map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3615

معاملات مزاجية من قبل المطارات التركية تجاه الأسر الفلسطينية السورية المغادرة إلى أوروبا

تاريخ النشر : 13-08-2016
معاملات مزاجية من قبل المطارات التركية تجاه الأسر الفلسطينية السورية المغادرة إلى أوروبا

رصدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية طرق متفاوتة لتعامل السلطات التركية مع الأسر الفلسطينية السورية المغادرة إلى أوروبا عبر المطارات التركية، حيث سُجلت العديد من الحالات التي تم تأخير سفرها دون إبداء الأسباب بالرغم من حمل أفرادها إلى إذن المغادرة الصادر عن السلطات التركية، فيما سجلت أكثر من ثلاثة حالات ممن توجب عليهم دفع غرامات قاربت من  (1000$) على العائلة الواحدة، في حين تم منع بعضها من دخول تركيا لمدة (5) سنوات، بالرغم من حصولهم على إذن المغادرة، فيما تمكنت عائلات أخرى من السفر دون أي مشاكل تذكر، وذلك بالرغم من دخولهم إلى الأراضي التركية دون بشكل غير نظامي.

كما أكد العديد من اللاجئين لمجموعة العمل أن السلطات التركية في مطاري (أتاتورك) و(صبيحة) قد تعاملوا بشكل مزاجي، حيث أن الضابط المسؤول هو من يفرض الغرامة أو الاعفاء أو المنع والغرامة معاً، وذلك دون أي توضيح، حيث سمح لبعض العائلات بالمغادرة دون أي مشاكل فيما فرض على بعضها الآخر الغرامات وعلى آخرين منع دخول لمدة (5) سنوات، بالرغم من التشابه التام للأوضاع القانونية لتلك الأسر.

فيما قال اللاجئ أحمد –اسم مستعار- لمجموعة العمل أن عائلته بقيت حوالي (3) ساعات في انتظار سماح الضابط لهم بالسفر بالرغم من حملهم لإذن السفر المطلوب من حملة (الكيملك)، ويضيف أحمد أن الضابط طلب من العائلة دفع غرامة مقدارها (1000$) قبل أن يخفضها لهم في وقت لاحق، إلا أنه وضع أسماء العائلة على قائمة الممنوعين من دخول تركيا.

فيما نصح –أحمد-  جميع الأسر التي تنوي الالتحاق بذويها في أوروبا عبر المطارات التركية أن يتوجهوا إلى المطار قبل (5) ساعات على الأقل، وذلك تحسباً لأي مشاكل مع سلطات المطار.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5500

رصدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية طرق متفاوتة لتعامل السلطات التركية مع الأسر الفلسطينية السورية المغادرة إلى أوروبا عبر المطارات التركية، حيث سُجلت العديد من الحالات التي تم تأخير سفرها دون إبداء الأسباب بالرغم من حمل أفرادها إلى إذن المغادرة الصادر عن السلطات التركية، فيما سجلت أكثر من ثلاثة حالات ممن توجب عليهم دفع غرامات قاربت من  (1000$) على العائلة الواحدة، في حين تم منع بعضها من دخول تركيا لمدة (5) سنوات، بالرغم من حصولهم على إذن المغادرة، فيما تمكنت عائلات أخرى من السفر دون أي مشاكل تذكر، وذلك بالرغم من دخولهم إلى الأراضي التركية دون بشكل غير نظامي.

كما أكد العديد من اللاجئين لمجموعة العمل أن السلطات التركية في مطاري (أتاتورك) و(صبيحة) قد تعاملوا بشكل مزاجي، حيث أن الضابط المسؤول هو من يفرض الغرامة أو الاعفاء أو المنع والغرامة معاً، وذلك دون أي توضيح، حيث سمح لبعض العائلات بالمغادرة دون أي مشاكل فيما فرض على بعضها الآخر الغرامات وعلى آخرين منع دخول لمدة (5) سنوات، بالرغم من التشابه التام للأوضاع القانونية لتلك الأسر.

فيما قال اللاجئ أحمد –اسم مستعار- لمجموعة العمل أن عائلته بقيت حوالي (3) ساعات في انتظار سماح الضابط لهم بالسفر بالرغم من حملهم لإذن السفر المطلوب من حملة (الكيملك)، ويضيف أحمد أن الضابط طلب من العائلة دفع غرامة مقدارها (1000$) قبل أن يخفضها لهم في وقت لاحق، إلا أنه وضع أسماء العائلة على قائمة الممنوعين من دخول تركيا.

فيما نصح –أحمد-  جميع الأسر التي تنوي الالتحاق بذويها في أوروبا عبر المطارات التركية أن يتوجهوا إلى المطار قبل (5) ساعات على الأقل، وذلك تحسباً لأي مشاكل مع سلطات المطار.

الوسوم

تركيا , أوروبا , فلسطينيو سوريا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5500