map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3540

تجدد القصف على محيط مخيم خان الشيح وسكانه يعانون أزمة في تأمين رغيف الخبز

تاريخ النشر : 19-05-2016
تجدد القصف على محيط مخيم خان الشيح وسكانه يعانون أزمة في تأمين رغيف الخبز

جدد الطيران الحربي صباح اليوم شن غاراته على المناطق والمزارع المحيطة بمخيم خان الشح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق الغربي، تزامن ذلك مع اندلاع اشاباكات عنيفة بين المجموعات المسلحة والجيش النظامي، فيما فاقم تدهور الوضع الأمني في منطقة خان الشيح الأوضاع الإنسانية والمعيشية لسكان المخيم، نتيجة قطع النظام السوري طريق زاكية – خان الشيح الطريق الوحيد الواصل بين المخيم والعاصمة السورية دمشق، ومنع إدخال المواد الغذائية والأدوية والخبز إليها، مما أدى إلى ظهور أزمة في تأمين رغيف الخبز .

إلى ذلك قال ناشطون:" أن استمرار الحصار الخانق الذي يفرضه النظام السوري على منطقة خان الشيح سيؤدي إلى نفاد جميع المواد الغذائية والطبية، كما حذروا من تكرار سيناريو مخيم اليرموك الذين قضى 187 لاجئاً منهم جوعاً.

فيما أكد عدد من أهالي مخيم خان الشيح في رسائل عديدة وصلت لمجموعة العمل أنهم رغم النداءات والمناشدات التي أطلقوها إلى منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية وهيئات حقوق الإنسان ووكالة الأونروا إلا أنهم لم يجدوا آذاناً صاغية لتلك النداءات وذهبت صراخاتهم أدراج الرياح على حد تعبيرهم.

الجدير بالتنوية أن أكثر من خمسة عشر ألف لاجئ فلسطيني وعدد من الأسر الفلسطينية والسورية المهجرة من أماكن نزاع أخرى يعيشون اليوم في ظل ظروف مزرية نتيجة الحصار الخانق المفروض عليهم ناهيك عن القصف المتكرر الذي يتعرضون له سيما مع اشتداد المعارك على الجبهة الغربية الشمالية لخان الشيح ( المنشية _ وحسينية خان الشيح ) كان آخره القصف بالبراميل المتفجرة. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4920

جدد الطيران الحربي صباح اليوم شن غاراته على المناطق والمزارع المحيطة بمخيم خان الشح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق الغربي، تزامن ذلك مع اندلاع اشاباكات عنيفة بين المجموعات المسلحة والجيش النظامي، فيما فاقم تدهور الوضع الأمني في منطقة خان الشيح الأوضاع الإنسانية والمعيشية لسكان المخيم، نتيجة قطع النظام السوري طريق زاكية – خان الشيح الطريق الوحيد الواصل بين المخيم والعاصمة السورية دمشق، ومنع إدخال المواد الغذائية والأدوية والخبز إليها، مما أدى إلى ظهور أزمة في تأمين رغيف الخبز .

إلى ذلك قال ناشطون:" أن استمرار الحصار الخانق الذي يفرضه النظام السوري على منطقة خان الشيح سيؤدي إلى نفاد جميع المواد الغذائية والطبية، كما حذروا من تكرار سيناريو مخيم اليرموك الذين قضى 187 لاجئاً منهم جوعاً.

فيما أكد عدد من أهالي مخيم خان الشيح في رسائل عديدة وصلت لمجموعة العمل أنهم رغم النداءات والمناشدات التي أطلقوها إلى منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية وهيئات حقوق الإنسان ووكالة الأونروا إلا أنهم لم يجدوا آذاناً صاغية لتلك النداءات وذهبت صراخاتهم أدراج الرياح على حد تعبيرهم.

الجدير بالتنوية أن أكثر من خمسة عشر ألف لاجئ فلسطيني وعدد من الأسر الفلسطينية والسورية المهجرة من أماكن نزاع أخرى يعيشون اليوم في ظل ظروف مزرية نتيجة الحصار الخانق المفروض عليهم ناهيك عن القصف المتكرر الذي يتعرضون له سيما مع اشتداد المعارك على الجبهة الغربية الشمالية لخان الشيح ( المنشية _ وحسينية خان الشيح ) كان آخره القصف بالبراميل المتفجرة. 

الوسوم

,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4920