map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3897

عام مضى على اغتيال الناشط الإغاثي"مصطفى الشرعان" أبو معاذ

تاريخ النشر : 12-07-2016
عام مضى على اغتيال الناشط الإغاثي"مصطفى الشرعان" أبو معاذ

في مثل هذا اليوم من العام المنصرم أطلق ملثمون مجهولون النار على الناشط الإغاثي " مصطفى الشرعان " أبو معاذ عقب خروجه من صلاة التراويح من مسجد عبد القادر الحسيني في المخيم ، ولاذوا بالفرار، و نُقل على أثرها إلى بلدة يلدا المجاورة للمخيم لتلقي العلاج فيها، لكن محاولات إنعاشه فشلت بسبب إصابته الخطيرة، وعدم توفر المستلزمات الطبية الضرورية لعلاجه فقضى نحبه .
الشرعان يعتبر أحد الناشطين الإغاثيين الذين رفضوا الخروج من مخيم اليرموك لخدمة المحاصرين، و كان المسؤول السابق لهيئة فلسطين الخيرية في مخيم اليرموك، وأسس مع مجموعة من أبناء المخيم " مؤسسة الوفاء الخيرية " التي قامت بالعديد من المشاريع الخيرية، إضافة إلى دعمه لمشفى الجمعية الخيرية وافتتاحه صيدلية تقدم خدماتها لأبناء المخيم ,وبدوره كشف فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل بأن اغتيال "الشرعان" رفع حصيلة الناشطين الذين اُغتيلوا داخل المخيم إلى 15 ناشطاً هم: بهاء صقر، أحد أعضاء تجمّع أبناء اليرموك، و الناشطين أحمد السهلي، وعبد الله بدر، و"علي الحجة"، والناشط "محمد يوسف عريشة"، مدير المكتب الإغاثي في المخيم، ومحمد طيراوية ممثل حركة فتح في مخيم اليرموك، والناشطين "نمر حسين" عضو المجلس المدني لمخيم اليرموك، و"فراس حسين الناجي" مسؤول مؤسسة بصمة في مخيم اليرموك، و"يحيى عبد الله حوراني أبو صهيب"، حيث اغتيل بالقرب من فروج التاج يوم 30 / آذار / 2015 ، وذلك أثناء توجهه إلى عمله في مشفى فلسطين، وأشارت مجموعة العمل بأن المخيم شهد محاولة اغتيال فاشلة للناشط محمد طه، بالإضافة إلى محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها الناشط الإغاثي عبد الله الخطيب.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5269

في مثل هذا اليوم من العام المنصرم أطلق ملثمون مجهولون النار على الناشط الإغاثي " مصطفى الشرعان " أبو معاذ عقب خروجه من صلاة التراويح من مسجد عبد القادر الحسيني في المخيم ، ولاذوا بالفرار، و نُقل على أثرها إلى بلدة يلدا المجاورة للمخيم لتلقي العلاج فيها، لكن محاولات إنعاشه فشلت بسبب إصابته الخطيرة، وعدم توفر المستلزمات الطبية الضرورية لعلاجه فقضى نحبه .
الشرعان يعتبر أحد الناشطين الإغاثيين الذين رفضوا الخروج من مخيم اليرموك لخدمة المحاصرين، و كان المسؤول السابق لهيئة فلسطين الخيرية في مخيم اليرموك، وأسس مع مجموعة من أبناء المخيم " مؤسسة الوفاء الخيرية " التي قامت بالعديد من المشاريع الخيرية، إضافة إلى دعمه لمشفى الجمعية الخيرية وافتتاحه صيدلية تقدم خدماتها لأبناء المخيم ,وبدوره كشف فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل بأن اغتيال "الشرعان" رفع حصيلة الناشطين الذين اُغتيلوا داخل المخيم إلى 15 ناشطاً هم: بهاء صقر، أحد أعضاء تجمّع أبناء اليرموك، و الناشطين أحمد السهلي، وعبد الله بدر، و"علي الحجة"، والناشط "محمد يوسف عريشة"، مدير المكتب الإغاثي في المخيم، ومحمد طيراوية ممثل حركة فتح في مخيم اليرموك، والناشطين "نمر حسين" عضو المجلس المدني لمخيم اليرموك، و"فراس حسين الناجي" مسؤول مؤسسة بصمة في مخيم اليرموك، و"يحيى عبد الله حوراني أبو صهيب"، حيث اغتيل بالقرب من فروج التاج يوم 30 / آذار / 2015 ، وذلك أثناء توجهه إلى عمله في مشفى فلسطين، وأشارت مجموعة العمل بأن المخيم شهد محاولة اغتيال فاشلة للناشط محمد طه، بالإضافة إلى محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها الناشط الإغاثي عبد الله الخطيب.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5269