map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3907

بيان وتصريح صحفي صادر عن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية حول قرار الأونروا وقف مساعدات بدل الإيواء للاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان

تاريخ النشر : 22-05-2015
بيان وتصريح صحفي صادر عن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية حول قرار الأونروا وقف مساعدات بدل الإيواء للاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان

تستنكر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية الإعلان المفاجئ لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينييين الاونروا على لسان مديرها العام في لبنان ماتياس شمالي عن إيقاف المساعدات الطارئة المتعلقة بالبدل النقدي للإيواء عن جميع اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان ،اعتباراً من تموز –يوليو 2015 ، بعد أن سبق ذلك خطوة شبيهة تم فيها قطع المساعدات عن حوالي 1200 عائلة فلسطينية سورية لاجئة في لبنان منذ شهر تشرين الأول من عام 2014 .

وتدين المجموعة التقليص المستمر في تقديم المساعدات الطارئة للاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان نظراً لما يترتب على ذلك من تفاقم لمآساتهم ومعاناتهم وتهديداً لأمنهم الإجتماعي وحقهم بالعيش في كرامة ، لذلك فهي :

• تدعو الاونروا إلى التراجع الفوري عن هذا الإجراء المجحف بحق 43 ألف لاجئ فلسطيني من سورية إلى لبنان، واستمرار تقديم المساعدات الطارئة لهم من إيواء وغذاء حتى نهاية محنتهم، وعدم التهرب من مسؤولياتها المباشرة عن اللاجئين الفلسطينيين.

• دعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين والوفاء بالتزاماته نحوهم، واتخاذ خطوات جادة نحو حل مشكلة العجز الدائم في صندوق الاونروا لتلافي انعكاسات ذلك على اللاجئين .

• دعوة الجامعة العربية والسلطة الفلسطينية للتدخل العاجل لمنع تنفيذ هذا القرار وممارسة الضغط على الاونروا للتراجع عنه .

• دعوة مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني للحراك ضد سياسة التقشف والتقليص التي تتبعها الاونروا بحق اللاجئين الفلسطينيين .

وفي هذا الصدد فقد صرح منسق المجموعة السيد أحمد حسين أن قرار الأونروا بحجة عدم وجود تمويل لا يعفيها من مسؤوليتها، ولا ينبغي أن يدفع اللاجئ المنكوب ثمن تهرب المانحين الدوليين من مسؤولياتهم، خاصة أننا نتحدث عن منظمة دولية تتبع الأمم المتحدة التي لديها من الحلول ما يكفي بحكم ولايتها المباشرة على اللاجئين الفلسطينيين من خلال وكالة الأونروا، وشدد حسين أن الأونروا مطالبة باستئناف المساعدات بل وزيادتها في ظل الظروف القاسية التي يمر بها فلسطينيو سورية داخل وخارج سورية، داعياً في الوقت ذاته أن تتحرك كافة الجهات الفلسطينية الرسمية ووقوفها أمام مهامها الطبيعية تجاه ما يجري.

 

لندن - الجمعة 22 أيار – مايو 2015

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1854

تستنكر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية الإعلان المفاجئ لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينييين الاونروا على لسان مديرها العام في لبنان ماتياس شمالي عن إيقاف المساعدات الطارئة المتعلقة بالبدل النقدي للإيواء عن جميع اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان ،اعتباراً من تموز –يوليو 2015 ، بعد أن سبق ذلك خطوة شبيهة تم فيها قطع المساعدات عن حوالي 1200 عائلة فلسطينية سورية لاجئة في لبنان منذ شهر تشرين الأول من عام 2014 .

وتدين المجموعة التقليص المستمر في تقديم المساعدات الطارئة للاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان نظراً لما يترتب على ذلك من تفاقم لمآساتهم ومعاناتهم وتهديداً لأمنهم الإجتماعي وحقهم بالعيش في كرامة ، لذلك فهي :

• تدعو الاونروا إلى التراجع الفوري عن هذا الإجراء المجحف بحق 43 ألف لاجئ فلسطيني من سورية إلى لبنان، واستمرار تقديم المساعدات الطارئة لهم من إيواء وغذاء حتى نهاية محنتهم، وعدم التهرب من مسؤولياتها المباشرة عن اللاجئين الفلسطينيين.

• دعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين والوفاء بالتزاماته نحوهم، واتخاذ خطوات جادة نحو حل مشكلة العجز الدائم في صندوق الاونروا لتلافي انعكاسات ذلك على اللاجئين .

• دعوة الجامعة العربية والسلطة الفلسطينية للتدخل العاجل لمنع تنفيذ هذا القرار وممارسة الضغط على الاونروا للتراجع عنه .

• دعوة مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني للحراك ضد سياسة التقشف والتقليص التي تتبعها الاونروا بحق اللاجئين الفلسطينيين .

وفي هذا الصدد فقد صرح منسق المجموعة السيد أحمد حسين أن قرار الأونروا بحجة عدم وجود تمويل لا يعفيها من مسؤوليتها، ولا ينبغي أن يدفع اللاجئ المنكوب ثمن تهرب المانحين الدوليين من مسؤولياتهم، خاصة أننا نتحدث عن منظمة دولية تتبع الأمم المتحدة التي لديها من الحلول ما يكفي بحكم ولايتها المباشرة على اللاجئين الفلسطينيين من خلال وكالة الأونروا، وشدد حسين أن الأونروا مطالبة باستئناف المساعدات بل وزيادتها في ظل الظروف القاسية التي يمر بها فلسطينيو سورية داخل وخارج سورية، داعياً في الوقت ذاته أن تتحرك كافة الجهات الفلسطينية الرسمية ووقوفها أمام مهامها الطبيعية تجاه ما يجري.

 

لندن - الجمعة 22 أيار – مايو 2015

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1854