map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4042

رسالة من الأونروا في لبنان حول استجابتها لحالة الطوارئ بسبب كورونا

تاريخ النشر : 22-03-2020
رسالة من الأونروا في لبنان حول استجابتها لحالة الطوارئ بسبب كورونا

مجموعة العمل - لبنان 
قالت رسالة صادرة عن المكتب الإعلامي للأونروا في بيروت إن الأونروا على استعداد لتقديم المساعدة للذين يحتاجون إلى إجراء فحص، أو الخضوع للعلاج لفيروس كورونا، وفقاً لترتيبات أشارت إليها.
وطالب المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني في الرسالة أي لاجئ فلسطيني يعاني من أعراض مثل الحمّى والسعال وضيق التنفس، الإتصال بوزارة الصحة العامة على الرقم الساخن 1214 أو 76592699"
"ويقوم موظفو الخط الساخن بتقييم حالة الشخص وبناء عليه يقرروا ما إذا كانت تدعو الحاجة لنقله إلى مستشفى رفيق الحريري في بيروت المعتمد حالياً من قبل الوزارة، لإجراء الفحص المخبري"
وطلبت الوكالة الإتصال بمسؤول الصحة في الأونروا في منطقة المقيم (على الأرقام المذكورة أدناه) وإبلاغه بالتعليمات التي تتلقونها عبر الخط الساخن أو أي مشاكل قد تواجهونها"
وأكدت الوكالة في الرسالة أن إدارة قسم الصحة في الأونروا وضعت نظاماً للإتصال المباشر مع مستشفى رفيق الحريري لتسهيل الأمور، ووضعت أرقاماً لمسؤولي الصحة في مناطق عدة بلبنان.
ونوهت أنه في حال دعت الحاجة لنقل أي شخص إلى مستشفى رفيق الحريري لإجراء الفحص المخبري، فإن فرق الصليب الأحمر اللبناني بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ستتولى نقل الحالة المشتبه بها من الفلسطينيين الموجودين داخل المخيمات إلى مستشفى رفيق الحريري أو أي مستشفى آخر قد تعتمده وزارة الصحة العامة في وقت لاحق لإجراء الفحوصات وعلاج الحالات المصابة بـفيروس كورونا COVID-19.
وحول اللاجئين الفلسطينيين المقيمين خارج المخيمات قالت الوكالة "يتم اعتماد نفس طريقة الإتصال بالرقم الساخن والترتيبات المذكورة أعلاه، بالنسبة الى إبلاغ مسؤول الصحة التابع للأونروا ويتولى الصليب الأحمر اللبناني عملية النقل إلى المستشفى.
وأكدت الأونروا أنها ستغطي كلفة الفحوصات المخبرية فقط للحالات التي يتم تحويلها عبر الخط الساخن إلى المستشفى المعتمد، وبالتنسيق مع مسؤول الصحة في المنطقة، أما بالنسبة للذين يرغبون بإجراء الفحص من تلقاء نفسهم، فإن الأونروا لا تغطي هذه التكلفة.
وأردفت الأونروا قولها أنها ستطبق سياسة الإستشفاء المعتمدة حالياً بالنسبة للاجئين الفلسطينيين المصابين بفيروس كورونا، مع دعم إضافي من قبل سفارة فلسطين في لبنان.
ويعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي واجهها المهجّرون الفلسطينيون السوريون والسوريون في لبنان، ولا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية والطبية؛ بحجة عدم وجود موارد مالية، وصعوبة تأمين العلاج لمئات اللاجئين.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13173

مجموعة العمل - لبنان 
قالت رسالة صادرة عن المكتب الإعلامي للأونروا في بيروت إن الأونروا على استعداد لتقديم المساعدة للذين يحتاجون إلى إجراء فحص، أو الخضوع للعلاج لفيروس كورونا، وفقاً لترتيبات أشارت إليها.
وطالب المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني في الرسالة أي لاجئ فلسطيني يعاني من أعراض مثل الحمّى والسعال وضيق التنفس، الإتصال بوزارة الصحة العامة على الرقم الساخن 1214 أو 76592699"
"ويقوم موظفو الخط الساخن بتقييم حالة الشخص وبناء عليه يقرروا ما إذا كانت تدعو الحاجة لنقله إلى مستشفى رفيق الحريري في بيروت المعتمد حالياً من قبل الوزارة، لإجراء الفحص المخبري"
وطلبت الوكالة الإتصال بمسؤول الصحة في الأونروا في منطقة المقيم (على الأرقام المذكورة أدناه) وإبلاغه بالتعليمات التي تتلقونها عبر الخط الساخن أو أي مشاكل قد تواجهونها"
وأكدت الوكالة في الرسالة أن إدارة قسم الصحة في الأونروا وضعت نظاماً للإتصال المباشر مع مستشفى رفيق الحريري لتسهيل الأمور، ووضعت أرقاماً لمسؤولي الصحة في مناطق عدة بلبنان.
ونوهت أنه في حال دعت الحاجة لنقل أي شخص إلى مستشفى رفيق الحريري لإجراء الفحص المخبري، فإن فرق الصليب الأحمر اللبناني بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ستتولى نقل الحالة المشتبه بها من الفلسطينيين الموجودين داخل المخيمات إلى مستشفى رفيق الحريري أو أي مستشفى آخر قد تعتمده وزارة الصحة العامة في وقت لاحق لإجراء الفحوصات وعلاج الحالات المصابة بـفيروس كورونا COVID-19.
وحول اللاجئين الفلسطينيين المقيمين خارج المخيمات قالت الوكالة "يتم اعتماد نفس طريقة الإتصال بالرقم الساخن والترتيبات المذكورة أعلاه، بالنسبة الى إبلاغ مسؤول الصحة التابع للأونروا ويتولى الصليب الأحمر اللبناني عملية النقل إلى المستشفى.
وأكدت الأونروا أنها ستغطي كلفة الفحوصات المخبرية فقط للحالات التي يتم تحويلها عبر الخط الساخن إلى المستشفى المعتمد، وبالتنسيق مع مسؤول الصحة في المنطقة، أما بالنسبة للذين يرغبون بإجراء الفحص من تلقاء نفسهم، فإن الأونروا لا تغطي هذه التكلفة.
وأردفت الأونروا قولها أنها ستطبق سياسة الإستشفاء المعتمدة حالياً بالنسبة للاجئين الفلسطينيين المصابين بفيروس كورونا، مع دعم إضافي من قبل سفارة فلسطين في لبنان.
ويعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي واجهها المهجّرون الفلسطينيون السوريون والسوريون في لبنان، ولا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية والطبية؛ بحجة عدم وجود موارد مالية، وصعوبة تأمين العلاج لمئات اللاجئين.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13173