map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

تحذيرات من "داء الكَلَب" بعد قضاء طفل في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 09-11-2015
تحذيرات من "داء الكَلَب" بعد قضاء طفل في مخيم اليرموك

حذر من تبقى من الكوادر الطبية في مخيم اليرموك من "داء الكَلَب" وذلك بعد قضاء الطفل " نضال مراد " قبل يومين، حيث توفي بعد إصابته بهذا الفيروس جراء عضة من كلب مصاب، وأُعطي إبرة كزاز واحدة علماً أن عضة الكلب تحتاج إلى 10 إبر على الأقل.

وأضافوا أنه يجب أخذ الحيطة من الكلاب من خلال تلقيحها وإلا تجنب الحيوانات الناقلة للمرض أو التخلص منها، وتجدر الإشارة إلى وجود عدد من "الكلاب" المصابة والحاملة للفيروسات في المخيم المحاصر، والتي عاشت على نهش الجثث في عدة أحياء من الحجر الأسود والمخيم.

ويعاني من تبقى من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق والذين تقدر أعدادهم ما بين (3) إلى (5) آلاف مدني من نقص حاد في الخدمات الطبية، وذلك بسبب استمرار الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة لليوم (861) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (931) يوماً، والماء لـ (421) يوماً على التوالي، ويُمنع إدخال الأدوية والعقاقير الطبية اللازمة لمكافحة الأمراض والأوبئة إلا اليسير منها ولفترات متباعدة، فيما ارتفعت حصيلة عدد ضحايا الحصار إلى (184) ضحية قضوا جراء الجوع ونقص الرعاية الطبية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/3457

حذر من تبقى من الكوادر الطبية في مخيم اليرموك من "داء الكَلَب" وذلك بعد قضاء الطفل " نضال مراد " قبل يومين، حيث توفي بعد إصابته بهذا الفيروس جراء عضة من كلب مصاب، وأُعطي إبرة كزاز واحدة علماً أن عضة الكلب تحتاج إلى 10 إبر على الأقل.

وأضافوا أنه يجب أخذ الحيطة من الكلاب من خلال تلقيحها وإلا تجنب الحيوانات الناقلة للمرض أو التخلص منها، وتجدر الإشارة إلى وجود عدد من "الكلاب" المصابة والحاملة للفيروسات في المخيم المحاصر، والتي عاشت على نهش الجثث في عدة أحياء من الحجر الأسود والمخيم.

ويعاني من تبقى من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق والذين تقدر أعدادهم ما بين (3) إلى (5) آلاف مدني من نقص حاد في الخدمات الطبية، وذلك بسبب استمرار الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة لليوم (861) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (931) يوماً، والماء لـ (421) يوماً على التوالي، ويُمنع إدخال الأدوية والعقاقير الطبية اللازمة لمكافحة الأمراض والأوبئة إلا اليسير منها ولفترات متباعدة، فيما ارتفعت حصيلة عدد ضحايا الحصار إلى (184) ضحية قضوا جراء الجوع ونقص الرعاية الطبية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/3457