map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3894

اشتباكات ليلية عنيفة واستمرار فعاليات "أنقذوا مخيم اليرموك المحاصر" لرفع الحصار وإدخال المساعدات الغذائية والطبية

تاريخ النشر : 10-08-2015
اشتباكات ليلية عنيفة واستمرار فعاليات "أنقذوا مخيم اليرموك المحاصر" لرفع الحصار وإدخال المساعدات الغذائية والطبية

دارت اشتباكات عنفية علی محاور مخيم اليرموك ليل أمس بين الجيش السوري والمجموعات الموالية له من جهة، ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى، كما وأطلقت المجموعات الموالية المتمركزة في بنايات القاعة الرصاص المتفجر من الأسلحة المتوسطة باتجاه شارع الثلاثين، تزامن ذلك مع سماع أصوات انفجارات هزت المخيم من جهة شارع راما تبين بعدها أن مجموعات القيادة العامة قد فجّرت عدداً من الأبنية.
وفي سياق مختلف وضمن فعاليات " أنقذوا مخيم اليرموك المحاصر " الذي دعت لها المؤسسات والهيئات العاملة في المخيم قبل أيام، أقيم يوم أمس جلسة للعجزة والمسنيين في مركز دعم الشباب بالمخيم، حيث تحدثوا عن صعوبة تأمين مياه الشرب ووقوفهم لفترات طويلة لجلب الماء وذلك بشكل يومي، كما تحدث عدد منهم حول صعوبة تأمين المواد الغذائية من المناطق المجاورة.
وطالبوا منظمة التحرير الفلسطينية بالتحرك الفوري ﻷجل حل الصراع داخل المخيم، وعودة اﻷهالي المهجرين إلى ديارهم وفك الحصار عنهم.
وفي سياق الفعاليات داخل اليرموك تم دعوة أطفال المخيم المحاصر اليوم للمشاركة في نشاط الرسم، لإيصال معاناتهم وأحلامهم عبر تجسيدها على الورق والذي سيقام في مبنى دعم الشباب بشارع المدارس.
يأتي ذلك مع استمرار حصار الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة على المخيم لليوم (769) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (839) يوماً، والماء لـ (329) يوماً على التوالي، وارتفاع عدد ضحايا الحصار إلى (177) ضحية،ومنع دخول الغذاء والدواء للأهالي المحاصرة.
كذلك يستمر سيطرة داعش والنصرة على حوالي 60% من مخيم اليرموك، وخوضهم اشتباكات وبشكل يومي على محاور المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2624

دارت اشتباكات عنفية علی محاور مخيم اليرموك ليل أمس بين الجيش السوري والمجموعات الموالية له من جهة، ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى، كما وأطلقت المجموعات الموالية المتمركزة في بنايات القاعة الرصاص المتفجر من الأسلحة المتوسطة باتجاه شارع الثلاثين، تزامن ذلك مع سماع أصوات انفجارات هزت المخيم من جهة شارع راما تبين بعدها أن مجموعات القيادة العامة قد فجّرت عدداً من الأبنية.
وفي سياق مختلف وضمن فعاليات " أنقذوا مخيم اليرموك المحاصر " الذي دعت لها المؤسسات والهيئات العاملة في المخيم قبل أيام، أقيم يوم أمس جلسة للعجزة والمسنيين في مركز دعم الشباب بالمخيم، حيث تحدثوا عن صعوبة تأمين مياه الشرب ووقوفهم لفترات طويلة لجلب الماء وذلك بشكل يومي، كما تحدث عدد منهم حول صعوبة تأمين المواد الغذائية من المناطق المجاورة.
وطالبوا منظمة التحرير الفلسطينية بالتحرك الفوري ﻷجل حل الصراع داخل المخيم، وعودة اﻷهالي المهجرين إلى ديارهم وفك الحصار عنهم.
وفي سياق الفعاليات داخل اليرموك تم دعوة أطفال المخيم المحاصر اليوم للمشاركة في نشاط الرسم، لإيصال معاناتهم وأحلامهم عبر تجسيدها على الورق والذي سيقام في مبنى دعم الشباب بشارع المدارس.
يأتي ذلك مع استمرار حصار الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة على المخيم لليوم (769) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (839) يوماً، والماء لـ (329) يوماً على التوالي، وارتفاع عدد ضحايا الحصار إلى (177) ضحية،ومنع دخول الغذاء والدواء للأهالي المحاصرة.
كذلك يستمر سيطرة داعش والنصرة على حوالي 60% من مخيم اليرموك، وخوضهم اشتباكات وبشكل يومي على محاور المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2624