map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3997

البدء بإعادة تأهيل الخدمات وإزالة الركام في السبينة تمهيداً لعودة الأهالي

تاريخ النشر : 08-09-2016
البدء بإعادة تأهيل الخدمات وإزالة الركام في السبينة تمهيداً لعودة الأهالي

 

قالت مصادر اعلامية متابعة لأخبار منطقة السبينة بريف دمشق ومقربة من النظام السوري، أن ورشات التنظيف التابعة لمحافظتي ريف دمشق والقنيطرة في بلدة السبينة بدأت العمل في السبينة لترحيل الدمار وفتح الطرقات بهدف إعادة الأهالي إلى البلدة، ونشرت صورًا قالت إنها من داخل البلدة أثناء عملية إزالة الدمار وإعادة تأهيل الخدمات،

وقالت تلك المصادر أن شركة كهرباء دمشق ستباشر عملها بعد عطلة عيد الأضحى، وسوف تقوم أولاً بأعمال شد أسلاك الكهرباء المقطوعة للتوتر المتوسط والعالي، بعد ذلك سوف تتم أعمال تركيب المحولات مع دخول الأهالي إلى السبينة، وستتم صيانة المدارس والعيادات الشاملة والمستوصف، بحسب تلك المصادر.

وفيما يخص أعمال وكالة الغوث الدولية "الاونروا" قالت تلك المصادر، أنه تم توجيه كتاب من وزير الإدارة المحلية إلى المدير العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "علي مصطفى" وهو بدوره سوف يتواصل مع وكالة الغوث الدولية من أجل البدء بالأعمال المتعلقة بالوكالة، أما عودة الأهالي إلى السبينة، نقلت تلك المصادر أن الجهات الأمنية ستسمح للأهالي بالعودة بعد إحراز تقدم بإعادة تأهيل البنية التحتية للسبينة.

يذكر أن أهالي مخيم السبينة للاجئين الفلسطينيين الواقع ضن البلدة، والبالغ عددهم (24298) لاجئاً فلسطينياً حسب إحصاءات الأونروا في عام 2012، نزحوا عن المخيم منذ 3 سنوات، ويعانون أوضاعاً معيشية صعبة وارتفاع إيجارات المنازل وانتشار البطالة بينهم، مع العلم أن العديد من شبان المخيم في المعامل الصناعية المحيطة ببلدة سبينة قبل إغلاقها، ويواصل النظام منعه للأهالي بالعودة رغم سيطرته على البلدة بتاريخ 17/11/2013.

وتشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من المخيم مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5686

 

قالت مصادر اعلامية متابعة لأخبار منطقة السبينة بريف دمشق ومقربة من النظام السوري، أن ورشات التنظيف التابعة لمحافظتي ريف دمشق والقنيطرة في بلدة السبينة بدأت العمل في السبينة لترحيل الدمار وفتح الطرقات بهدف إعادة الأهالي إلى البلدة، ونشرت صورًا قالت إنها من داخل البلدة أثناء عملية إزالة الدمار وإعادة تأهيل الخدمات،

وقالت تلك المصادر أن شركة كهرباء دمشق ستباشر عملها بعد عطلة عيد الأضحى، وسوف تقوم أولاً بأعمال شد أسلاك الكهرباء المقطوعة للتوتر المتوسط والعالي، بعد ذلك سوف تتم أعمال تركيب المحولات مع دخول الأهالي إلى السبينة، وستتم صيانة المدارس والعيادات الشاملة والمستوصف، بحسب تلك المصادر.

وفيما يخص أعمال وكالة الغوث الدولية "الاونروا" قالت تلك المصادر، أنه تم توجيه كتاب من وزير الإدارة المحلية إلى المدير العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "علي مصطفى" وهو بدوره سوف يتواصل مع وكالة الغوث الدولية من أجل البدء بالأعمال المتعلقة بالوكالة، أما عودة الأهالي إلى السبينة، نقلت تلك المصادر أن الجهات الأمنية ستسمح للأهالي بالعودة بعد إحراز تقدم بإعادة تأهيل البنية التحتية للسبينة.

يذكر أن أهالي مخيم السبينة للاجئين الفلسطينيين الواقع ضن البلدة، والبالغ عددهم (24298) لاجئاً فلسطينياً حسب إحصاءات الأونروا في عام 2012، نزحوا عن المخيم منذ 3 سنوات، ويعانون أوضاعاً معيشية صعبة وارتفاع إيجارات المنازل وانتشار البطالة بينهم، مع العلم أن العديد من شبان المخيم في المعامل الصناعية المحيطة ببلدة سبينة قبل إغلاقها، ويواصل النظام منعه للأهالي بالعودة رغم سيطرته على البلدة بتاريخ 17/11/2013.

وتشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من المخيم مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

الوسوم

مخيم السبينة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5686