map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3907

بيان صحفي || مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية: تدعو لرفع القيود عن حرية تنقل اللاجئين الفلسطينيين من سورية

تاريخ النشر : 10-08-2016
بيان صحفي || مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية: تدعو لرفع القيود عن حرية تنقل اللاجئين الفلسطينيين من سورية

لا يزال اللاجئ الفلسطيني السوري ممنوعاً من الدخول الى معظم الدول العربية والاسلامية مثل لبنان والاردن ومصر ودول المغرب العربي وتركيا إلا تحت شروط اقل ما يمكن وصفها بالتعجيزية والتي لا تتاح للغالبية العظمى من اللاجئين في انتهاك صارخ لحقوق أساسية نص عليها الاعلان العالمي لحقوق الانسان كالمادة 13 الفقرة الثانية التي نصت على " يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه" والمادة 14 الفقرة الأولى " لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد".

لقد ترتب على هذه القرارات والاجراءات العديد من الحوادث المميتة بحق اللاجئين الفلسطينيين فقد قضى اللاجئ الفلسطيني باسل عزام جراء القصف الذي طال مدينة ادلب السورية بعد أن أبعدته السلطات التركية إلى داخل الحدود السورية بعد احتجازه لأشهر في مطار اتاتورك واضرابه على الطعام الذي لم يشفع له بالدخول إلى تركيا وتمت اعادته إلى سورية في مخالفة واضحة وصريحة للاتفاقية الدولية للاجئين انتهت بفقدان حياته .

وعليه فإن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تنظر بعين القلق لمصير الأفراد والعائلات الفلسطينية اللاجئة من سورية والعالقة في المطارات والحدود البينية وتدعو الدول المعنية إلى السماح الفوري للاجئين الفلسطينيين من سورية بالدخول إلى أراضيها وتقديم التسهيلات اللازمة للحصول على الحياة الآمنة بعيداً عن الحرب وما يهدد حياتهم.

وتؤكد على ضرورة قيام السلطة الفلسطينية وسفاراتها بالقيام العمل الدبلوماسي اللازم لرفع القيود المفروضة على حرية تنقل اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية والاسلامية انطلاقاً من المعاهدات والمواثيق الدولية التي تنص على حق الانسان بالتنقل. 
وكذلك تناشد جامعة الدول العربية لتفعيل بروتوكول الدار البيضاء الذي ينظم الوجود الفلسطيني داخل الدول العربية .

وتدعو المجتمع الدولي بكل مؤسساته الحكومية وغير الحكومية الى دعم حق اللاجئين الفلسطينيين بالتنقل والاقامة والعمل في الدول التي آل اليها مصيرهم .

مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية - لندن .
10/ آب – اغسطس / 2016

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5490

لا يزال اللاجئ الفلسطيني السوري ممنوعاً من الدخول الى معظم الدول العربية والاسلامية مثل لبنان والاردن ومصر ودول المغرب العربي وتركيا إلا تحت شروط اقل ما يمكن وصفها بالتعجيزية والتي لا تتاح للغالبية العظمى من اللاجئين في انتهاك صارخ لحقوق أساسية نص عليها الاعلان العالمي لحقوق الانسان كالمادة 13 الفقرة الثانية التي نصت على " يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه" والمادة 14 الفقرة الأولى " لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد".

لقد ترتب على هذه القرارات والاجراءات العديد من الحوادث المميتة بحق اللاجئين الفلسطينيين فقد قضى اللاجئ الفلسطيني باسل عزام جراء القصف الذي طال مدينة ادلب السورية بعد أن أبعدته السلطات التركية إلى داخل الحدود السورية بعد احتجازه لأشهر في مطار اتاتورك واضرابه على الطعام الذي لم يشفع له بالدخول إلى تركيا وتمت اعادته إلى سورية في مخالفة واضحة وصريحة للاتفاقية الدولية للاجئين انتهت بفقدان حياته .

وعليه فإن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تنظر بعين القلق لمصير الأفراد والعائلات الفلسطينية اللاجئة من سورية والعالقة في المطارات والحدود البينية وتدعو الدول المعنية إلى السماح الفوري للاجئين الفلسطينيين من سورية بالدخول إلى أراضيها وتقديم التسهيلات اللازمة للحصول على الحياة الآمنة بعيداً عن الحرب وما يهدد حياتهم.

وتؤكد على ضرورة قيام السلطة الفلسطينية وسفاراتها بالقيام العمل الدبلوماسي اللازم لرفع القيود المفروضة على حرية تنقل اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية والاسلامية انطلاقاً من المعاهدات والمواثيق الدولية التي تنص على حق الانسان بالتنقل. 
وكذلك تناشد جامعة الدول العربية لتفعيل بروتوكول الدار البيضاء الذي ينظم الوجود الفلسطيني داخل الدول العربية .

وتدعو المجتمع الدولي بكل مؤسساته الحكومية وغير الحكومية الى دعم حق اللاجئين الفلسطينيين بالتنقل والاقامة والعمل في الدول التي آل اليها مصيرهم .

مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية - لندن .
10/ آب – اغسطس / 2016

 

الوسوم

بيان صحفي ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5490