map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

داعش يفرض أحكاماً جديدة في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 30-10-2016
داعش يفرض أحكاماً جديدة في مخيم اليرموك

قالت مصادر محلية في مخيم اليرموك المحاصر أن تنظيم الدولة - داعش فرض أحكاماً جديدة في مخيم اليرموك المحاصر، فيما بثّ التنظيم صوراً يظهر فيها عناصر تابعة للتنظيم دعاهم بـ"الحسبة" وهم يقومون بجلد أحد المدنيين بحجة بيعه الدخان، وإتلاف كمية من السجائر، ورفعوا بنطال مدني تحت مسمى "الاحتساب على مسبل إزار" وصورة ثالثة تظهر توزيع اللباس الشرعي على نساء المخيم.

ومن تلك الأحكام التي يفرضها التنظيم، منع تربية الطيور تحت طائلة المصادرة والذبح أو إطلاق النار بين منازل المدنيين بحجة قتل الطيور، وعدم التصفيق أثناء المناسبات أو الأفراح، وعدم التدخين والجزاء بحسب الفئات التالية أول مرة سجن 24 ساعة مع درس شرعي والمرة الثانية يسجن لمدة 30 يوماً مع دروس عدة ودورات شرعية والثالثة يغرم الشخص الذي تكرر بمقدار 2 غرام من الذهب أي مايعادل 42000 ل.س.

كما منع التصوير لأي شخص كان حتى إن كان العمل يتبع لمؤسسة ما أو هيئة ما تحت طائلة السجن والإعمال الشاقة، وعدم لبس لباس ضيق للشباب مع رفع البنطال الى زر القدم، وعدم لبس لباس التبرج للنساء ( الألوان ) بل فقط اللباس الشرعي تحت طائلة السجن وإن تكرر الإنذار مرات عدة تجلد بساحة عامة، وعدم بيع الحطب بحجة أملاك عامة.

ومنع أصحاب الممتلكات من إخراج أي شيء إلى منطقة يلدا وإن كان كأس شاي وخاصة الممتلكات الإلكترونية.

كما فرض التنظيم منع التجول داخل مخيم اليرموك في أوقات الصلاة والذي يقوم بالتجول وعدم التوجه الى المسجد يجلد أمام أعين المارة، وعدم الإقتراب من منطقتهم العسكرية مثل شارع الجاعونة وبالقرب من مستشفى فلسطين وحارات شارع الـ 30.

فيما يواصل التنظيم منع فتح المدارس، وعدم السماح لأبناء مخيم اليرموك القاطنين في ساحة الريجة إدخال الطعام بحجة وجود عناصر جبهة النصرة، ومنع الاقتراب على (غرفة الهاتف) بسبب سحب خطوط الهاتف الـ ADSL الى معقل التنظيم من ساحة الطربوش وحي الجاعونة، و فرض على الناس منع لعب كرة القدم نهائيا في المدارس والطرقات.

يأتي ذلك في ظل الممارسات والتي يصفها أبناء المخيم بالتعسفية وفرض أجندات لم يشرع الإسلام فرضها في زمن الحرب، واستمرار الحصار الذي يفرضه الجيش النظامي والقيادة العامة ، وقطع الماء والكهرباء ومنع عودة الأهالي إلى المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6052

قالت مصادر محلية في مخيم اليرموك المحاصر أن تنظيم الدولة - داعش فرض أحكاماً جديدة في مخيم اليرموك المحاصر، فيما بثّ التنظيم صوراً يظهر فيها عناصر تابعة للتنظيم دعاهم بـ"الحسبة" وهم يقومون بجلد أحد المدنيين بحجة بيعه الدخان، وإتلاف كمية من السجائر، ورفعوا بنطال مدني تحت مسمى "الاحتساب على مسبل إزار" وصورة ثالثة تظهر توزيع اللباس الشرعي على نساء المخيم.

ومن تلك الأحكام التي يفرضها التنظيم، منع تربية الطيور تحت طائلة المصادرة والذبح أو إطلاق النار بين منازل المدنيين بحجة قتل الطيور، وعدم التصفيق أثناء المناسبات أو الأفراح، وعدم التدخين والجزاء بحسب الفئات التالية أول مرة سجن 24 ساعة مع درس شرعي والمرة الثانية يسجن لمدة 30 يوماً مع دروس عدة ودورات شرعية والثالثة يغرم الشخص الذي تكرر بمقدار 2 غرام من الذهب أي مايعادل 42000 ل.س.

كما منع التصوير لأي شخص كان حتى إن كان العمل يتبع لمؤسسة ما أو هيئة ما تحت طائلة السجن والإعمال الشاقة، وعدم لبس لباس ضيق للشباب مع رفع البنطال الى زر القدم، وعدم لبس لباس التبرج للنساء ( الألوان ) بل فقط اللباس الشرعي تحت طائلة السجن وإن تكرر الإنذار مرات عدة تجلد بساحة عامة، وعدم بيع الحطب بحجة أملاك عامة.

ومنع أصحاب الممتلكات من إخراج أي شيء إلى منطقة يلدا وإن كان كأس شاي وخاصة الممتلكات الإلكترونية.

كما فرض التنظيم منع التجول داخل مخيم اليرموك في أوقات الصلاة والذي يقوم بالتجول وعدم التوجه الى المسجد يجلد أمام أعين المارة، وعدم الإقتراب من منطقتهم العسكرية مثل شارع الجاعونة وبالقرب من مستشفى فلسطين وحارات شارع الـ 30.

فيما يواصل التنظيم منع فتح المدارس، وعدم السماح لأبناء مخيم اليرموك القاطنين في ساحة الريجة إدخال الطعام بحجة وجود عناصر جبهة النصرة، ومنع الاقتراب على (غرفة الهاتف) بسبب سحب خطوط الهاتف الـ ADSL الى معقل التنظيم من ساحة الطربوش وحي الجاعونة، و فرض على الناس منع لعب كرة القدم نهائيا في المدارس والطرقات.

يأتي ذلك في ظل الممارسات والتي يصفها أبناء المخيم بالتعسفية وفرض أجندات لم يشرع الإسلام فرضها في زمن الحرب، واستمرار الحصار الذي يفرضه الجيش النظامي والقيادة العامة ، وقطع الماء والكهرباء ومنع عودة الأهالي إلى المخيم.

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , النظام السوري , فتح الشام ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6052