map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3907

غلاء الأسعار والنزوح عن تجمعاتهم ومخيماتهم يضيف أعباءً اقتصادية على كاهل فلسطينيي سورية

تاريخ النشر : 13-03-2016
غلاء الأسعار والنزوح عن تجمعاتهم ومخيماتهم يضيف أعباءً اقتصادية على كاهل فلسطينيي سورية

يعاني اللاجئون الفلسطينيون النازحون عن تجمعاتهم ومخيماتهم في سورية من أزمات اقتصادية متعددة أبرزها غلاء الأسعار وارتفاع إيجارات المنازل في المناطق التي نزحوا عليها حيث يتراوح إيجار المنزل بين 150$ وحتى 350$، ويأتي هذا الغلاء في ظل انتشار البطالة حيث أن معظم اللاجئين قد فقدوا أعمالهم بسبب الحرب، يشار أن حي الزاهرة والميدان وجرمانا وبلدة قدسيا ومخيم خان دنون من أكثر المناطق التي تستقبل اللاجئين النازحين عن مخيماتهم.

فيما أظهرت دراسة اقتصادية أعدها الخبير الاقتصادي عابد فضيلة أن الحد الأدنى لتكاليف معيشة الأسرة السورية يتجاوز 171 ألف ليرة شهرياً علما أن متوسط الرواتب الشهرية لدى المواطنين والموظفين لا يتجاوز الأربعين ألف أي أقل من ربع كلفة معيشة الأسرة السورية شهريا

و أوضحت الدراسة أن الغذاء احتلّ المركز الأول في أولويات الأسرة السورية حيث يشغل الغذاء 29% ، يليه السكن بنسبة 28%، ثم النقل بـ9.3% ، واللباس بـ7.8%، ،و7.3% للأدوات المنزلية، و 3.7% للاتصالات، 3.4% للصحة، و 2.6% للتعليم، و8.2% للحاجات الأخرى.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4452

يعاني اللاجئون الفلسطينيون النازحون عن تجمعاتهم ومخيماتهم في سورية من أزمات اقتصادية متعددة أبرزها غلاء الأسعار وارتفاع إيجارات المنازل في المناطق التي نزحوا عليها حيث يتراوح إيجار المنزل بين 150$ وحتى 350$، ويأتي هذا الغلاء في ظل انتشار البطالة حيث أن معظم اللاجئين قد فقدوا أعمالهم بسبب الحرب، يشار أن حي الزاهرة والميدان وجرمانا وبلدة قدسيا ومخيم خان دنون من أكثر المناطق التي تستقبل اللاجئين النازحين عن مخيماتهم.

فيما أظهرت دراسة اقتصادية أعدها الخبير الاقتصادي عابد فضيلة أن الحد الأدنى لتكاليف معيشة الأسرة السورية يتجاوز 171 ألف ليرة شهرياً علما أن متوسط الرواتب الشهرية لدى المواطنين والموظفين لا يتجاوز الأربعين ألف أي أقل من ربع كلفة معيشة الأسرة السورية شهريا

و أوضحت الدراسة أن الغذاء احتلّ المركز الأول في أولويات الأسرة السورية حيث يشغل الغذاء 29% ، يليه السكن بنسبة 28%، ثم النقل بـ9.3% ، واللباس بـ7.8%، ،و7.3% للأدوات المنزلية، و 3.7% للاتصالات، 3.4% للصحة، و 2.6% للتعليم، و8.2% للحاجات الأخرى.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4452