map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

آلية التوزيع واقتطاع مبالغ مالية تثير حالة غضب عارمة بين أواسط فلسطينيي سورية في لبنان

تاريخ النشر : 19-05-2020
آلية التوزيع واقتطاع مبالغ مالية تثير حالة غضب عارمة بين أواسط فلسطينيي سورية في لبنان

مجموعة العمل – فايز أبو عيد

أثارت آلية التوزيع التي اعتمدها وكالة الأونروا لصرف مساعداتها النقدية لفلسطينيي سورية في لبنان حالة غضب عارمة بين صفوفهم، وخاصة بعد رفض حالة الفوضى وعدم التنظيم من قبل الأونروا والتعامل غير الإنساني والشتائم التي وجهها بعض أصحاب فروع شركة "BOB Finance"، مشيرين أن الأونروا تعمدت إهانة وإذلال اللاجئ الفلسطيني المقيمين في لبنان والفلسطيني السوري من خلال اعتمادها آلية توزيع لما تراعي فيها أدنى القواعد الإدارية والتنظيم، وحتى السلامة الصحية في ظل انتشار جائحة كورونا.

في حين أظهر مقطع فيديو تم تداوله من قبل عدد من الناشطين الفلسطينيين السوريين أحد أصحاب مكاتب BOB Finance" وهو يوجه ألفاظ غير أخلاقية للاجئين المتجمهرين أمام محله التجاري بهدف استلام المعونة المالية المقدمة من الأونروا بأنهم حيث وصف كالبقر وغير المنظمين.

بدوره قال الناشط رامي منصور في تصريح لمجموعة العمل: إن وكالة الأونروا وضعت شروط تعجيزية أمام اللاجئين الفلسطينيين في لبنان لاستلام مساعداتها النقدية وتعمدت إهانتهم من خلال اختيارها لشركة ليس لدى بعض موظفيها أي حس أخلاقي أو فن التعامل مع الغير"، واصفاً تلك العملية فاشلة بكل المقاييس.

واتهم منصور بعض أصحاب فروع شركة ""BOB Finance بسرقة أموال اللاجئين واستغلال حاجتهم من خلال اقتطاع جزءاً من مبلغ الحوالة النقديّة، المقدمة لهم من قبل وكالة " أونروا"، واصفاً إياهم بأنهم تجار دم وأزمات، منوهاً إلى أن العديد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مناطق مختلفة في لبنان أكدوا له بعد تواصله معهم أن خصم مبالغ تراوحت بين 8 آلاف ليرة لبنانية إلى 12 ألف.

من جانبه أصدر تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سورية في لبنان يوم أمس الاثنين بياناً صحفياً أكد فيه أن شركة ""BOB Finance" قامت باقتطاع مبالغ مالية بين (50 ألف و٧٥ ألف) من قيمة كل مساعدة نقدية تم صرفها للاجئين، مستغربين قيام الشركة بهذا الإجراء غير النظامي، محملين الأونروا المسؤولية تلك الفوضى بسبب عدم وجود مندوبين لها في تلك الفروع لمراقبة عملية التوزيع وتسجيل التجاوزات والعمل على حلها فوراً مع الشركة.

وطالب تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سورية في لبنان في ختام بيانه وكالة الاونروا بالتحرك الفوري والعاجل لمعالجة هذه التجاوزات المالية والسلوكية من الموظفين واسترداد المبالغ المقتطعة ومنحها لمستحقيها، مشددين على أنه في حال عدم تجاوب الشركة، فأنه يتوجب على وكالة الغوث إلغاء الاتفاقيات المبرمة مع شركة ""BOB Finance" بشكل فوري. ومتابعة عمليات الاستلام من خلال رفد مندوبي الاونروا بمراكز وفروع الشركة لرصد اي مخالفات تحصل هنا وهناك ومعالجتها.

هذا وكانت وكالة الأونروا أصدرت يوم 18 أيار/ مايو بياناً صحفياً عبرت خلاله عن أسفها الشديد لما جرى في اليوم الأول من تسليم المساعدات المالية لمستحقيها بسبب التجاوزات التي حدثت من موظفي شركة الصرافة BoB Finance ووعدت الأونروا بإيجاد حلول مناسبة لتسهيل عملية التسليم في أسرع وقت ممكن، وبشكل يمكن اللاجئين من استلام مساعداتهم بطريقة لائقة وكريمة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13468

مجموعة العمل – فايز أبو عيد

أثارت آلية التوزيع التي اعتمدها وكالة الأونروا لصرف مساعداتها النقدية لفلسطينيي سورية في لبنان حالة غضب عارمة بين صفوفهم، وخاصة بعد رفض حالة الفوضى وعدم التنظيم من قبل الأونروا والتعامل غير الإنساني والشتائم التي وجهها بعض أصحاب فروع شركة "BOB Finance"، مشيرين أن الأونروا تعمدت إهانة وإذلال اللاجئ الفلسطيني المقيمين في لبنان والفلسطيني السوري من خلال اعتمادها آلية توزيع لما تراعي فيها أدنى القواعد الإدارية والتنظيم، وحتى السلامة الصحية في ظل انتشار جائحة كورونا.

في حين أظهر مقطع فيديو تم تداوله من قبل عدد من الناشطين الفلسطينيين السوريين أحد أصحاب مكاتب BOB Finance" وهو يوجه ألفاظ غير أخلاقية للاجئين المتجمهرين أمام محله التجاري بهدف استلام المعونة المالية المقدمة من الأونروا بأنهم حيث وصف كالبقر وغير المنظمين.

بدوره قال الناشط رامي منصور في تصريح لمجموعة العمل: إن وكالة الأونروا وضعت شروط تعجيزية أمام اللاجئين الفلسطينيين في لبنان لاستلام مساعداتها النقدية وتعمدت إهانتهم من خلال اختيارها لشركة ليس لدى بعض موظفيها أي حس أخلاقي أو فن التعامل مع الغير"، واصفاً تلك العملية فاشلة بكل المقاييس.

واتهم منصور بعض أصحاب فروع شركة ""BOB Finance بسرقة أموال اللاجئين واستغلال حاجتهم من خلال اقتطاع جزءاً من مبلغ الحوالة النقديّة، المقدمة لهم من قبل وكالة " أونروا"، واصفاً إياهم بأنهم تجار دم وأزمات، منوهاً إلى أن العديد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مناطق مختلفة في لبنان أكدوا له بعد تواصله معهم أن خصم مبالغ تراوحت بين 8 آلاف ليرة لبنانية إلى 12 ألف.

من جانبه أصدر تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سورية في لبنان يوم أمس الاثنين بياناً صحفياً أكد فيه أن شركة ""BOB Finance" قامت باقتطاع مبالغ مالية بين (50 ألف و٧٥ ألف) من قيمة كل مساعدة نقدية تم صرفها للاجئين، مستغربين قيام الشركة بهذا الإجراء غير النظامي، محملين الأونروا المسؤولية تلك الفوضى بسبب عدم وجود مندوبين لها في تلك الفروع لمراقبة عملية التوزيع وتسجيل التجاوزات والعمل على حلها فوراً مع الشركة.

وطالب تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سورية في لبنان في ختام بيانه وكالة الاونروا بالتحرك الفوري والعاجل لمعالجة هذه التجاوزات المالية والسلوكية من الموظفين واسترداد المبالغ المقتطعة ومنحها لمستحقيها، مشددين على أنه في حال عدم تجاوب الشركة، فأنه يتوجب على وكالة الغوث إلغاء الاتفاقيات المبرمة مع شركة ""BOB Finance" بشكل فوري. ومتابعة عمليات الاستلام من خلال رفد مندوبي الاونروا بمراكز وفروع الشركة لرصد اي مخالفات تحصل هنا وهناك ومعالجتها.

هذا وكانت وكالة الأونروا أصدرت يوم 18 أيار/ مايو بياناً صحفياً عبرت خلاله عن أسفها الشديد لما جرى في اليوم الأول من تسليم المساعدات المالية لمستحقيها بسبب التجاوزات التي حدثت من موظفي شركة الصرافة BoB Finance ووعدت الأونروا بإيجاد حلول مناسبة لتسهيل عملية التسليم في أسرع وقت ممكن، وبشكل يمكن اللاجئين من استلام مساعداتهم بطريقة لائقة وكريمة.

الوسوم

لبنان , الأونروا , مساعدات مالية , فلسطينيو سورية ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13468