map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3995

استهداف سيارة بعبوة ناسفة على مدخل المزيريب جنوب سورية

تاريخ النشر : 29-08-2016
استهداف سيارة بعبوة ناسفة على مدخل المزيريب جنوب سورية

أفادت الأنباء الواردة من المزيريب جنوب سورية، أن عبوة ناسفة استهدفت سيارة هاي لوكس تابعة لفوج المدفعية إحدى مجموعات المعارضة المسلحة، حيث زرعت العبوة الناسفة على الرصيف عند مدخل المزيريب، مما نجم عن أضرار مادية في السيارة دون اصابات تذكر.

وتعتبر عمليات الاغتيال جنوب سورية، مصدر القلق بين اللاجئين الفلسطينيين جنوب سورية عموماً، وأبناء المزيريب خصوصاً، وذلك جراء ارتفاع معدل الاغتيالات التي تستهدف أبناء المنطقة، والتي وصفها أحد السكان بأنها تهدد البلدة، وخاصة أن الفاعل والجهة التي تقف خلفها مجهولة في ظل حالة فلتان أمني تشهدها المنطقة برّمتها، وكان آخرها اغتيال أحد المواطنين ويدعى " وائل محمد المصري" في بلدة المزيريب عند خروجه من المسجد.

وقد أكد ناشطون أن عمليات الاغتيال تصاعدت خلال الأشهر الماضية في ⁧درعا⁩ بينها (12) عملية اغتيال خلال شهر نيسان الماضي فقط ومن بينهم لاجئين فلسطينيين، في حين يتهم ناشطون، الأمن السوري بالوقوف خلف عمليات الاغتيال ووضع العبوات الناسفة في مناطق سيطرة المعارضة، في حين عزاها آخرون إلى تصفيات تخوضها مجموعات المعارضة المسلحة فيما بينها، إلا أن ناشطين آخرين يتهمون أجهزة استخبارات خارجية، والتي تنشط في مناطق جنوب سورية بحسب الناشطين.

يشار أن مجموعة العمل وثقت (346) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء محافظة درعا منهم 31 من أبناء تجمع المزيريب والذي يقطنه نحو (8500) لاجئاً فلسطينياً.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5611

أفادت الأنباء الواردة من المزيريب جنوب سورية، أن عبوة ناسفة استهدفت سيارة هاي لوكس تابعة لفوج المدفعية إحدى مجموعات المعارضة المسلحة، حيث زرعت العبوة الناسفة على الرصيف عند مدخل المزيريب، مما نجم عن أضرار مادية في السيارة دون اصابات تذكر.

وتعتبر عمليات الاغتيال جنوب سورية، مصدر القلق بين اللاجئين الفلسطينيين جنوب سورية عموماً، وأبناء المزيريب خصوصاً، وذلك جراء ارتفاع معدل الاغتيالات التي تستهدف أبناء المنطقة، والتي وصفها أحد السكان بأنها تهدد البلدة، وخاصة أن الفاعل والجهة التي تقف خلفها مجهولة في ظل حالة فلتان أمني تشهدها المنطقة برّمتها، وكان آخرها اغتيال أحد المواطنين ويدعى " وائل محمد المصري" في بلدة المزيريب عند خروجه من المسجد.

وقد أكد ناشطون أن عمليات الاغتيال تصاعدت خلال الأشهر الماضية في ⁧درعا⁩ بينها (12) عملية اغتيال خلال شهر نيسان الماضي فقط ومن بينهم لاجئين فلسطينيين، في حين يتهم ناشطون، الأمن السوري بالوقوف خلف عمليات الاغتيال ووضع العبوات الناسفة في مناطق سيطرة المعارضة، في حين عزاها آخرون إلى تصفيات تخوضها مجموعات المعارضة المسلحة فيما بينها، إلا أن ناشطين آخرين يتهمون أجهزة استخبارات خارجية، والتي تنشط في مناطق جنوب سورية بحسب الناشطين.

يشار أن مجموعة العمل وثقت (346) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء محافظة درعا منهم 31 من أبناء تجمع المزيريب والذي يقطنه نحو (8500) لاجئاً فلسطينياً.

الوسوم

المزيريب ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5611