map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مخاوف في مخيم اليرموك من معارك داخلية بتنظيم داعش

تاريخ النشر : 03-10-2016
مخاوف في مخيم اليرموك من معارك داخلية بتنظيم داعش

أبدى أبناء مخيم اليرموك المحاصرين مخاوفهم بعد استنفار عناصر تنظيم الدولة -داعش وانتشارهم في في شوارع المخيم بحسب شهود عيان، وذلك بعد مقتل المدعو "أبو جعفر" شقيق "أبو صياح فرامة" الأمير السابق لتنظيم الدولة في جنوب دمشق، بطلقات نارية من قبل شخص يدعى "البيومي" ليلة أمس، حيث أفادت الأنباء أن المدعو "أبو جعفر" تهجم على منزله وإشهاره السلاح عليه إثر خلافات بينهما.

وأكدت الأنباء أن حي التضامن ومخيم اليرموك يشهد توتراً في صفوف عناصر تنظيم الدولة المواليين لأبو صياح فرامة، حيث أغلقوا حاجز الريجة واستهدفوا منطقة الريجة المسيطر عليها من قبل جبهة فتح الشام بقذيفتي هاون، في تجاوز لأوامر "أبو هشام الخابوري" الأمير الجديد للتنظيم في جنوب دمشق، والذي فتح حاجز الريجة بشكل جزئي بعد أن أحكم أبو صياح حصاره على الريجة في فترة إمارته.

وفي ساحة الريجة أول مخيم اليرموك، دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين مقاتلي جبهة فتح الشام والتي تسيطر على المنطقة وقوات النظام السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية لها، علماً أن المنطقة محاصرة من كافة الجهات من قبل قوات النظام السوري وتنظيم الدولة - داعش. يأتي ذلك وسط استمرار حصار الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية - القيادة العامة على المخيم لليوم (1203) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (1264) يوماً، والماء لـ (754) يوماً على التوالي، فيما ارتفع عدد ضحايا الحصار والجوع ونقص الرعاية الطبية إلى (187) ضحية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5846

أبدى أبناء مخيم اليرموك المحاصرين مخاوفهم بعد استنفار عناصر تنظيم الدولة -داعش وانتشارهم في في شوارع المخيم بحسب شهود عيان، وذلك بعد مقتل المدعو "أبو جعفر" شقيق "أبو صياح فرامة" الأمير السابق لتنظيم الدولة في جنوب دمشق، بطلقات نارية من قبل شخص يدعى "البيومي" ليلة أمس، حيث أفادت الأنباء أن المدعو "أبو جعفر" تهجم على منزله وإشهاره السلاح عليه إثر خلافات بينهما.

وأكدت الأنباء أن حي التضامن ومخيم اليرموك يشهد توتراً في صفوف عناصر تنظيم الدولة المواليين لأبو صياح فرامة، حيث أغلقوا حاجز الريجة واستهدفوا منطقة الريجة المسيطر عليها من قبل جبهة فتح الشام بقذيفتي هاون، في تجاوز لأوامر "أبو هشام الخابوري" الأمير الجديد للتنظيم في جنوب دمشق، والذي فتح حاجز الريجة بشكل جزئي بعد أن أحكم أبو صياح حصاره على الريجة في فترة إمارته.

وفي ساحة الريجة أول مخيم اليرموك، دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين مقاتلي جبهة فتح الشام والتي تسيطر على المنطقة وقوات النظام السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية لها، علماً أن المنطقة محاصرة من كافة الجهات من قبل قوات النظام السوري وتنظيم الدولة - داعش. يأتي ذلك وسط استمرار حصار الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية - القيادة العامة على المخيم لليوم (1203) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (1264) يوماً، والماء لـ (754) يوماً على التوالي، فيما ارتفع عدد ضحايا الحصار والجوع ونقص الرعاية الطبية إلى (187) ضحية.

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , القيادة العامة , النظام السوري ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5846