map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4027

فلسطينيان سوريان يقضيان غرقاً في نهر (افروس)

تاريخ النشر : 24-01-2020
فلسطينيان سوريان يقضيان غرقاً في نهر (افروس)

مجموعة العمل – اليونان

قضى لاجئان فلسطينيان سوريان غرقاً في نهر ( افروس) النهر الفاصل بين الحدود البرية التركية اليونانية، وذلك أثناء محاولتهما الوصول إلى الدول الأوربية بحثاً عن حياة أفضل والأمن والأمان والعيشة الكريمة.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن اللاجئين الفلسطينيين اللذين قضيا غرقاً هما: يزن ميلاد قدسية من سكان مخيم حندرات، والليث محمد من أبناء مخيم جرمانا.

وكانت  مجموعة العمل وثقت منذ بداية العام الجاري قضاء 3 لاجئين فلسطينيين سوريين غرقاً في رحلة البحث عن حياة أفضل هم: قضى الشقيقان الفلسطينيان السوريان محمد خالد الدالاتي ومؤيد خالد دالاتي من أبناء مخيم اليرموك غرقاً في بحر إيجه، وذلك أثناء محاولتهما الوصول إلى أوروبا، و"أحمد خليل إبراهيم" مواليد 1974 من أبناء منطقة شبعا بريف دمشق الذي أعلن عن وفاته غرقاً بعد عام من فقدانه خلال محاولته اجتياز النهر الثالث نهر دوبرا في كرواتيا مع أربعة من أصدقائه بهدف الوصول إلى سلوفينيا ومن ثم ايطاليا للهجرة  إلى إحدى الدول الأوروبية.

في حين قال فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه استطاع توثيق (55) لاجئاً من فلسطينيي سورية قضوا غرقاً خلال محاولات وصولهم إلى الدول الأوروبية هرباً من سعير الحرب في سورية، مضيفاً أن غالبية الضحايا من النساء والأطفال وكبار السن.

الصورة:لـ  يزن ميلاد قدسية

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12907

مجموعة العمل – اليونان

قضى لاجئان فلسطينيان سوريان غرقاً في نهر ( افروس) النهر الفاصل بين الحدود البرية التركية اليونانية، وذلك أثناء محاولتهما الوصول إلى الدول الأوربية بحثاً عن حياة أفضل والأمن والأمان والعيشة الكريمة.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن اللاجئين الفلسطينيين اللذين قضيا غرقاً هما: يزن ميلاد قدسية من سكان مخيم حندرات، والليث محمد من أبناء مخيم جرمانا.

وكانت  مجموعة العمل وثقت منذ بداية العام الجاري قضاء 3 لاجئين فلسطينيين سوريين غرقاً في رحلة البحث عن حياة أفضل هم: قضى الشقيقان الفلسطينيان السوريان محمد خالد الدالاتي ومؤيد خالد دالاتي من أبناء مخيم اليرموك غرقاً في بحر إيجه، وذلك أثناء محاولتهما الوصول إلى أوروبا، و"أحمد خليل إبراهيم" مواليد 1974 من أبناء منطقة شبعا بريف دمشق الذي أعلن عن وفاته غرقاً بعد عام من فقدانه خلال محاولته اجتياز النهر الثالث نهر دوبرا في كرواتيا مع أربعة من أصدقائه بهدف الوصول إلى سلوفينيا ومن ثم ايطاليا للهجرة  إلى إحدى الدول الأوروبية.

في حين قال فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه استطاع توثيق (55) لاجئاً من فلسطينيي سورية قضوا غرقاً خلال محاولات وصولهم إلى الدول الأوروبية هرباً من سعير الحرب في سورية، مضيفاً أن غالبية الضحايا من النساء والأطفال وكبار السن.

الصورة:لـ  يزن ميلاد قدسية

الوسوم

فلسطينيو سورية , ضحايا , قوارب الموت ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12907