map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3907

جفرا تقيم حفلاً مسرحياً في قدسيا وتواصل جلسات الدعم النفسي للأطفال في المخيمات الفلسطينية

تاريخ النشر : 13-06-2015
جفرا تقيم حفلاً مسرحياً في قدسيا وتواصل جلسات الدعم النفسي للأطفال في المخيمات الفلسطينية

بحضور حشد من اللاجئين الفلسطينيين النازحين من مخيماتهم إلى منطقة قدسيا بريف دمشق ، أقامت مؤسسة جفرا حفلاً مسرحياً ومعرضاً لإنتاجات الأطفال ، تخلل العرض المسرحي فقرات فنية كالدبكات والغناء .
كما أقامت معرضاً للرسم وللأشغال اليدوية وإعادة التدوير والأوريغامي في قدسيا ، فيما تواصل جفرا جلسات الدعم النفسي والإجتماعي للأطفال في قدسيا ومخيم جرمانا ومخيم العائدين بحمص في سعيهم للتخفيف من الآثار النفسية للحرب على الأطفال .
يشار إلى أن ما يقارب  6000 آلاف عائلة فلسطينية نزحت من مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى في منطقة قدسيا بريف دمشق ، ويعانون من أوضاع وظروف معيشية قاسية ، علاوة على ذلك حالة القلق التي تعيشها الأهالي بسبب التوتر الأمني بين مجموعات المعارضة السورية والجيش والأمن السوري ، وما يتبعه من إجراءات يتخذها الأمن السوري من إغلاق للطرق ونشر الحواجز ، وما يقوم به الجيش النظامي والأمن من حملات اعتقال لأبنائهم ، مما انعكس ذلك سلباً عليهم ودفع العديد من العائلات للنزوح مجدداً من منطقة قدسيا إلى مناطق داخل مدينة دمشق وريفها. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2058

بحضور حشد من اللاجئين الفلسطينيين النازحين من مخيماتهم إلى منطقة قدسيا بريف دمشق ، أقامت مؤسسة جفرا حفلاً مسرحياً ومعرضاً لإنتاجات الأطفال ، تخلل العرض المسرحي فقرات فنية كالدبكات والغناء .
كما أقامت معرضاً للرسم وللأشغال اليدوية وإعادة التدوير والأوريغامي في قدسيا ، فيما تواصل جفرا جلسات الدعم النفسي والإجتماعي للأطفال في قدسيا ومخيم جرمانا ومخيم العائدين بحمص في سعيهم للتخفيف من الآثار النفسية للحرب على الأطفال .
يشار إلى أن ما يقارب  6000 آلاف عائلة فلسطينية نزحت من مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى في منطقة قدسيا بريف دمشق ، ويعانون من أوضاع وظروف معيشية قاسية ، علاوة على ذلك حالة القلق التي تعيشها الأهالي بسبب التوتر الأمني بين مجموعات المعارضة السورية والجيش والأمن السوري ، وما يتبعه من إجراءات يتخذها الأمن السوري من إغلاق للطرق ونشر الحواجز ، وما يقوم به الجيش النظامي والأمن من حملات اعتقال لأبنائهم ، مما انعكس ذلك سلباً عليهم ودفع العديد من العائلات للنزوح مجدداً من منطقة قدسيا إلى مناطق داخل مدينة دمشق وريفها. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2058