map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3580

أبعد من مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 21-04-2015
أبعد من مخيم اليرموك

بقلم: حمزة المصطفى

 

دأب تنظيم الدولة الإسلاميّة على اقتحام المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، وانتزاعها من فصائل المعارضة، واتباعها بدولته المزعومة، بعد تصفية جميع خصومه، بما فيهم الأقرب إليه فكرياً، وإجبارهم على بيعته أو الانسحاب منها، بعد ترك أسلحتهم وعتادهم الثقيل. ما جرى أخيراً في مخيم اليرموك كان مخالفا للتوقعات، فبعد سيطرته على المخيم، وتصفية خصومه هناك، انسحب تنظيم الدولة عائداً إلى مربعه الأمني في حي الحجر الأسود، وسلّم الحواجز والمقرات لجبهة النصرة وحركة أحرار الشام، وهما فصيلان عدوان له، يصنّفهما مرتدين، ويقاتلهما ويفجر مقراتهما في مناطق مختلفة من سورية. الأمر الذي أثار زوبعة من التفسيرات والتحليلات عن مغزى الخطوة وأهدافها، ولا سيما أنها خلطت الأوراق، وتصنيفات الأعداء والأصدقاء، وأفرزت تحالفات جديدة غير مألوفة.

بداية، لا تشكل السيطرة على مخيم اليرموك قيمة مضافة لأي فصيل مسلح، بما فيه تنظيم الدولة، بل تمثل عبئاً ثقيلاً في ظل الحصار المطبق، والأوضاع المزرية التي يعيشها سكان المخيم، السوريون والفلسطينيون. كما أنه، وفي ظل الموازين العسكريّة القائمة، يصعب على أي طرف خرق الستاتيكو العسكري القائم، واتخاذ المخيم قاعدة للانطلاق باتجاه وسط دمشق. عدا عن ذلك، فإن دعاية بعض "شبيحة" الثورة عن أن دخول التنظيم المخيم جاء لقطع الطريق على مصالحة وشيكة تنسجها الفصائل مع النظام، على غرار ما جرى في بعض أحياء جنوب دمشق، واهية. فالمتابع للمصالحات وسيرورتها، يجد أن تنظيم الدولة كان من أبرز عرابيها، ففي يلدا المحاذية للمخيم، رعى أبو صياح فرامة، أمير التنظيم في جنوب دمشق، المصالحة مع النظام، وحافظ على التهدئة، على الرغم من الإخلال ببنودها، واعتقاله عشرات العائلات الخارجة من البلدة.

ولد تنظيم الدولة في الغوطتين وجنوب دمشق غريباً، وبقي غريباً ومعزولاً، وفشل على الرغم من نهج الترغيب والترهيب في جذب الأنصار، أو تجنيد المقاتلين، لأسباب عدة لا يمكن الإحاطة بها في مقال واحد، ولعلّ أبرزها وجود خصوم أقوياء، كجيش الإسلام المتحدّر من السلفية العلمية، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، وأنماط التديُّن السائدة في المنطقة التي مثّلت عقبة أمام مسعى التنظيم استمالة شرائح اجتماعية لاحتضان مقاتليه وتبني أفكاره. وبناءً عليه، لم يكن استئصال التنظيم في الغوطتين صعباً، وكذلك الحال في جنوب دمشق، على الرغم من أن التنظيم حقق اختراقات مهمة في هذه المنطقة، واستغل التناقضات بين عشائر الجولان (البحاترة والهوادجة)، للانتشار والتوسّع. لكن تكاتف جيش الإسلام وأجناد الشام مع باقي فصائل الجيش الحر في جنوب دمشق، ساهم في طرد التنظيم من يلدا وببيلا وبيت سحم ومخيم اليرموك والتضامن. ولم يبق للتنظيم بعد توقيعه (12 سبتمبر/ أيلول 2014) هدنة مع الفصائل السابقة، سوى مربع أمني محاصر في الحجر الأسود، ويوجد فيه نحو 300 عنصر.

اقتحم تنظيم الدولة مخيم اليرموك من الحجر الأسود، بتسهيل ودعم من جبهة النصرة التي منعت، بدورها، الفصائل الأخرى من مساندة أكناف بيت المقدس للتصدي له، وهو ما يقود إلى التساؤل الأهم عن مغزى سلوك النصرة التي عانت، قبل غيرها، من اعتداءات تنظيم الدولة في الشمال والشمال الشرقيّ. ويقودنا تقديم إجابة وافية ومنطقية عن التساؤل السابق إلى توسيع الرؤية خارج المخيم، والذي تحوّل إلى ساحة للتنافس والصراع على النفوذ بين القوى المسلحة في محيط دمشق.

في 26 يونيو/ حزيران 2014، أعلن في الغوطة الشرقية عن تأسيس القضاء الموحّد، وضم معظم التشكيلات العسكريّة، بما فيها جبهة النصرة وأحرار الشام، بهدف القضاء على تنظيم الدولة، وإدارة المناطق المحررة وفض النزاعات. لكن القضاء الموحد تحوّل، بعد طرد تنظيم الدولة من الغوطتين، وإضعافه في جنوب دمشق، إلى هيئة حاكمة، تسعى الفصائل، كل على حدة، للاستئثار والتحكّم فيه. وقد نجح زهران علوش، قائد جيش الإسلام، المعروف بنزوعه للقيادة والسلطة، في الهيمنة على القضاء الموحد، وتوجيه مخرجاته بما يعزز من نفوذه وحليفه (الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام)، على حساب فصائل أخرى، كجبهة النصرة، وأحرار الشام تطمح لترسيخ وجودها ونفوذها في منطقة استراتيجية. وبرزت أحداث طارئة، كالمواجهة في بيت سحم بين جبهة النصرة ولواء الأبابيل وشام الرسول، وبين أحرار الشام وفيلق الرحمن، لتعمّق التوتر القائم، وتنذر بمواجهة مسلحة، لا سيما بعد انسحاب النصرة من القضاء الموحد، ورفض الأحرار قراره باعتقال قائدها العسكري، ومساندة زهران علوش الفصائل المناوئة لكل من النصرة والأحرار.

ومع ميل الأحرار إلى تسوية النزاع القائم بطرق سلمية، فإن النصرة اختارت، في ما يبدو، طرقاً أخرى لتحجيم نفوذ جيش الإسلام (العدو اللدود لتنظيم الدولة)، في محيط دمشق، فسهّلت، أو نسّقت، اقتحام التنظيم مخيم اليرموك، والذي يعد خاصرة رخوة لأحياء جنوب دمشق وبلداته، بهدف إيجاد مواجهة مسلحة بين التنظيم والفصائل، تضعف الطرفين، وتستنزف قدراتهم على المدى المتوسط، بينما تقف هي على الحياد، لقطف ثمار التسويات بينهما، وتوسيع نفوذها لتصبح قوة عسكرية قادرة على فرض إرادتها وتوجهاتها. وقد تنبّه جيش الإسلام، مع فصائل أخرى، لإمكانية تكرار سيناريو المخيم في أماكن أخرى، فبدأ حملة واسعة استهدفت خلايا التنظيم في أحياء في دمشق.

في المحصّلة، وقع مخيم اليرموك المنكوب ضحية استهتار الفصائل السورية، ولامسؤوليتها، واندفاعها إلى السلطة، والتفرّد بالحكم في مناطق حوّلتها براميل النظام إلى أنقاض، وشردت سكانها، وحرمت من تبقى منهم من أدنى مقومات الحياة. وبناءً عليه، تقع المسؤولية الأخلاقية على عاتق الفصائل المسلحة، كونها تجاهلت معاناة الأهالي، وركزت على التنافس على كعكة فاسدة، لا تسمن ولا تغني من جوع.

المصدر: العربي الجديد

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1556

بقلم: حمزة المصطفى

 

دأب تنظيم الدولة الإسلاميّة على اقتحام المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، وانتزاعها من فصائل المعارضة، واتباعها بدولته المزعومة، بعد تصفية جميع خصومه، بما فيهم الأقرب إليه فكرياً، وإجبارهم على بيعته أو الانسحاب منها، بعد ترك أسلحتهم وعتادهم الثقيل. ما جرى أخيراً في مخيم اليرموك كان مخالفا للتوقعات، فبعد سيطرته على المخيم، وتصفية خصومه هناك، انسحب تنظيم الدولة عائداً إلى مربعه الأمني في حي الحجر الأسود، وسلّم الحواجز والمقرات لجبهة النصرة وحركة أحرار الشام، وهما فصيلان عدوان له، يصنّفهما مرتدين، ويقاتلهما ويفجر مقراتهما في مناطق مختلفة من سورية. الأمر الذي أثار زوبعة من التفسيرات والتحليلات عن مغزى الخطوة وأهدافها، ولا سيما أنها خلطت الأوراق، وتصنيفات الأعداء والأصدقاء، وأفرزت تحالفات جديدة غير مألوفة.

بداية، لا تشكل السيطرة على مخيم اليرموك قيمة مضافة لأي فصيل مسلح، بما فيه تنظيم الدولة، بل تمثل عبئاً ثقيلاً في ظل الحصار المطبق، والأوضاع المزرية التي يعيشها سكان المخيم، السوريون والفلسطينيون. كما أنه، وفي ظل الموازين العسكريّة القائمة، يصعب على أي طرف خرق الستاتيكو العسكري القائم، واتخاذ المخيم قاعدة للانطلاق باتجاه وسط دمشق. عدا عن ذلك، فإن دعاية بعض "شبيحة" الثورة عن أن دخول التنظيم المخيم جاء لقطع الطريق على مصالحة وشيكة تنسجها الفصائل مع النظام، على غرار ما جرى في بعض أحياء جنوب دمشق، واهية. فالمتابع للمصالحات وسيرورتها، يجد أن تنظيم الدولة كان من أبرز عرابيها، ففي يلدا المحاذية للمخيم، رعى أبو صياح فرامة، أمير التنظيم في جنوب دمشق، المصالحة مع النظام، وحافظ على التهدئة، على الرغم من الإخلال ببنودها، واعتقاله عشرات العائلات الخارجة من البلدة.

ولد تنظيم الدولة في الغوطتين وجنوب دمشق غريباً، وبقي غريباً ومعزولاً، وفشل على الرغم من نهج الترغيب والترهيب في جذب الأنصار، أو تجنيد المقاتلين، لأسباب عدة لا يمكن الإحاطة بها في مقال واحد، ولعلّ أبرزها وجود خصوم أقوياء، كجيش الإسلام المتحدّر من السلفية العلمية، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، وأنماط التديُّن السائدة في المنطقة التي مثّلت عقبة أمام مسعى التنظيم استمالة شرائح اجتماعية لاحتضان مقاتليه وتبني أفكاره. وبناءً عليه، لم يكن استئصال التنظيم في الغوطتين صعباً، وكذلك الحال في جنوب دمشق، على الرغم من أن التنظيم حقق اختراقات مهمة في هذه المنطقة، واستغل التناقضات بين عشائر الجولان (البحاترة والهوادجة)، للانتشار والتوسّع. لكن تكاتف جيش الإسلام وأجناد الشام مع باقي فصائل الجيش الحر في جنوب دمشق، ساهم في طرد التنظيم من يلدا وببيلا وبيت سحم ومخيم اليرموك والتضامن. ولم يبق للتنظيم بعد توقيعه (12 سبتمبر/ أيلول 2014) هدنة مع الفصائل السابقة، سوى مربع أمني محاصر في الحجر الأسود، ويوجد فيه نحو 300 عنصر.

اقتحم تنظيم الدولة مخيم اليرموك من الحجر الأسود، بتسهيل ودعم من جبهة النصرة التي منعت، بدورها، الفصائل الأخرى من مساندة أكناف بيت المقدس للتصدي له، وهو ما يقود إلى التساؤل الأهم عن مغزى سلوك النصرة التي عانت، قبل غيرها، من اعتداءات تنظيم الدولة في الشمال والشمال الشرقيّ. ويقودنا تقديم إجابة وافية ومنطقية عن التساؤل السابق إلى توسيع الرؤية خارج المخيم، والذي تحوّل إلى ساحة للتنافس والصراع على النفوذ بين القوى المسلحة في محيط دمشق.

في 26 يونيو/ حزيران 2014، أعلن في الغوطة الشرقية عن تأسيس القضاء الموحّد، وضم معظم التشكيلات العسكريّة، بما فيها جبهة النصرة وأحرار الشام، بهدف القضاء على تنظيم الدولة، وإدارة المناطق المحررة وفض النزاعات. لكن القضاء الموحد تحوّل، بعد طرد تنظيم الدولة من الغوطتين، وإضعافه في جنوب دمشق، إلى هيئة حاكمة، تسعى الفصائل، كل على حدة، للاستئثار والتحكّم فيه. وقد نجح زهران علوش، قائد جيش الإسلام، المعروف بنزوعه للقيادة والسلطة، في الهيمنة على القضاء الموحد، وتوجيه مخرجاته بما يعزز من نفوذه وحليفه (الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام)، على حساب فصائل أخرى، كجبهة النصرة، وأحرار الشام تطمح لترسيخ وجودها ونفوذها في منطقة استراتيجية. وبرزت أحداث طارئة، كالمواجهة في بيت سحم بين جبهة النصرة ولواء الأبابيل وشام الرسول، وبين أحرار الشام وفيلق الرحمن، لتعمّق التوتر القائم، وتنذر بمواجهة مسلحة، لا سيما بعد انسحاب النصرة من القضاء الموحد، ورفض الأحرار قراره باعتقال قائدها العسكري، ومساندة زهران علوش الفصائل المناوئة لكل من النصرة والأحرار.

ومع ميل الأحرار إلى تسوية النزاع القائم بطرق سلمية، فإن النصرة اختارت، في ما يبدو، طرقاً أخرى لتحجيم نفوذ جيش الإسلام (العدو اللدود لتنظيم الدولة)، في محيط دمشق، فسهّلت، أو نسّقت، اقتحام التنظيم مخيم اليرموك، والذي يعد خاصرة رخوة لأحياء جنوب دمشق وبلداته، بهدف إيجاد مواجهة مسلحة بين التنظيم والفصائل، تضعف الطرفين، وتستنزف قدراتهم على المدى المتوسط، بينما تقف هي على الحياد، لقطف ثمار التسويات بينهما، وتوسيع نفوذها لتصبح قوة عسكرية قادرة على فرض إرادتها وتوجهاتها. وقد تنبّه جيش الإسلام، مع فصائل أخرى، لإمكانية تكرار سيناريو المخيم في أماكن أخرى، فبدأ حملة واسعة استهدفت خلايا التنظيم في أحياء في دمشق.

في المحصّلة، وقع مخيم اليرموك المنكوب ضحية استهتار الفصائل السورية، ولامسؤوليتها، واندفاعها إلى السلطة، والتفرّد بالحكم في مناطق حوّلتها براميل النظام إلى أنقاض، وشردت سكانها، وحرمت من تبقى منهم من أدنى مقومات الحياة. وبناءً عليه، تقع المسؤولية الأخلاقية على عاتق الفصائل المسلحة، كونها تجاهلت معاناة الأهالي، وركزت على التنافس على كعكة فاسدة، لا تسمن ولا تغني من جوع.

المصدر: العربي الجديد

الوسوم

,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1556