map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

سكان منطقة عين غزال في اليرموك تحت حصارين داعش والنظام

تاريخ النشر : 04-12-2016
سكان منطقة عين غزال في اليرموك تحت حصارين داعش والنظام

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 

يشكو سكان شارع عين غزال في مخيم اليرموك الذي يخضع لسيطرة فتح الشام (جفش) من أوضاع معيشية مزرية نتيجة استمرار الحصار التام الذي يفرضه الجيش النظامي والفصائل الفلسطينية الموالية له منذ أكثر من ثلاثة أعوام على المخيم من جهة ، والحصار المفروض عليهم من تنظيم الدولة – داعش بحجة تبعية المنطقة لجبهة فتح الشام.

وبحسب شهادة إحدى النساء من داخل اليرموك فأن تنظيم "داعش" يرفض إدخال الطعام والخبز إلى تلك المنطقة، وأضافت أنهم أجبروني على ترك بعض المواد الغذائية التي كنت أنوي إدخالها لبنتي في منطقة عين غزال، مشيرة إلى أن سكان تلك المنطقة يعانون من كارثة إنسانية حقيقية في ظل عدم توفر المواد الغذائية والأدوية ومقومات الحياة الأساسية.

وكان تنظيم الدولة- داعش فرض حصاراً منذ الخامس من آب المنصرم على منطقة الريجة ومحيطها وحارة عين غزال وشارع حيفا في مخيم اليرموك بعد إغلاقه الحاجز الوحيد الذي يربط منطقة سيطرة "جبهة فتح الشام" ويمنع الأهالي من الدخول والخروج من وإلى المنطقة، أو إدخال المواد الغذائية إلا في حالاتٍ نادرة، في مسعى منه للضغط على من تبقى من "جبهة فتح الشام" لتسليم أنفسهم أو الخروج من المخيم المحاصر.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6294

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 

يشكو سكان شارع عين غزال في مخيم اليرموك الذي يخضع لسيطرة فتح الشام (جفش) من أوضاع معيشية مزرية نتيجة استمرار الحصار التام الذي يفرضه الجيش النظامي والفصائل الفلسطينية الموالية له منذ أكثر من ثلاثة أعوام على المخيم من جهة ، والحصار المفروض عليهم من تنظيم الدولة – داعش بحجة تبعية المنطقة لجبهة فتح الشام.

وبحسب شهادة إحدى النساء من داخل اليرموك فأن تنظيم "داعش" يرفض إدخال الطعام والخبز إلى تلك المنطقة، وأضافت أنهم أجبروني على ترك بعض المواد الغذائية التي كنت أنوي إدخالها لبنتي في منطقة عين غزال، مشيرة إلى أن سكان تلك المنطقة يعانون من كارثة إنسانية حقيقية في ظل عدم توفر المواد الغذائية والأدوية ومقومات الحياة الأساسية.

وكان تنظيم الدولة- داعش فرض حصاراً منذ الخامس من آب المنصرم على منطقة الريجة ومحيطها وحارة عين غزال وشارع حيفا في مخيم اليرموك بعد إغلاقه الحاجز الوحيد الذي يربط منطقة سيطرة "جبهة فتح الشام" ويمنع الأهالي من الدخول والخروج من وإلى المنطقة، أو إدخال المواد الغذائية إلا في حالاتٍ نادرة، في مسعى منه للضغط على من تبقى من "جبهة فتح الشام" لتسليم أنفسهم أو الخروج من المخيم المحاصر.

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , فتح الشام , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6294