيش السوري من جهة مركز شركة سيرياتيل في ساحة بصرى، حيث يرفض المسؤولون ازالة أو تحريك الساتر الترابي باعتباره منطقة عسكرية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12883