map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3920

لا مبرر للأونروا بتقليص الخدمات

تاريخ النشر : 22-05-2015
لا مبرر للأونروا بتقليص الخدمات

بقلم: علي هويدي

صدر عن المفوض العام لوكالة "الأونروا" السيد بيير كرينبول مذكرةً قبل يومين، يدعو فيها إلى المزيد من حالة التقشف نتيجة العجز في الموازنة، ولتقليص المزيد من الخدمات الانسانية لخمسة ملايين ونصف المليون لاجئ فلسطيني مسجل وهذا يشمل التعليم والإستشفاء والإغاثة وغيرها..، واليوم الجمعة تم تعميم رسالة من "الأونروا" تفيد بأن الوكالة ستوقف مساعدة بدل الإيواء التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا الى لبنان ابتداءً من تموز 2015 وقيمتها مائة دولار أمريكي، لذلك نقول سواءً التزمت الدول العربية بالنسبة التي تعهدت بالمساهمة فيها وتقدر بـ 8% من الميزانية العامة أو لم تلتزم، وكذا الدول الأخرى لسبب إقتصادي أو حسابات سياسية داخلية أو خارجية، والإكتفاء بتمويل المشاريع، لا يعفي الوكالة ولا يعطيها مبرر بتقليص خدماتها..!

 

في حالة العجز المالي للوكالة وطالما أن هناك التزاماً دولياً باستمرارية عملها، على الصندوق المركزي للأمم المتحدة أن يتدخل ويملأ الفراغ، وهنا نكرر ما دعونا إليه دائماً بضرورة أن تكون ميزانية "الأونروا" كما ميزانية المنظمات الأممية الأخرى من الميزانية العامة للأمم المتحدة، وألا تكون عُرضة للإبتزاز السياسي من هذه الدولة أو تلك، خاصة إذا كانت مصلحة تلك الدول تتقاطع مع المشروع الصهيوني بشطب قضية اللاجئين وإنهاء حق العودة، وإلغاء "الأونروا" أو تحويل خدماتها إلى منظمة دولية أخرى، أو إلى السلطة الفلسطينية، أو جامعة الدول العربية بالتنسيق مع الدول العربية المضيفة..!

 

تعتمد وكالة "الأونروا" على التبرعات الطوعية التي تقدمها الدول المانحة سواء العينية أو المالية، وتعقد اللجنة الإستشارية للوكالة إجتماعاً دورياً كل ستة أشهر يحضره الدول الأعضاء الخمسة والعشرين، منها طبعاً ممثلين عن مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة (الضفة الغربية وقطاع غزة وسوريا والأردن ولبنان) بالإضافة إلى ثلاثة أعضاء مراقبين، وتسعى اللجنة للوصول إلى توافق في الآراء وتقديم النصح والمساعدة للمفوض العام للوكالة..!

 

تم إنشاء وكالة "الأونروا" وفقاً للقرار 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثامن من كانون الأول/ديسمبر 1949، ويستند قرار الإنشاء في ديباجته والفقرة الخامسة بالإضافة إلى الفقرة العشرين على القرار 194، والذي يدعو إلى تطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين الى قراهم ومدنهم داخل فلسطين المحتلة عام 1948، والتعويض واستعادة الممتلكات، وهذا يعني بأن هناك التزاماً دولياً باستمرار عمل الوكالة إلى أن ينتفي السبب الذي لأجله أنشئت أي بتطبيق العودة، سواءً التزمت الدول المانحة بالمبالغ التي تتعهد بدفعها طواعية أم لم تلتزم، فتداعيات هذا التقليص لن يشمل المزيد من الإنعكاس السلبي لأوضاع اللاجئين على المستوى الإنساني فقط، إنما سيساهم في المزيد من حالة الفوضى في منطقتنا العربية على المستوى الأمني واستغلال حاجة اللاجئين من قبل متطرفين نتيجة الفقر والعوز..!

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1851

بقلم: علي هويدي

صدر عن المفوض العام لوكالة "الأونروا" السيد بيير كرينبول مذكرةً قبل يومين، يدعو فيها إلى المزيد من حالة التقشف نتيجة العجز في الموازنة، ولتقليص المزيد من الخدمات الانسانية لخمسة ملايين ونصف المليون لاجئ فلسطيني مسجل وهذا يشمل التعليم والإستشفاء والإغاثة وغيرها..، واليوم الجمعة تم تعميم رسالة من "الأونروا" تفيد بأن الوكالة ستوقف مساعدة بدل الإيواء التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا الى لبنان ابتداءً من تموز 2015 وقيمتها مائة دولار أمريكي، لذلك نقول سواءً التزمت الدول العربية بالنسبة التي تعهدت بالمساهمة فيها وتقدر بـ 8% من الميزانية العامة أو لم تلتزم، وكذا الدول الأخرى لسبب إقتصادي أو حسابات سياسية داخلية أو خارجية، والإكتفاء بتمويل المشاريع، لا يعفي الوكالة ولا يعطيها مبرر بتقليص خدماتها..!

 

في حالة العجز المالي للوكالة وطالما أن هناك التزاماً دولياً باستمرارية عملها، على الصندوق المركزي للأمم المتحدة أن يتدخل ويملأ الفراغ، وهنا نكرر ما دعونا إليه دائماً بضرورة أن تكون ميزانية "الأونروا" كما ميزانية المنظمات الأممية الأخرى من الميزانية العامة للأمم المتحدة، وألا تكون عُرضة للإبتزاز السياسي من هذه الدولة أو تلك، خاصة إذا كانت مصلحة تلك الدول تتقاطع مع المشروع الصهيوني بشطب قضية اللاجئين وإنهاء حق العودة، وإلغاء "الأونروا" أو تحويل خدماتها إلى منظمة دولية أخرى، أو إلى السلطة الفلسطينية، أو جامعة الدول العربية بالتنسيق مع الدول العربية المضيفة..!

 

تعتمد وكالة "الأونروا" على التبرعات الطوعية التي تقدمها الدول المانحة سواء العينية أو المالية، وتعقد اللجنة الإستشارية للوكالة إجتماعاً دورياً كل ستة أشهر يحضره الدول الأعضاء الخمسة والعشرين، منها طبعاً ممثلين عن مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة (الضفة الغربية وقطاع غزة وسوريا والأردن ولبنان) بالإضافة إلى ثلاثة أعضاء مراقبين، وتسعى اللجنة للوصول إلى توافق في الآراء وتقديم النصح والمساعدة للمفوض العام للوكالة..!

 

تم إنشاء وكالة "الأونروا" وفقاً للقرار 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثامن من كانون الأول/ديسمبر 1949، ويستند قرار الإنشاء في ديباجته والفقرة الخامسة بالإضافة إلى الفقرة العشرين على القرار 194، والذي يدعو إلى تطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين الى قراهم ومدنهم داخل فلسطين المحتلة عام 1948، والتعويض واستعادة الممتلكات، وهذا يعني بأن هناك التزاماً دولياً باستمرار عمل الوكالة إلى أن ينتفي السبب الذي لأجله أنشئت أي بتطبيق العودة، سواءً التزمت الدول المانحة بالمبالغ التي تتعهد بدفعها طواعية أم لم تلتزم، فتداعيات هذا التقليص لن يشمل المزيد من الإنعكاس السلبي لأوضاع اللاجئين على المستوى الإنساني فقط، إنما سيساهم في المزيد من حالة الفوضى في منطقتنا العربية على المستوى الأمني واستغلال حاجة اللاجئين من قبل متطرفين نتيجة الفقر والعوز..!

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1851