map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3920

الأونروا تدين قصف مخيم خان الشيح وسقوط ضحايا بين اللاجئين

تاريخ النشر : 21-05-2016
الأونروا تدين قصف مخيم خان الشيح وسقوط ضحايا بين اللاجئين

دانت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) الجهة المسؤولة عن إطلاق قذائف مدفعية والذي أدى إلى قضاء خمسة لاجئين فلسطينيين وسوري في مخيم خان الشيح يوم 17 أيار/مايو 2016.

وقالت الوكالة في بيانها، أن قذيفة سقطت على مقربة من حافلة تجارية صغيرة كان اللاجئون الفلسطينيون وركاب مدنيون آخرون قد استقلوها للتو للانطلاق بها في رحلتهم إلى دمشق، ومن بين القتلى في هذه الحادثة "روضة جابر" وابنها "محمد ماجد نايف"، وهو من طلبة الأونروا.

وكان من بين الباقين لاجئان فلسطينيان أحدهما سائق الحافلة ومواطن سوري، وأصيب سبعة ركاب آخرون، وفي وقت لاحق في فترة بعد الظهر، وقع انفجار آخر من القصف المدفعي في موقع منفصل داخل المخيم أودى بحياة "أحمد حسن حميد".

وأضافت الأونروا، أن المزارع والحقول المحيطة بالمخيم أصبحت مسرحاً للمعارك النشطة منذ سنة 2012، حيث تستخدم أسلحة ثقيلة ذات تأثير عشوائي في الغالب، ويؤدي الاقتتال الكثيف والمتكرر بين الجماعات المسلحة والقوات الحكومية إلى تعريض سكان المخيم من اللاجئين الفلسطينيين إلى خطر القتل والإصابات الخطيرة، سواءً داخل المخيم نتيجة الإصابات المباشرة من الأسلحة الثقيلة أو أثناء تنقل اللاجئين من مساكنهم وإليها"

وأكدت الأونروا، أن مخيم خان الشيح يأوي حوالي 9,000 لاجئ فلسطيني، وقد كان وصول المساعدات الإنسانية إلى خان الشيح مقيداً بشدة منذ سنة 2013. لذا فإن على اللاجئين الفلسطينيين، لكي يتمكنوا من تلقي المساعدات الإنسانية، أن يسافروا إلى مراكز التوزيع التابعة للأونروا على بعد عدة كيلومترات في بلدة صحنايا أو خان دنون في ظل مخاطر كبيرة على سلامتهم الشخصية.

وفي ختام بيانها، دعت الوكالة كافة الأطراف المنخرطة في الصراع المسلح في خان الشيح وفي مختلف الأماكن عبر سوريا إلى احترام التزاماتهم القانونية الدولية والتقيد بها، هذه الالتزامات التي توجب عليهم حماية المدنيين السوريين واللاجئين الفلسطينيين.

يشار أن مجموعة العمل وثقت (159) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيم خان الشيح قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سورية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4933

دانت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) الجهة المسؤولة عن إطلاق قذائف مدفعية والذي أدى إلى قضاء خمسة لاجئين فلسطينيين وسوري في مخيم خان الشيح يوم 17 أيار/مايو 2016.

وقالت الوكالة في بيانها، أن قذيفة سقطت على مقربة من حافلة تجارية صغيرة كان اللاجئون الفلسطينيون وركاب مدنيون آخرون قد استقلوها للتو للانطلاق بها في رحلتهم إلى دمشق، ومن بين القتلى في هذه الحادثة "روضة جابر" وابنها "محمد ماجد نايف"، وهو من طلبة الأونروا.

وكان من بين الباقين لاجئان فلسطينيان أحدهما سائق الحافلة ومواطن سوري، وأصيب سبعة ركاب آخرون، وفي وقت لاحق في فترة بعد الظهر، وقع انفجار آخر من القصف المدفعي في موقع منفصل داخل المخيم أودى بحياة "أحمد حسن حميد".

وأضافت الأونروا، أن المزارع والحقول المحيطة بالمخيم أصبحت مسرحاً للمعارك النشطة منذ سنة 2012، حيث تستخدم أسلحة ثقيلة ذات تأثير عشوائي في الغالب، ويؤدي الاقتتال الكثيف والمتكرر بين الجماعات المسلحة والقوات الحكومية إلى تعريض سكان المخيم من اللاجئين الفلسطينيين إلى خطر القتل والإصابات الخطيرة، سواءً داخل المخيم نتيجة الإصابات المباشرة من الأسلحة الثقيلة أو أثناء تنقل اللاجئين من مساكنهم وإليها"

وأكدت الأونروا، أن مخيم خان الشيح يأوي حوالي 9,000 لاجئ فلسطيني، وقد كان وصول المساعدات الإنسانية إلى خان الشيح مقيداً بشدة منذ سنة 2013. لذا فإن على اللاجئين الفلسطينيين، لكي يتمكنوا من تلقي المساعدات الإنسانية، أن يسافروا إلى مراكز التوزيع التابعة للأونروا على بعد عدة كيلومترات في بلدة صحنايا أو خان دنون في ظل مخاطر كبيرة على سلامتهم الشخصية.

وفي ختام بيانها، دعت الوكالة كافة الأطراف المنخرطة في الصراع المسلح في خان الشيح وفي مختلف الأماكن عبر سوريا إلى احترام التزاماتهم القانونية الدولية والتقيد بها، هذه الالتزامات التي توجب عليهم حماية المدنيين السوريين واللاجئين الفلسطينيين.

يشار أن مجموعة العمل وثقت (159) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيم خان الشيح قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سورية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4933