map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

سقوط عدة قذائف على مخيم اليرموك والمراكز الطبية تعاني نقصاً حاداً بالمواد

تاريخ النشر : 03-12-2015
سقوط عدة قذائف على مخيم اليرموك والمراكز الطبية تعاني نقصاً حاداً بالمواد

تعرض مخيم اليرموك فجر اليوم لسقوط عدة قذائف هاون دون وقوع إصابات تذكر، تزامن ذلك مع أصوات انفجارات واشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش النظامي ومجموعات الموالية من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة على رأسها جبهة النصرة من جهة أخرى في منطقة أول المخيم.
في حين أعلن مركز الانقاذ الطبي الجراحي في مخيم اليرموك عن وجود نقص حاد بالمواد الطبية الإسعافية، وأعداد كبيرة من المرضى دون علاج، وتخلي الهيئات والمنظمات عن دعم المراكز الطبية الموجودة في المخيم ومن بينها المركز الجراحي الوحيد في المخيم.
ويعاني من تبقى من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق والذين تقدر أعدادهم ما بين (3) إلى (5) آلاف مدني من نقص حاد في الخدمات الطبية، وذلك بسبب استمرار الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة من جهة، وتعرض مشافي المخيم الرئيسية للقصف مما أدى إلى وقوع أضرار كبيرة فيها أدت إلى توقفها عن العمل، وسيطرة تنظيم الدولة على المخيم مطلع نيسان المنصرم، والتي أدت إلى خروج المؤسسات الإغاثية واتهامه إلى جانب النصرة بتصفية كوادر طبية وإغاثية داخل المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/3659

تعرض مخيم اليرموك فجر اليوم لسقوط عدة قذائف هاون دون وقوع إصابات تذكر، تزامن ذلك مع أصوات انفجارات واشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش النظامي ومجموعات الموالية من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة على رأسها جبهة النصرة من جهة أخرى في منطقة أول المخيم.
في حين أعلن مركز الانقاذ الطبي الجراحي في مخيم اليرموك عن وجود نقص حاد بالمواد الطبية الإسعافية، وأعداد كبيرة من المرضى دون علاج، وتخلي الهيئات والمنظمات عن دعم المراكز الطبية الموجودة في المخيم ومن بينها المركز الجراحي الوحيد في المخيم.
ويعاني من تبقى من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق والذين تقدر أعدادهم ما بين (3) إلى (5) آلاف مدني من نقص حاد في الخدمات الطبية، وذلك بسبب استمرار الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة من جهة، وتعرض مشافي المخيم الرئيسية للقصف مما أدى إلى وقوع أضرار كبيرة فيها أدت إلى توقفها عن العمل، وسيطرة تنظيم الدولة على المخيم مطلع نيسان المنصرم، والتي أدت إلى خروج المؤسسات الإغاثية واتهامه إلى جانب النصرة بتصفية كوادر طبية وإغاثية داخل المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/3659