map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3897

مجموعات المعارضة تمنع ادخال المواد الغذائية إلى مناطق سيطرة "داعش" في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 29-05-2016
مجموعات المعارضة تمنع ادخال المواد الغذائية إلى مناطق سيطرة "داعش" في مخيم اليرموك

أصدرت مجموعات المعارضة العسكرية في جنوب العاصمة دمشق، قراراً يمنع بموجبه إدخال المواد الغذائية والمحروقات إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة-داعش في مخيم اليرموك، وقالت أنها اكتفت بالسماح للمدنيين القاطنين في تلك المناطق بإدخال حاجتهم اليومية من المواد الأساسية والغذائية.

وقالت المجموعات العسكرية، أن هذا القرار يأتي رداً على قيام تنظيم الدولة-داعش بحصار أكثر من (90) عائلة من المدنيين في منطقة ساحة الريجة وشارع الـ 15 في مخيم اليرموك، وعدم سماحه للأهالي القاطنين في هذه المناطق بإدخال المواد الغذائية إلى بيوتهم، كونها تقع في مناطق تسيطر عليها جبهة النصرة.

وكان تنظيم الدولة "داعش" قد منع أهالي حي عين غزال الخاضع لسيطرة النصرة من إدخال الخبز وماء الشرب وكراتين المساعدات الغذائية التي حصلواعليها من توزيع وكالة الأونروا في بلدة ‏يلدا‬ المجاورة للمخيم، وحمّل جبهة "النصرة" ما يحصل بالمناطق المحاصرة.

يشار إلى استمرار الاشتباكات وحالة الكر والفر بين داعش والنصرة في عدة محاور في المخيم، كذلك يستمر حصار الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة على المخيم لليوم لليوم (1079) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (1140) يوماً، والماء لـ (629) يوماً على التوالي، ومنع ادخال المواد الغذائية والطبية ومنع عودة وخروج الأهالي من وإلى المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4995

أصدرت مجموعات المعارضة العسكرية في جنوب العاصمة دمشق، قراراً يمنع بموجبه إدخال المواد الغذائية والمحروقات إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة-داعش في مخيم اليرموك، وقالت أنها اكتفت بالسماح للمدنيين القاطنين في تلك المناطق بإدخال حاجتهم اليومية من المواد الأساسية والغذائية.

وقالت المجموعات العسكرية، أن هذا القرار يأتي رداً على قيام تنظيم الدولة-داعش بحصار أكثر من (90) عائلة من المدنيين في منطقة ساحة الريجة وشارع الـ 15 في مخيم اليرموك، وعدم سماحه للأهالي القاطنين في هذه المناطق بإدخال المواد الغذائية إلى بيوتهم، كونها تقع في مناطق تسيطر عليها جبهة النصرة.

وكان تنظيم الدولة "داعش" قد منع أهالي حي عين غزال الخاضع لسيطرة النصرة من إدخال الخبز وماء الشرب وكراتين المساعدات الغذائية التي حصلواعليها من توزيع وكالة الأونروا في بلدة ‏يلدا‬ المجاورة للمخيم، وحمّل جبهة "النصرة" ما يحصل بالمناطق المحاصرة.

يشار إلى استمرار الاشتباكات وحالة الكر والفر بين داعش والنصرة في عدة محاور في المخيم، كذلك يستمر حصار الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة على المخيم لليوم لليوم (1079) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (1140) يوماً، والماء لـ (629) يوماً على التوالي، ومنع ادخال المواد الغذائية والطبية ومنع عودة وخروج الأهالي من وإلى المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/4995