map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3832

«الوفاء الأوروبية»: تحذر من كارثة إنسانية وعودة للمجاعة في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 13-01-2015
«الوفاء الأوروبية»: تحذر من كارثة إنسانية وعودة للمجاعة في مخيم اليرموك

أعلنت «حملة الوفاء الأوروبية» في بيان صادر عنها ، أنها تتابع الأوضاع الإنسانية المتردية في مخيم اليرموك بعد توقف المساعدات عنه وزيادة اﻷوضاع سوءا بعد العاصفة الثلجية وهو ما يفاقم من الحالة الصعبة القائمة .

وأعربت الحملة عن قلقها بصفة خاصة على الأطفال والنساء وكبار السنّ في هذه الظروف المأساوية ﻷكثر من 18 ألف إنسان في مخيم اليرموك.

وأكدت «حملة الوفاء الأوروبية» أنها ستواصل مابدأته من عملية اﻹغاثة للمدنيين بعد توقف المساعدات اﻹنسانية وإحجام عدد من المؤسسات عن تقديم المساعدات بسبب اﻷحوال الجوية وتدهور اﻷوضاع اﻷمنية .

وأعلنت حملة الوفاء عن استمرار جهدها والقيام بواجبها تجاه المنكوبين والذين تقطعت بهم السبل في أوضاع مأساوية غير مسبوقة وستزيد من مساعدات الإغاثة العاجلة التي تؤمِّن الدف والاحتياجات الغذائية اللازمة.

وناشدت الحملة في بيانها المنظمات الإغاثية بضرورة الاستجابة السريعة لاحتياجات أهالي مخيم اليرموك والعمل الجاد لتحييد المدنيين عن أتون الصراع الدائر في سورية .

وتهيب الحملة بكل المؤسسات اﻹنسانية وأصحاب الضمائر الحية لتقديم العون والمساعدات بشكل عاجل كما تؤكد على الحاجة الماسة لتأمين الأغطية والمدافىء لإنقاذ اللاجئين والمحاصرين بهدف إنقاذهم من خطر الموت

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/493

أعلنت «حملة الوفاء الأوروبية» في بيان صادر عنها ، أنها تتابع الأوضاع الإنسانية المتردية في مخيم اليرموك بعد توقف المساعدات عنه وزيادة اﻷوضاع سوءا بعد العاصفة الثلجية وهو ما يفاقم من الحالة الصعبة القائمة .

وأعربت الحملة عن قلقها بصفة خاصة على الأطفال والنساء وكبار السنّ في هذه الظروف المأساوية ﻷكثر من 18 ألف إنسان في مخيم اليرموك.

وأكدت «حملة الوفاء الأوروبية» أنها ستواصل مابدأته من عملية اﻹغاثة للمدنيين بعد توقف المساعدات اﻹنسانية وإحجام عدد من المؤسسات عن تقديم المساعدات بسبب اﻷحوال الجوية وتدهور اﻷوضاع اﻷمنية .

وأعلنت حملة الوفاء عن استمرار جهدها والقيام بواجبها تجاه المنكوبين والذين تقطعت بهم السبل في أوضاع مأساوية غير مسبوقة وستزيد من مساعدات الإغاثة العاجلة التي تؤمِّن الدف والاحتياجات الغذائية اللازمة.

وناشدت الحملة في بيانها المنظمات الإغاثية بضرورة الاستجابة السريعة لاحتياجات أهالي مخيم اليرموك والعمل الجاد لتحييد المدنيين عن أتون الصراع الدائر في سورية .

وتهيب الحملة بكل المؤسسات اﻹنسانية وأصحاب الضمائر الحية لتقديم العون والمساعدات بشكل عاجل كما تؤكد على الحاجة الماسة لتأمين الأغطية والمدافىء لإنقاذ اللاجئين والمحاصرين بهدف إنقاذهم من خطر الموت

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/493