map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

الأونروا تدين قتل اللاجئين في مخيم خان الشيح و تدعو لتأمين ممر إنساني للمدنيين

تاريخ النشر : 21-10-2016
الأونروا تدين قتل اللاجئين في مخيم خان الشيح و تدعو لتأمين ممر إنساني للمدنيين

أدانت الأنروا اعتداء النظام السوري ليلة 18 تشرين الأول/أكتوبر على مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق الغربي، والذي أودى بحياة (4) لاجئين فلسطينيين ومواطنة سورية كانوا يحاولون مغادرة المخيم، حيث قضت "نوفة محمد جراد" وابنتها "إباء سعيد النادر" وسائقهم " كمال حسين" وطفل عمره سنة واحدة، ووالدة الطفل.

ودعت الأنروا في بيانها الصادر في 21 تشرين الأول 2016 المسؤولين عن هذه الأفعال للتقيد بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي وطالبت أطراف النزاع بأن يبذلوا قصارى جهدهم لحماية حياة المدنيين وفقاً للقانون الدولي.

وقالت الأنروا "إن تشديد القيود الأمنية حول المخيم يحد بشدة من قدرة السكان على التنقل بأمان والوصول بسرعة إلى المعونات الإنسانية والدعم الطبي، ويواجه سكان المخيم مخاطر جسيمة عندما يحاولون مغادرة خان الشيح".

وأضافت أن الخطر الحقيقي الذي يهدد مخيم خان الشيح بأن يصبح بمثابة يرموك آخر، بأن يلاقي المصير ذاته كمخيم اليرموك اللاجئين في دمشق الذي أنهكته سنوات القتال وأعمال العنف المروعة.

وجددت الأونروا دعوتها لإتاحة الوصول الإنساني الكامل إلى مخيم خان الشيح من أجل إيصال المساعدات الغذائية والنقدية الطارئة والأدوية، وأن يسمح للمدنيين الراغبين بمغادرة المنطقة أن يفعلوا ذلك بأمان"

يذكر أن مخيم خان الشيح يتعرض للقصف ولحصار جزئي منذ عام 2013 ولحصار تام منذ 20 يوماً، حيث يمنع عنهم الطعام والدواء والشراب والدخول أو الخروج لجلب حاجاتهم الأساسية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5989

أدانت الأنروا اعتداء النظام السوري ليلة 18 تشرين الأول/أكتوبر على مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق الغربي، والذي أودى بحياة (4) لاجئين فلسطينيين ومواطنة سورية كانوا يحاولون مغادرة المخيم، حيث قضت "نوفة محمد جراد" وابنتها "إباء سعيد النادر" وسائقهم " كمال حسين" وطفل عمره سنة واحدة، ووالدة الطفل.

ودعت الأنروا في بيانها الصادر في 21 تشرين الأول 2016 المسؤولين عن هذه الأفعال للتقيد بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي وطالبت أطراف النزاع بأن يبذلوا قصارى جهدهم لحماية حياة المدنيين وفقاً للقانون الدولي.

وقالت الأنروا "إن تشديد القيود الأمنية حول المخيم يحد بشدة من قدرة السكان على التنقل بأمان والوصول بسرعة إلى المعونات الإنسانية والدعم الطبي، ويواجه سكان المخيم مخاطر جسيمة عندما يحاولون مغادرة خان الشيح".

وأضافت أن الخطر الحقيقي الذي يهدد مخيم خان الشيح بأن يصبح بمثابة يرموك آخر، بأن يلاقي المصير ذاته كمخيم اليرموك اللاجئين في دمشق الذي أنهكته سنوات القتال وأعمال العنف المروعة.

وجددت الأونروا دعوتها لإتاحة الوصول الإنساني الكامل إلى مخيم خان الشيح من أجل إيصال المساعدات الغذائية والنقدية الطارئة والأدوية، وأن يسمح للمدنيين الراغبين بمغادرة المنطقة أن يفعلوا ذلك بأمان"

يذكر أن مخيم خان الشيح يتعرض للقصف ولحصار جزئي منذ عام 2013 ولحصار تام منذ 20 يوماً، حيث يمنع عنهم الطعام والدواء والشراب والدخول أو الخروج لجلب حاجاتهم الأساسية.

الوسوم

مخيم خان الشيح ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/5989