map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3906

مجموعة العمل: مخيم اليرموك لا يزال محاصراً وقرار الأمم المتحدة إزالته من قائمة المناطق المحاصرة قرار خاطئ

تاريخ النشر : 30-07-2015
مجموعة العمل: مخيم اليرموك لا يزال محاصراً وقرار الأمم المتحدة إزالته من قائمة المناطق المحاصرة قرار خاطئ

تؤكد مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن الحصار المشدد المفروض على أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سورية لا يزال مستمراً وأنه لم يطرأ أي تغيير على ذلك.

حيث لا يزال أهالي المخيم ممنوعون من الدخول أو الخروج إلى المخيم وذلك بسبب منع حواجز الجيش السوري النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة أي من اللاجئين من المرور عبرها.

فيما لا تستطيع أي من الجهات الإغاثية سواء الدولية مثل (الأونروا) أو الهيئات المحلية إيصال مساعداتها إلى الأهالي المحاصرين داخل اليرموك.

وتؤكد المجموعة أن ما نقلته شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) عن قرار مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، والمتعلق بخفض عدد المدنيين المحاصرين في سورية من (440) ألفاً إلى (422) ألفاً مما يعني إزالة قرابة (18) ألفاً من قاطني مخيم اليرموك من قائمة المساعدات الإغاثية، هو قرار خاطئ يتنافى مع تعريف المناطق المحاصرة في القانون والأعراف والمعاهدات الدولية، ويفاقم من معاناة الآلاف من اللاجئين المحاصرين داخل مخيم اليرموك.

وفي السياق تؤكد المجموعة أنها وثقت (177) ضحية فلسطينية قضت بسبب الحصار المشدد على مخيم اليرموك المستمر منذ (758) يوماً، وأن أهالي المخيم قد أمضوا حتى اليوم (828) يوماً دون كهرباء، و(318) يوماً دون مياه صالحة للشرب، هذا بالإضافة إلى توقف جميع مشافي ومستوصفات المخيم عن العمل.

وتطالب المجموعة العمل الأمم المتحدة ممثلة بأمينها العام (بان كيمون) إعادة النظر بقرارهم الأخير، والعمل على رفع الحصار عن المخيم بشكل جدي، عوضاً عن حرمان المحاصرين من حقوقهم الأساسية.

 

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية

لندن 30-7-2015

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2534

تؤكد مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن الحصار المشدد المفروض على أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سورية لا يزال مستمراً وأنه لم يطرأ أي تغيير على ذلك.

حيث لا يزال أهالي المخيم ممنوعون من الدخول أو الخروج إلى المخيم وذلك بسبب منع حواجز الجيش السوري النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة أي من اللاجئين من المرور عبرها.

فيما لا تستطيع أي من الجهات الإغاثية سواء الدولية مثل (الأونروا) أو الهيئات المحلية إيصال مساعداتها إلى الأهالي المحاصرين داخل اليرموك.

وتؤكد المجموعة أن ما نقلته شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) عن قرار مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، والمتعلق بخفض عدد المدنيين المحاصرين في سورية من (440) ألفاً إلى (422) ألفاً مما يعني إزالة قرابة (18) ألفاً من قاطني مخيم اليرموك من قائمة المساعدات الإغاثية، هو قرار خاطئ يتنافى مع تعريف المناطق المحاصرة في القانون والأعراف والمعاهدات الدولية، ويفاقم من معاناة الآلاف من اللاجئين المحاصرين داخل مخيم اليرموك.

وفي السياق تؤكد المجموعة أنها وثقت (177) ضحية فلسطينية قضت بسبب الحصار المشدد على مخيم اليرموك المستمر منذ (758) يوماً، وأن أهالي المخيم قد أمضوا حتى اليوم (828) يوماً دون كهرباء، و(318) يوماً دون مياه صالحة للشرب، هذا بالإضافة إلى توقف جميع مشافي ومستوصفات المخيم عن العمل.

وتطالب المجموعة العمل الأمم المتحدة ممثلة بأمينها العام (بان كيمون) إعادة النظر بقرارهم الأخير، والعمل على رفع الحصار عن المخيم بشكل جدي، عوضاً عن حرمان المحاصرين من حقوقهم الأساسية.

 

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية

لندن 30-7-2015

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2534