map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3580

70% من مباني مخيمات درعا وحندرات والسبينة مدمرة و 40 % من مباني اليرموك متضررة

تاريخ النشر : 17-07-2016
70% من مباني مخيمات درعا وحندرات والسبينة مدمرة و 40 % من مباني اليرموك متضررة

يواصل النظام السوري استهداف مخيمات اللاجئين الفلسطينيين المنتشرة على رقعة البلاد من شمالها إلى جنوبها، بالطائرات والدبابات والصواريخ والبراميل المتفجرة وقذائف الهاون، مما خلف دماراً كبيراً في الممتلكات والمنازل علاوة على سقوط الآلاف من الضحايا والجرحى من اللاجئين الفلسطينيين.

ففي محافظة درعا، تشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 70% من مباني مخيم درعا مدمرة بشكل كامل بفعل البراميل وغارات الطائرات السورية، ما أدى إلى نزوح الآلاف من اللاجئين عن المخيم نحو المناطق المجاورة أو إلى خارج سورية.

وفي ريف العاصمة دمشق، تشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من مخيم السبينة مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

وفي شمال سورية، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 70% من مباني مخيم حندرات مدمرة تدميراً كاملاً وجزئياً، بسبب إلقاء الصورايخ والبراميل المتفجرة عليه تحت ذريعة وجود مجموعات معارضة مسلحة.

أما في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، فتشير التقديرات إلى أن نحو 40% من مبانيه قد تضررت بشكل كلي أو جزئي وذلك بفعل آلة الحرب، حيث يؤكد شهود عيان بأن المنطقة الواقعة في أول المخيم هي أكثر المناطق تضرراً كونها مناطق مواجهات بين النظام السوري ومجموعات المعارضة المسلحة.

تجدر الإشارة إلى أن المخيمات والتجمعات الفلسطينية الأخرى قد تعرضت لسقوط البراميل المتفجرة وقذائف المدفعية والصواريخ مما خلفت دماراً كبيراً في المنازل وسقوط ضحايا بينهم الأطفال والنساء.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5300

يواصل النظام السوري استهداف مخيمات اللاجئين الفلسطينيين المنتشرة على رقعة البلاد من شمالها إلى جنوبها، بالطائرات والدبابات والصواريخ والبراميل المتفجرة وقذائف الهاون، مما خلف دماراً كبيراً في الممتلكات والمنازل علاوة على سقوط الآلاف من الضحايا والجرحى من اللاجئين الفلسطينيين.

ففي محافظة درعا، تشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 70% من مباني مخيم درعا مدمرة بشكل كامل بفعل البراميل وغارات الطائرات السورية، ما أدى إلى نزوح الآلاف من اللاجئين عن المخيم نحو المناطق المجاورة أو إلى خارج سورية.

وفي ريف العاصمة دمشق، تشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من مخيم السبينة مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

وفي شمال سورية، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 70% من مباني مخيم حندرات مدمرة تدميراً كاملاً وجزئياً، بسبب إلقاء الصورايخ والبراميل المتفجرة عليه تحت ذريعة وجود مجموعات معارضة مسلحة.

أما في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، فتشير التقديرات إلى أن نحو 40% من مبانيه قد تضررت بشكل كلي أو جزئي وذلك بفعل آلة الحرب، حيث يؤكد شهود عيان بأن المنطقة الواقعة في أول المخيم هي أكثر المناطق تضرراً كونها مناطق مواجهات بين النظام السوري ومجموعات المعارضة المسلحة.

تجدر الإشارة إلى أن المخيمات والتجمعات الفلسطينية الأخرى قد تعرضت لسقوط البراميل المتفجرة وقذائف المدفعية والصواريخ مما خلفت دماراً كبيراً في المنازل وسقوط ضحايا بينهم الأطفال والنساء.

الوسوم

,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5300