map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

"20" ضحية قضت من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني منذ بداية شهر أيلول الحالي

تاريخ النشر : 25-09-2016
"20" ضحية قضت من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني منذ بداية شهر أيلول الحالي

رصد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل سقوط "20" ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية شهر أيلول - سبتمبر /2016، حيث قضى 7 عناصر من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني يوم 2 أيلول / سبتمبر الجاري هم: الملازم أول "علاء علي عجاج"، والملازم شرف "مهند حميد عبدالله"، والملازم شرف "مصطفى محمد هواري" من أبناء مخيم حندرات، و"محمد نصر فلاح"، و"ضياء محمد أحمد"، و"محمد فتحي برو"، و"أحمد زهير شعبان"، خلال اشتباكات جرت في تل صوان بمدينة عدرا بين قوات الجيش السوري ومعها مجموعات من جيش التحرير الفلسطيني من جهة، ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

أما في يوم 3/ 9 فقد قضى ثلاثة عناصر من جيش التحرير الفلسطيني وهم الشاب "محمد ماجد حوراني"، والشاب "قاسم نبيل دسوقي" قضيا في معارك تل صوان بمدينة عدرا بريف دمشق، والشاب "رأفت محمد حميد الشملوني" قضى في معارك مدينة إبطع بريف درعا بين الجيش النظامي ومجموعات المعارضة المسلحة، كما أصيب عدد من المجندين الفلسطنيين من أبناء مخيم خان دنون خلال الاشتباكات.

كما قضى يوم 4/ 9 كل من اللاجئ "فؤاد حسن عوض" واللاجئ "موسى مهاوش" من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني خلال المواجهات المتواصلة بين قوات النظام السوري من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى في تل صوان بلدة عدرا في ريف دمشق.

أما في يوم 5/9 فقد قضى "عمار الروبة", و"سامر علي الناجي", و"عامر يوسف خلف" جراء المواجهات المندلعة في ريف دمشق بين الكتائب المسلحة التابعة للمعارضة السورية، والجيش النظامي وجيش التحرير الفلسطيني.

وفي يوم 8/ 9 قضى اللاجئ الفلسطيني "أحمد علي أحمد" من مرتبات مرتبات جيش التحرير الفلسطيني خلال المواجهات المندلعة في ريف دمشق بين الكتائب المسلحة التابعة للمعارضة السورية، والجيش النظامي وجيش التحرير الفلسطيني.

بينما أفادت الأنباء الواردة من مخيم العائدين من حمص، أن اللاجئ الفلسطيني "وسيم محمد أسعد منصور" من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضى يوم 2016/9/8 خلال المواجهات المتواصلة بين الجيش النظامي وجيش التحرير من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة في منطقة عدرا بريف دمشق ، وهو من أهالي مدينة صفد في فلسطين.

وفي يوم 13 / 9 قضى اللاجئ الفلسطيني"عباس نواف شرقي" من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني في ريف درعا الشمالي (الكتيبة المهجورة)، وذلك خلال المواجهات العنيفة بين قوات النظام السوري ومجموعات جيش التحرير الفلسطيني من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

إلى ذلك قضى اللاجئ "عمار محمود حميد عبد الله" يوم 14/ 9 من مجندي جيش التحرير الفلسطيني، إثر الاشتباكات الدائرة في بلدة تل صوان في ريف دمشق.

فيما قضى اللاجئ الفلسطيني "حمزة محمد شحادة " يوم 19/9من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني في تل صوان في مدينة عدرا بريف دمشق، وذلك خلال المواجهات العنيفة بين قوات النظام السوري ومجموعات جيش التحرير الفلسطيني من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

يجدر الإشارة إلى أن حصيلة ضحايا جيش التحرير الفلسطيني ارتقعت إلى (186) بحسب احصائيات مجموعة العمل، يستثنى منهم عناصر جيش التحرير الذين انشقوا عن الجيش وانضموا لمجموعات المعارضة المسلحة وقضوا خلال اشتباكات مع النظام، أوممن قضى منهم تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5786

رصد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل سقوط "20" ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية شهر أيلول - سبتمبر /2016، حيث قضى 7 عناصر من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني يوم 2 أيلول / سبتمبر الجاري هم: الملازم أول "علاء علي عجاج"، والملازم شرف "مهند حميد عبدالله"، والملازم شرف "مصطفى محمد هواري" من أبناء مخيم حندرات، و"محمد نصر فلاح"، و"ضياء محمد أحمد"، و"محمد فتحي برو"، و"أحمد زهير شعبان"، خلال اشتباكات جرت في تل صوان بمدينة عدرا بين قوات الجيش السوري ومعها مجموعات من جيش التحرير الفلسطيني من جهة، ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

أما في يوم 3/ 9 فقد قضى ثلاثة عناصر من جيش التحرير الفلسطيني وهم الشاب "محمد ماجد حوراني"، والشاب "قاسم نبيل دسوقي" قضيا في معارك تل صوان بمدينة عدرا بريف دمشق، والشاب "رأفت محمد حميد الشملوني" قضى في معارك مدينة إبطع بريف درعا بين الجيش النظامي ومجموعات المعارضة المسلحة، كما أصيب عدد من المجندين الفلسطنيين من أبناء مخيم خان دنون خلال الاشتباكات.

كما قضى يوم 4/ 9 كل من اللاجئ "فؤاد حسن عوض" واللاجئ "موسى مهاوش" من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني خلال المواجهات المتواصلة بين قوات النظام السوري من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى في تل صوان بلدة عدرا في ريف دمشق.

أما في يوم 5/9 فقد قضى "عمار الروبة", و"سامر علي الناجي", و"عامر يوسف خلف" جراء المواجهات المندلعة في ريف دمشق بين الكتائب المسلحة التابعة للمعارضة السورية، والجيش النظامي وجيش التحرير الفلسطيني.

وفي يوم 8/ 9 قضى اللاجئ الفلسطيني "أحمد علي أحمد" من مرتبات مرتبات جيش التحرير الفلسطيني خلال المواجهات المندلعة في ريف دمشق بين الكتائب المسلحة التابعة للمعارضة السورية، والجيش النظامي وجيش التحرير الفلسطيني.

بينما أفادت الأنباء الواردة من مخيم العائدين من حمص، أن اللاجئ الفلسطيني "وسيم محمد أسعد منصور" من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضى يوم 2016/9/8 خلال المواجهات المتواصلة بين الجيش النظامي وجيش التحرير من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة في منطقة عدرا بريف دمشق ، وهو من أهالي مدينة صفد في فلسطين.

وفي يوم 13 / 9 قضى اللاجئ الفلسطيني"عباس نواف شرقي" من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني في ريف درعا الشمالي (الكتيبة المهجورة)، وذلك خلال المواجهات العنيفة بين قوات النظام السوري ومجموعات جيش التحرير الفلسطيني من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

إلى ذلك قضى اللاجئ "عمار محمود حميد عبد الله" يوم 14/ 9 من مجندي جيش التحرير الفلسطيني، إثر الاشتباكات الدائرة في بلدة تل صوان في ريف دمشق.

فيما قضى اللاجئ الفلسطيني "حمزة محمد شحادة " يوم 19/9من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني في تل صوان في مدينة عدرا بريف دمشق، وذلك خلال المواجهات العنيفة بين قوات النظام السوري ومجموعات جيش التحرير الفلسطيني من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

يجدر الإشارة إلى أن حصيلة ضحايا جيش التحرير الفلسطيني ارتقعت إلى (186) بحسب احصائيات مجموعة العمل، يستثنى منهم عناصر جيش التحرير الذين انشقوا عن الجيش وانضموا لمجموعات المعارضة المسلحة وقضوا خلال اشتباكات مع النظام، أوممن قضى منهم تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

الوسوم

جيش التحرير الفلسطيني , سورية , عدرا , ضحايا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5786