map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

الأنروا تطالب بحماية 10 آلاف مدني في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 23-04-2016
الأنروا تطالب بحماية 10 آلاف مدني في مخيم اليرموك

طالبت وكالة الغوث "الأنروا" بسلامة وحماية المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق، وقالت الأنروا على لسان ناطقها الرسمي سامي مشعشع " أن المدنيين في اليرموك يواجهون المجاعة والجفاف إلى جانب مواجهتهم لمخاطر متزايدة من الإصابة بجراح خطيرة والوفاة جراء النزاع المسلح، ويعانون مرة أخرى من جولة غير عادية من الصدمة العنيفة والمعاناة المدقعة وسط تزايد حاد للاحتياجات الإنسانية.

وأضاف المشعشع "أن ما يصل إلى 10,000 مدني محاصرون في منازلهم حيث يتحصنون فيها تجنباً للتعرض للرصاص والشظايا، ومهما كانت كميات المواد الغذائية والمياه المتوفرة لديهم فإنها قد نفذت منذ مدة طويلة، ونظرا للقتال العنيف المتكرر، فإن الخطر المحدق بالتعرض لإصابات خطيرة وللوفاة يمنع المدنيين من مغادرة منازلهم بحثاً عن الطعام أو سعيا وراء العلاج الطبي للجرحى"

وعبرت الأونروا عن "قلقها حيال التقارير التي تتحدث عن العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، وبدون أن تتوفر سبل وصول المساعدات الإنسانية للمخيم، فإنه من المستحيل التحدث بدقة عن أرقام القتلى والجرحى"

فيما ناشدت الوكالة "الأفراد والهيئات المعنية بالتوقف عن العمليات العدائية وبالتقيد بالالتزامات المنصوص عليها وفقا للقانون الإنساني الدولي الذي هم خاضعين له، وباحترام وحماية حياة المدنيين في اليرموك، إن التوقف عن القتال يعد أمراً حتمياً من أجل منع المزيد من المعاناة في أوساط المدنيين في اليرموك"

يشار إلى استمرار معاناة الأهالي جراء الاشتباكات المستمرة حتى الآن بين تنظيم الدولة وجبهة النصرة، إضافة إلى مواصلة الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة بفرض حصارها على المخيم لليوم (1043) على التوالي، ويقطع عنه الكهرباء منذ أكثر من (1104) أيام، والماء لـ (593) يوماً على التوالي، وكان فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل قد أشار إلى سقوط (1261) ضحية من أبناء مخيم اليرموك منهم (186) سقطوا بسبب الحصار جوعاً أو بسبب نقص الرعاية الطبية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4748

طالبت وكالة الغوث "الأنروا" بسلامة وحماية المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق، وقالت الأنروا على لسان ناطقها الرسمي سامي مشعشع " أن المدنيين في اليرموك يواجهون المجاعة والجفاف إلى جانب مواجهتهم لمخاطر متزايدة من الإصابة بجراح خطيرة والوفاة جراء النزاع المسلح، ويعانون مرة أخرى من جولة غير عادية من الصدمة العنيفة والمعاناة المدقعة وسط تزايد حاد للاحتياجات الإنسانية.

وأضاف المشعشع "أن ما يصل إلى 10,000 مدني محاصرون في منازلهم حيث يتحصنون فيها تجنباً للتعرض للرصاص والشظايا، ومهما كانت كميات المواد الغذائية والمياه المتوفرة لديهم فإنها قد نفذت منذ مدة طويلة، ونظرا للقتال العنيف المتكرر، فإن الخطر المحدق بالتعرض لإصابات خطيرة وللوفاة يمنع المدنيين من مغادرة منازلهم بحثاً عن الطعام أو سعيا وراء العلاج الطبي للجرحى"

وعبرت الأونروا عن "قلقها حيال التقارير التي تتحدث عن العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، وبدون أن تتوفر سبل وصول المساعدات الإنسانية للمخيم، فإنه من المستحيل التحدث بدقة عن أرقام القتلى والجرحى"

فيما ناشدت الوكالة "الأفراد والهيئات المعنية بالتوقف عن العمليات العدائية وبالتقيد بالالتزامات المنصوص عليها وفقا للقانون الإنساني الدولي الذي هم خاضعين له، وباحترام وحماية حياة المدنيين في اليرموك، إن التوقف عن القتال يعد أمراً حتمياً من أجل منع المزيد من المعاناة في أوساط المدنيين في اليرموك"

يشار إلى استمرار معاناة الأهالي جراء الاشتباكات المستمرة حتى الآن بين تنظيم الدولة وجبهة النصرة، إضافة إلى مواصلة الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة بفرض حصارها على المخيم لليوم (1043) على التوالي، ويقطع عنه الكهرباء منذ أكثر من (1104) أيام، والماء لـ (593) يوماً على التوالي، وكان فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل قد أشار إلى سقوط (1261) ضحية من أبناء مخيم اليرموك منهم (186) سقطوا بسبب الحصار جوعاً أو بسبب نقص الرعاية الطبية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4748