map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

اتهامات للأنروا في درعا بتسهيل اعتقال الأمن السوري للاجئين فلسطينيين

تاريخ النشر : 23-04-2016
اتهامات للأنروا في درعا بتسهيل اعتقال الأمن السوري للاجئين فلسطينيين

اتهم عدد من اللاجئين الفلسطينيين في جنوب سورية، مركز الأنروا في مدينة درعا بتسهيل اعتقال الأمن السوري للاجئين فلسطينيين وخاصة من أبناء مخيم درعا والمزيريب، وذلك بعد رفض المركز تسليم المساعدة المالية الممنوحة من الوكالة لبعض اللاجئين الفلسطينيين ومن ثم طلب المركز منهم مراجعة الأفرع الأمنية في دمشق ليتم اعتقالهم بعد ذلك.

فيما أكد مراسلنا في درعا، احجام عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين عن الذهاب لاستلام المعونات المالية والغذائية المقدمة من الأنروا ومنظمة التحرير خوفاً من اعتقال الأمن السوري لهم، ففي أواخر العام الماضي وزعت منظمة التحرير الفلسطينية مساعداتها المالية بحضور عناصر الأمن السوري ولا توزع المساعدة إلا بحضور رب العائلة شخصياً، مما عرض العديد من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيم درعا والمزيريب وجلين وغيرها من المناطق للتدقيق الأمني وملاحقتهم، فيما إذا كانوا مطلوبين للأمن السوري أو للتجنيد الإجباري في جيش التحرير الفلسطيني الموالي للنظام السوري.

ويشكو أبناء مخيم درعا والمزيريب من غياب كامل لأي مساعدات أو محاولات لإيقاف استهدافهم من قبل الأنروا أو منظمة التحرير، علماً أنه لليوم (750) لايزال النظام السوري يقطع المياه عن مخيم درعا، فيما يستمر النظام بقصف تجمع المزيريب مما خلف ضحايا، وقد وثقت مجموعة العمل 330 ضحية من اللاجئين الفلسطينيين في محافظة درعا قضوا منذ بدء أحداث الحرب.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4749

اتهم عدد من اللاجئين الفلسطينيين في جنوب سورية، مركز الأنروا في مدينة درعا بتسهيل اعتقال الأمن السوري للاجئين فلسطينيين وخاصة من أبناء مخيم درعا والمزيريب، وذلك بعد رفض المركز تسليم المساعدة المالية الممنوحة من الوكالة لبعض اللاجئين الفلسطينيين ومن ثم طلب المركز منهم مراجعة الأفرع الأمنية في دمشق ليتم اعتقالهم بعد ذلك.

فيما أكد مراسلنا في درعا، احجام عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين عن الذهاب لاستلام المعونات المالية والغذائية المقدمة من الأنروا ومنظمة التحرير خوفاً من اعتقال الأمن السوري لهم، ففي أواخر العام الماضي وزعت منظمة التحرير الفلسطينية مساعداتها المالية بحضور عناصر الأمن السوري ولا توزع المساعدة إلا بحضور رب العائلة شخصياً، مما عرض العديد من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيم درعا والمزيريب وجلين وغيرها من المناطق للتدقيق الأمني وملاحقتهم، فيما إذا كانوا مطلوبين للأمن السوري أو للتجنيد الإجباري في جيش التحرير الفلسطيني الموالي للنظام السوري.

ويشكو أبناء مخيم درعا والمزيريب من غياب كامل لأي مساعدات أو محاولات لإيقاف استهدافهم من قبل الأنروا أو منظمة التحرير، علماً أنه لليوم (750) لايزال النظام السوري يقطع المياه عن مخيم درعا، فيما يستمر النظام بقصف تجمع المزيريب مما خلف ضحايا، وقد وثقت مجموعة العمل 330 ضحية من اللاجئين الفلسطينيين في محافظة درعا قضوا منذ بدء أحداث الحرب.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4749