map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية في لبنان يستمرون باعتصاماتهم رفضاً لقرارات الأونروا

تاريخ النشر : 14-08-2015
فلسطينيو سورية في لبنان يستمرون باعتصاماتهم رفضاً لقرارات الأونروا

استمر اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من سورية إلى لبنان بتصعيد اعتصاماتهم، وذلك للضغط على الأونروا من أجل التراجع عن قرارتها القاضية بإيقاف مساعداتها المالية وتقليص خدماتها المقدمة للاجئ الفلسطيني، ورفضاً لتأجيل العام الدراسي الجديد في مدارسها

الاعتصامان الذين نظما أمام مكتبي الأونروا في مدينة صيدا ومخيم البرج الشمالي بمدينة صور جنوب لبنان، رفع خلالها المعتصمون لافتات كتب عليها: "انهاء الاونروا يساوي الغاء حق العودة"، "لاجئون ولكن عائدون"، "قانون الاجازات الجديد يفقد الموظفين الأمان الوظيفي"، "بدك تعلم أولادي وترجعني على بلادي"، "لا لتقليص خدمات الأونروا"، "إيقاف التعليم مقابل العودة"، و"ضرب العام الدراسي هو ضرب لطموحات طلابنا وهو ضرب للشعب الفلسطيني".

فيما دعا  المعتصمون المفوض العام بيار كرينبول إلى الاستقالة والرحيل في حال أصر على تأجيل العام الدراسي وتقليص خدمات الأونروا.

هذا وتعاني "الأونروا" من عجز مالي في ميزانيتها بقيمة 101 مليون ‏دولار، وإزاء ذلك أجرت عدة تقليصات على خدماتها المقدمة ‫‏للاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق عملياتها الخمس، بالإضافة لتنويهها بتأجيل العام الدراسي، لعدم قدرتها على دفع رواتب للموظفين.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2667

استمر اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من سورية إلى لبنان بتصعيد اعتصاماتهم، وذلك للضغط على الأونروا من أجل التراجع عن قرارتها القاضية بإيقاف مساعداتها المالية وتقليص خدماتها المقدمة للاجئ الفلسطيني، ورفضاً لتأجيل العام الدراسي الجديد في مدارسها

الاعتصامان الذين نظما أمام مكتبي الأونروا في مدينة صيدا ومخيم البرج الشمالي بمدينة صور جنوب لبنان، رفع خلالها المعتصمون لافتات كتب عليها: "انهاء الاونروا يساوي الغاء حق العودة"، "لاجئون ولكن عائدون"، "قانون الاجازات الجديد يفقد الموظفين الأمان الوظيفي"، "بدك تعلم أولادي وترجعني على بلادي"، "لا لتقليص خدمات الأونروا"، "إيقاف التعليم مقابل العودة"، و"ضرب العام الدراسي هو ضرب لطموحات طلابنا وهو ضرب للشعب الفلسطيني".

فيما دعا  المعتصمون المفوض العام بيار كرينبول إلى الاستقالة والرحيل في حال أصر على تأجيل العام الدراسي وتقليص خدمات الأونروا.

هذا وتعاني "الأونروا" من عجز مالي في ميزانيتها بقيمة 101 مليون ‏دولار، وإزاء ذلك أجرت عدة تقليصات على خدماتها المقدمة ‫‏للاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق عملياتها الخمس، بالإضافة لتنويهها بتأجيل العام الدراسي، لعدم قدرتها على دفع رواتب للموظفين.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/2667