map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4041

لاجئة فلسطينية تقضي في اشتباكات "بئر القصب" جنوب سورية

تاريخ النشر : 08-01-2017
لاجئة فلسطينية تقضي في اشتباكات "بئر القصب" جنوب سورية

مجموعة العمل - جنوب سورية 
أفاد مراسل مجموعة العمل جنوب سورية، أن اللاجئة الفلسطينية "ياسمين عبد الله داوود" من أبناء محافظة درعا، قضت في منطقة "بئر القصب" شمال شرقي محافظة السويداء، الحدودية مع ريف دمشق، وذلك أثناء توجهها من مدينة درعا إلى مدينة الرقة شمال سورية.
وقال مراسل مجموعة العمل أن أحد أقرباء الضحية أكد له "أن هناك صعوبة كبيرة في تحديد أسباب الحادثة نظراً لصعوبة الوصول للمكان" مشيراً إلى "وصول أنباء أولية تفيد أنه في يوم الجمعة 30/12/2016 دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة - داعش ومجموعات المعارضة المسلحة في قرية بئر قصب، جنوب شرق مدينة الضمير بـ (55) كم، وخلال الاشتباكات تم استهداف حافلة تقل مدنيين مما أدى إلى سقوط عدداً من الرجال والنساء ومن بينهم اللاجئة ياسمين.
تجدر الإشارة إلى أن الخوف من الإعتقال على يد عناصر النظام السوري وحواجزه المنتشرة، دفعت العشرات من العائلات والأفراد من اللاجئين الفلسطينيين إلى سلوك طرق بعيدة عن سيطرة النظام كطريق البادية السورية في محاولات منهم للوصول إلى تركيا، على الرغم من خطورة تلك الطرق ووعورتها وتكلفة تهريب الفرد المرتفعة عبر هذه الطرق.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6514

مجموعة العمل - جنوب سورية 
أفاد مراسل مجموعة العمل جنوب سورية، أن اللاجئة الفلسطينية "ياسمين عبد الله داوود" من أبناء محافظة درعا، قضت في منطقة "بئر القصب" شمال شرقي محافظة السويداء، الحدودية مع ريف دمشق، وذلك أثناء توجهها من مدينة درعا إلى مدينة الرقة شمال سورية.
وقال مراسل مجموعة العمل أن أحد أقرباء الضحية أكد له "أن هناك صعوبة كبيرة في تحديد أسباب الحادثة نظراً لصعوبة الوصول للمكان" مشيراً إلى "وصول أنباء أولية تفيد أنه في يوم الجمعة 30/12/2016 دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة - داعش ومجموعات المعارضة المسلحة في قرية بئر قصب، جنوب شرق مدينة الضمير بـ (55) كم، وخلال الاشتباكات تم استهداف حافلة تقل مدنيين مما أدى إلى سقوط عدداً من الرجال والنساء ومن بينهم اللاجئة ياسمين.
تجدر الإشارة إلى أن الخوف من الإعتقال على يد عناصر النظام السوري وحواجزه المنتشرة، دفعت العشرات من العائلات والأفراد من اللاجئين الفلسطينيين إلى سلوك طرق بعيدة عن سيطرة النظام كطريق البادية السورية في محاولات منهم للوصول إلى تركيا، على الرغم من خطورة تلك الطرق ووعورتها وتكلفة تهريب الفرد المرتفعة عبر هذه الطرق.

الوسوم

درعا , ضحايا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6514