map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3879

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تحذر من كارثة انسانية جديدة في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 13-04-2016
مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تحذر من كارثة انسانية جديدة في مخيم اليرموك

إزاء ما يتعرض له مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق منذ بداية الأسبوع الثاني من شهر نيسان - ابريل 2016 من محاولات محمومة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية " داعش " وجبهة النصرة للسيطرة وبسط النفوذ على المخيم عسكريا ً وما يترافق مع ذلك من أعمال قصف وقنص وانتهاكات ، دونما التحلي بأي درجة من درجات المسؤولية حيال المدنيين الصامدين داخل بيوتهم من سكان وأهالي مخيم اليرموك والمقدرة اعدادهم بحوالي 5000 من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال، والتي أدت الى تدمير المزيد من الممتلكات العامة والخاصة داخل المخيم واستمرار انقطاع الكهرباء والمياه الصالحة للشرب وفقدان مقومات الحياة الأساسية، في ظل صمت مريب عن ما يجري من أعمال عنف دموية فإن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تحذر من كارثة إنسانية جديدة داخل مخيم اليرموك وتدعو إلى :

· التدخل السريع والفوري من كل الأطراف لوقف الأعمال القتالية وتحييد المدنيين واجلائهم إلى مناطق أكثر أمنا ً داخل المخيم .
· فك الحصار عن مخيم اليرموك والسماح بدخول المساعدات والطواقم الطبية والإنسانية لتقديم الإغاثة العاجلة للاجئين داخل المخيم .
· تدخل الحكومة السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية لإنقاذ ما تبقى من مخيم اليرموك ودعوة أطراف الصراع الى الالتزام بقواعد الحرب وتطبيق المعاهدات والاتفاقيات الدولية الداعية الى حماية المدنيين في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة .
· تحرك الاونروا والمجتمع الدولي للقيام بواجباتهم حيال اللاجئين الفلسطينيين داخل سورية.
· تفاعل مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان ووسائل الاعلام مع أحداث مخيم اليرموك وتسليط الضوء على مأساة اللاجئين فيه لإظهار حقيقة الوضع الإنساني .

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية 

لندن / 13-4-2016

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4671

إزاء ما يتعرض له مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق منذ بداية الأسبوع الثاني من شهر نيسان - ابريل 2016 من محاولات محمومة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية " داعش " وجبهة النصرة للسيطرة وبسط النفوذ على المخيم عسكريا ً وما يترافق مع ذلك من أعمال قصف وقنص وانتهاكات ، دونما التحلي بأي درجة من درجات المسؤولية حيال المدنيين الصامدين داخل بيوتهم من سكان وأهالي مخيم اليرموك والمقدرة اعدادهم بحوالي 5000 من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال، والتي أدت الى تدمير المزيد من الممتلكات العامة والخاصة داخل المخيم واستمرار انقطاع الكهرباء والمياه الصالحة للشرب وفقدان مقومات الحياة الأساسية، في ظل صمت مريب عن ما يجري من أعمال عنف دموية فإن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تحذر من كارثة إنسانية جديدة داخل مخيم اليرموك وتدعو إلى :

· التدخل السريع والفوري من كل الأطراف لوقف الأعمال القتالية وتحييد المدنيين واجلائهم إلى مناطق أكثر أمنا ً داخل المخيم .
· فك الحصار عن مخيم اليرموك والسماح بدخول المساعدات والطواقم الطبية والإنسانية لتقديم الإغاثة العاجلة للاجئين داخل المخيم .
· تدخل الحكومة السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية لإنقاذ ما تبقى من مخيم اليرموك ودعوة أطراف الصراع الى الالتزام بقواعد الحرب وتطبيق المعاهدات والاتفاقيات الدولية الداعية الى حماية المدنيين في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة .
· تحرك الاونروا والمجتمع الدولي للقيام بواجباتهم حيال اللاجئين الفلسطينيين داخل سورية.
· تفاعل مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان ووسائل الاعلام مع أحداث مخيم اليرموك وتسليط الضوء على مأساة اللاجئين فيه لإظهار حقيقة الوضع الإنساني .

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية 

لندن / 13-4-2016

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4671