map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية : تدعو الأونروا إلى عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها المساس بالجانب المادي للموظفين المُياومين والمتعاقدين

تاريخ النشر : 30-03-2020
مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية : تدعو الأونروا إلى عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها المساس بالجانب المادي للموظفين المُياومين والمتعاقدين

مجموعة العمل – لندن

أثارت تصريحات مدير دائرة الموارد البشرية في الأونروا السيد انتنيو بروسا بشأن موظفي الأونروا والمتعلقة برواتب المياومين والعقود بحجة الصعوبات المالية التي تواجهها مخاوف المئات من موظفي الأونروا في سورية العاملين لدى منشآتها المختلفة سواء في الاغاثة أو الصحة أو التعليم أو الخدمة الاجتماعية.

وتأتي هذه التصريحات في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية وارتفاع مستوى البطالة وانتشار فايروس كورونا " كوفيد 19 " في معظم دول العالم وسقوط الآلاف من الضحايا. 

وعليه فإن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تعتبر هذه التصريحات خطيرة للغاية في ضوء الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في سورية والتي تشكل المساعدات المقدمة من قبل الأونروا شريان الحياة الرئيس لحوالي 95 % منهم بما فيهم العاملين في قطاعاتها المختلفة كمياومين أو متعاقدين .  كما وتعتبر هذا التصرف بعيداً كل البعد عن المعايير الأساسية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتدعو الأونروا إلى :

•          عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها المساس بالجانب المادي للموظفين المُياومين والمتعاقدين على اعتبار أن التوقف عن العمل تم بموجب التعليمات الصادرة عن إدارة الأونروا وبالتنسيق مع الحكومة المضيفة وليس خيار شخصي يتحمل مسؤوليته العامل. 

•          الوقوف أمام مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين عموماً والموظفين لديها خصوصا ً لاعتبارات قانونية وإنسانية والاستمرار بدفع الأجور المتفق عليها لحين انتهاء الظروف القاهرة التي تحول دون التحاقهم بوظائفهم.

•          تقديم المساعدات الإضافية لعموم اللاجئين الفلسطينيين على كافة المستويات الوقائية والخدماتية والإغاثية والعلاجية وفي كل ما يتعلق بتفشي فيروس كورونا" كوفييد 19 "،  للتخفيف من تداعيات المرض وما يترافق معه من إجراءات تحد من فرص الوصول الآمن إلى تأمين ما يلزم من غذاء ودواء وكساء.

 

                                    مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية – لندن

30-03-2020

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13213

مجموعة العمل – لندن

أثارت تصريحات مدير دائرة الموارد البشرية في الأونروا السيد انتنيو بروسا بشأن موظفي الأونروا والمتعلقة برواتب المياومين والعقود بحجة الصعوبات المالية التي تواجهها مخاوف المئات من موظفي الأونروا في سورية العاملين لدى منشآتها المختلفة سواء في الاغاثة أو الصحة أو التعليم أو الخدمة الاجتماعية.

وتأتي هذه التصريحات في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية وارتفاع مستوى البطالة وانتشار فايروس كورونا " كوفيد 19 " في معظم دول العالم وسقوط الآلاف من الضحايا. 

وعليه فإن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تعتبر هذه التصريحات خطيرة للغاية في ضوء الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في سورية والتي تشكل المساعدات المقدمة من قبل الأونروا شريان الحياة الرئيس لحوالي 95 % منهم بما فيهم العاملين في قطاعاتها المختلفة كمياومين أو متعاقدين .  كما وتعتبر هذا التصرف بعيداً كل البعد عن المعايير الأساسية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتدعو الأونروا إلى :

•          عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها المساس بالجانب المادي للموظفين المُياومين والمتعاقدين على اعتبار أن التوقف عن العمل تم بموجب التعليمات الصادرة عن إدارة الأونروا وبالتنسيق مع الحكومة المضيفة وليس خيار شخصي يتحمل مسؤوليته العامل. 

•          الوقوف أمام مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين عموماً والموظفين لديها خصوصا ً لاعتبارات قانونية وإنسانية والاستمرار بدفع الأجور المتفق عليها لحين انتهاء الظروف القاهرة التي تحول دون التحاقهم بوظائفهم.

•          تقديم المساعدات الإضافية لعموم اللاجئين الفلسطينيين على كافة المستويات الوقائية والخدماتية والإغاثية والعلاجية وفي كل ما يتعلق بتفشي فيروس كورونا" كوفييد 19 "،  للتخفيف من تداعيات المرض وما يترافق معه من إجراءات تحد من فرص الوصول الآمن إلى تأمين ما يلزم من غذاء ودواء وكساء.

 

                                    مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية – لندن

30-03-2020

الوسوم

الأونروا , سورية , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13213