map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

انتهاء عام دراسي صعب بتوزيع الجلاءات على طلبة مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 20-05-2020
انتهاء عام دراسي صعب بتوزيع الجلاءات على طلبة مخيم اليرموك

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
مع انتهاء العام الدراسي الحالي، استلم طلبة مخيم اليرموك الجلاءات المدرسية من مدارسهم في منطقة الزاهرة التي تبعد عن مناطق سكنهم أكثر من 2 كم، وسط أوضاع معيشية وإنسانية صعبة.
 وقال مسؤول ملف التربية والتعليم في مخيم اليرموك "وليد الكردي" "رغم الظروف المعيشية والحياتية والاقتصادية السيئة لأهلنا داخل المخيم، إلا أن النجاح والتفوق والعلم هو نسبهم وحسبهم، رغم المسافة وقيظ الحر، على أقدامهم خرجوا لمسافة أكثر من 2 كم ليتمّ استلام الجلاء المدرسي"
وخلال العام الدراسي واجه الطلبة في مخيم اليرموك صعوبات كبيرة لإتمام تعليمهم، حيث لا يوجد مدارس مؤهلة في المخيم بسبب الدمار والخراب الذي لحقها خلال الحرب، وعدم وجود كادر تعليمي.
كما يقطع الطلبة مسافات طويلة للوصول إلى مدارس خارج المخيم، بسبب خلو المخيم من وسائل النقل العام والخاص، ومنع النظام عودة السكان وتخديم المخيم.
وسط ذلك، لم تستجب الجهات المختصة ولا الفصائل الفلسطينية والأونروا لمناشدات وجهتها العائلات المتواجدة في مخيم اليرموك، لترميم إحدى المدارس المدمرة في المخيم، وافتتاح صفوفها لمواصلة تعليم أبنائهم.
هذا وتشير الأونروا إلى تدمير 32 منشأة من منشآتها في مخيم اليرموك من بينها 16 مدرسة، وكان مخيم اليرموك يضم قبل اندلاع الأحداث في سورية (28) مدرسة للوكالة تعمل بنظام الفترتين من أصل (112) مدرسة للوكالة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، إضافة الى ثمانية مدارس حكومية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13470

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
مع انتهاء العام الدراسي الحالي، استلم طلبة مخيم اليرموك الجلاءات المدرسية من مدارسهم في منطقة الزاهرة التي تبعد عن مناطق سكنهم أكثر من 2 كم، وسط أوضاع معيشية وإنسانية صعبة.
 وقال مسؤول ملف التربية والتعليم في مخيم اليرموك "وليد الكردي" "رغم الظروف المعيشية والحياتية والاقتصادية السيئة لأهلنا داخل المخيم، إلا أن النجاح والتفوق والعلم هو نسبهم وحسبهم، رغم المسافة وقيظ الحر، على أقدامهم خرجوا لمسافة أكثر من 2 كم ليتمّ استلام الجلاء المدرسي"
وخلال العام الدراسي واجه الطلبة في مخيم اليرموك صعوبات كبيرة لإتمام تعليمهم، حيث لا يوجد مدارس مؤهلة في المخيم بسبب الدمار والخراب الذي لحقها خلال الحرب، وعدم وجود كادر تعليمي.
كما يقطع الطلبة مسافات طويلة للوصول إلى مدارس خارج المخيم، بسبب خلو المخيم من وسائل النقل العام والخاص، ومنع النظام عودة السكان وتخديم المخيم.
وسط ذلك، لم تستجب الجهات المختصة ولا الفصائل الفلسطينية والأونروا لمناشدات وجهتها العائلات المتواجدة في مخيم اليرموك، لترميم إحدى المدارس المدمرة في المخيم، وافتتاح صفوفها لمواصلة تعليم أبنائهم.
هذا وتشير الأونروا إلى تدمير 32 منشأة من منشآتها في مخيم اليرموك من بينها 16 مدرسة، وكان مخيم اليرموك يضم قبل اندلاع الأحداث في سورية (28) مدرسة للوكالة تعمل بنظام الفترتين من أصل (112) مدرسة للوكالة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، إضافة الى ثمانية مدارس حكومية.

 

الوسوم

مخيم اليرموك , تعليم ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/13470