map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مركز الإنقاذ يعاني نقصاً حاداً بالدواء وداعش تحصن نفسها في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 18-12-2016
مركز الإنقاذ يعاني نقصاً حاداً بالدواء وداعش تحصن نفسها في مخيم اليرموك

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
أعلن مركز الإنقاذ الطبي في منطقة الريجة بمخيم اليرموك والخاضعة لسيطرة جبهة "فتح الشام"، أن المركز يعاني نقصاً حاداً في المواد الطبية ومستلزماتها، فيما بثّ المركز عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي صوراً لمرضى من الأطفال وقيام المركز بعدد من العمليات الجراحية بإمكانيات بسيطة. 
وكان الطبيب رياض إدريس مدير مركز الإنقاذ الطبي قد وصف الوضع الإنساني والصحي في منطقة الريجة المحاصرة من النظام السوري وتنظيم الدولة بالمأساوي، وأكد على انتشار بعض الحالات المرضية والحمة التيفية والتهاب الطرق التنفسية العلوية، إضافة إلى انتشار بعض الحالات الجلدية مثل الحكة والطفح الجلدي" منوهاً إلى أن أكثر شريحة معرضة لهذا الأمراض هم الأطفال دون سن الثامنة.
وفي مناطق سيطرة تنظيم الدولة - داعش بمخيم اليرموك المحاصر، يقوم عناصر التنظيم بتحصين مواقعهم خوفاً من القصف ورصاص القناصة، وأظهرت صور بثها التنظيم ورش عمل تابعة له تقوم برفع سواتر معدنية وترابية وأخرى لحفر الخنادق.
ونشر التنظيم تسجيلاً مصوراً بتاريخ 14.12.2016 يُظهر حشداً من الناس في حي الحجر الأسود معقل التنظيم في جنوب دمشق، يقدّمون "البيعة" لأبي بكر البغدادي متزعّم "الدولة"، عن طريق "أمير" ما يسمى ولاية دمشق أبو هشام الخابوري. 
الجدير ذكره، أن تنظيم الدولة - داعش يفرض حصاره على منطقة الريجة ومحيطها وحارة عين غزال وشارع حيفا في مخيم اليرموك بعد إغلاقه الحاجز الوحيد الذي يربط منطقة سيطرة "جبهة فتح الشام" ويمنع الأهالي من الدخول والخروج من وإلى المنطقة، أو إدخال المواد الغذائية إلا في حالاتٍ نادرة، في حين يواصل النظام السوري ومجموعاته الموالية بفرض حصارهم على مخيم اليرموك لليوم (1279) على التوالي ويقطع عنه الماء والكهرباء ويمنع عودة أهله إليه.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6387

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
أعلن مركز الإنقاذ الطبي في منطقة الريجة بمخيم اليرموك والخاضعة لسيطرة جبهة "فتح الشام"، أن المركز يعاني نقصاً حاداً في المواد الطبية ومستلزماتها، فيما بثّ المركز عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي صوراً لمرضى من الأطفال وقيام المركز بعدد من العمليات الجراحية بإمكانيات بسيطة. 
وكان الطبيب رياض إدريس مدير مركز الإنقاذ الطبي قد وصف الوضع الإنساني والصحي في منطقة الريجة المحاصرة من النظام السوري وتنظيم الدولة بالمأساوي، وأكد على انتشار بعض الحالات المرضية والحمة التيفية والتهاب الطرق التنفسية العلوية، إضافة إلى انتشار بعض الحالات الجلدية مثل الحكة والطفح الجلدي" منوهاً إلى أن أكثر شريحة معرضة لهذا الأمراض هم الأطفال دون سن الثامنة.
وفي مناطق سيطرة تنظيم الدولة - داعش بمخيم اليرموك المحاصر، يقوم عناصر التنظيم بتحصين مواقعهم خوفاً من القصف ورصاص القناصة، وأظهرت صور بثها التنظيم ورش عمل تابعة له تقوم برفع سواتر معدنية وترابية وأخرى لحفر الخنادق.
ونشر التنظيم تسجيلاً مصوراً بتاريخ 14.12.2016 يُظهر حشداً من الناس في حي الحجر الأسود معقل التنظيم في جنوب دمشق، يقدّمون "البيعة" لأبي بكر البغدادي متزعّم "الدولة"، عن طريق "أمير" ما يسمى ولاية دمشق أبو هشام الخابوري. 
الجدير ذكره، أن تنظيم الدولة - داعش يفرض حصاره على منطقة الريجة ومحيطها وحارة عين غزال وشارع حيفا في مخيم اليرموك بعد إغلاقه الحاجز الوحيد الذي يربط منطقة سيطرة "جبهة فتح الشام" ويمنع الأهالي من الدخول والخروج من وإلى المنطقة، أو إدخال المواد الغذائية إلا في حالاتٍ نادرة، في حين يواصل النظام السوري ومجموعاته الموالية بفرض حصارهم على مخيم اليرموك لليوم (1279) على التوالي ويقطع عنه الماء والكهرباء ويمنع عودة أهله إليه.

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , النظام السوري , فتح الشام ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6387