map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3987

لجان فلسطينية سورية ومؤسسات مجتمع أهلي في صيدا تلتقي المدير العام للأونروا وتبحث معه تقليص خدماتها

تاريخ النشر : 12-06-2015
لجان فلسطينية سورية ومؤسسات مجتمع أهلي في صيدا تلتقي المدير العام للأونروا وتبحث معه تقليص خدماتها

التقت عدد من اللجان الفلسطينية السورية وبعض "مؤسسات المجتمع الأهلي في صيدا والمخيمات المدير العام لـ"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" في لبنان، ماتياس شمّالي"، يوم أمس، وذلك في إطار متابعتها لتقليص خدمات "الأونروا" وانعكاسها الإنساني على اللاجئين الفلسطينيين عموماً ولاجئي لبنان وفلسطينيي سورية بوجه خاص، هذا وقد سلط  رئيس لجنة فلسطينيي سورية في لبنان "إبراهيم العلي" الضوء على معاناة فلسطينيي سورية المهجرين في لبنان،  وعن أعدادهم وتوزعهم وأوضاعهم المعيشية والإنسانية والاجتماعية المأساوية، الناجمة عن الصراع الدائر في سورية، كما تطرق للحديث عن الإجراءات التي اتخذتها الأونروا مؤخراً والقاضية بقطع مساعدات بدل الإيواء عن العائلات الفلسطينية السورية، وانعكاساتها السلبية على أوضاعهم المعيشية والإنسانية.

فيما طالبت المؤسسات من  الأونروا التراجع عن قراراتها الأخيرة وتحمل مسؤولياتها تجاه فلسطينيي سورية، مؤكدين

على أن "الأونروا هي المسؤول الأول عن إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وتحسين أوضاعهم  الإنسانية والحقوقية.

وفي ختام اللقاء قدم الوفد الفلسطيني مذكرة تؤكد على التمسك بالأونروا و تطالبها بالتراجع عن التقليصات لما فيها من مخاطر جدية وكبيرة على اللاجئين الفلسطينيين.

يجدر التنويه أن أعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان وبحسب احصائيات الأونروا حتى نهاية نوفمبر – تشرين الثاني  2014 يقدر بحوالي 44.5 ألف لاجئ ، بما يعادل 12720 عائلة تتوزع على المناطق الخمسة في المدن اللبنانية بنسب متفاوتة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2048

التقت عدد من اللجان الفلسطينية السورية وبعض "مؤسسات المجتمع الأهلي في صيدا والمخيمات المدير العام لـ"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" في لبنان، ماتياس شمّالي"، يوم أمس، وذلك في إطار متابعتها لتقليص خدمات "الأونروا" وانعكاسها الإنساني على اللاجئين الفلسطينيين عموماً ولاجئي لبنان وفلسطينيي سورية بوجه خاص، هذا وقد سلط  رئيس لجنة فلسطينيي سورية في لبنان "إبراهيم العلي" الضوء على معاناة فلسطينيي سورية المهجرين في لبنان،  وعن أعدادهم وتوزعهم وأوضاعهم المعيشية والإنسانية والاجتماعية المأساوية، الناجمة عن الصراع الدائر في سورية، كما تطرق للحديث عن الإجراءات التي اتخذتها الأونروا مؤخراً والقاضية بقطع مساعدات بدل الإيواء عن العائلات الفلسطينية السورية، وانعكاساتها السلبية على أوضاعهم المعيشية والإنسانية.

فيما طالبت المؤسسات من  الأونروا التراجع عن قراراتها الأخيرة وتحمل مسؤولياتها تجاه فلسطينيي سورية، مؤكدين

على أن "الأونروا هي المسؤول الأول عن إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وتحسين أوضاعهم  الإنسانية والحقوقية.

وفي ختام اللقاء قدم الوفد الفلسطيني مذكرة تؤكد على التمسك بالأونروا و تطالبها بالتراجع عن التقليصات لما فيها من مخاطر جدية وكبيرة على اللاجئين الفلسطينيين.

يجدر التنويه أن أعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان وبحسب احصائيات الأونروا حتى نهاية نوفمبر – تشرين الثاني  2014 يقدر بحوالي 44.5 ألف لاجئ ، بما يعادل 12720 عائلة تتوزع على المناطق الخمسة في المدن اللبنانية بنسب متفاوتة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2048