map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

حواجز النظام تمنع عودة الأهالي إلى مخيم خان الشيح

تاريخ النشر : 24-12-2016
حواجز النظام تمنع عودة الأهالي إلى مخيم خان الشيح

مجموعة العمل - مخيم خان الشيح
قال مراسل لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن حواجز الجيش النظامي تمنع حتى الآن عودة أهالي المخيم إلى منازلهم، وذلك بالرغم من إبرام النظام والمعارضة المسلحة لاتفاق يقضي بخروج المعارضة المسلحة من منطقة خان الشيح والبلدات المجاورة لها، بالإضافة إلى خروج أكثر من (2000) لاجئ من أبناء مخيم خان الشيح بريف دمشق بينهم ناشطون إغاثيون وإعلاميون.
وبحسب احصائيات الأونروا لعام 2012 فإن عدد السكان في مخَّيم خان الشيح كان (21907) بمعدل (4820)عائلة، بينما تفيد إحصائيات أهالي المخيم بأن العدد تراجع إلى (12000) بسبب حركة النزوح واللجوء بعد بدء أحداث الحرب في سورية، وتوزع المهجرون في المناطق المجاورة للمخيم ودمشق وريفها، إضافة إلى هجرة الآلاف منهم خارج سورية.
يذكر أن أهالي المخيم كانوا قد عبروا في وقت سابق من خشيته من عدم التزام النظام بشروط المصالحة، خصوصاً فيما يتعلق بالسماح بعودة الأهالي وفك الحصار المشدد المفروض على المخيم منذ أكثر من شهرين.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6429

مجموعة العمل - مخيم خان الشيح
قال مراسل لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن حواجز الجيش النظامي تمنع حتى الآن عودة أهالي المخيم إلى منازلهم، وذلك بالرغم من إبرام النظام والمعارضة المسلحة لاتفاق يقضي بخروج المعارضة المسلحة من منطقة خان الشيح والبلدات المجاورة لها، بالإضافة إلى خروج أكثر من (2000) لاجئ من أبناء مخيم خان الشيح بريف دمشق بينهم ناشطون إغاثيون وإعلاميون.
وبحسب احصائيات الأونروا لعام 2012 فإن عدد السكان في مخَّيم خان الشيح كان (21907) بمعدل (4820)عائلة، بينما تفيد إحصائيات أهالي المخيم بأن العدد تراجع إلى (12000) بسبب حركة النزوح واللجوء بعد بدء أحداث الحرب في سورية، وتوزع المهجرون في المناطق المجاورة للمخيم ودمشق وريفها، إضافة إلى هجرة الآلاف منهم خارج سورية.
يذكر أن أهالي المخيم كانوا قد عبروا في وقت سابق من خشيته من عدم التزام النظام بشروط المصالحة، خصوصاً فيما يتعلق بالسماح بعودة الأهالي وفك الحصار المشدد المفروض على المخيم منذ أكثر من شهرين.

الوسوم

مخيم خان الشيح ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6429