map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

معلمو مدارس "الأونروا" في المزيريب يحتجون على آلياتها في تعيين المدرسين

تاريخ النشر : 26-01-2017
معلمو مدارس "الأونروا" في المزيريب يحتجون على آلياتها في تعيين المدرسين

مجموعة العمل - جنوب سورية
تحت عنوان "قبول هنا - مرفوض هناك"، "وكالة الغوث الدولية في سورية - عذراً ولكن لا مجيب ( لمن تنادي)"، وصلت رسائل إلى مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، من مدرسي مدارس وكالة الأونروا في المزيريب جنوب سورية، يحتجون فيها على آليات الوكالة في تعيين المدرسين في المدارس.
 وتساءل المدرسون من "أنه لماذا لم تندرج اسماؤهم في قوائم المعلمين الذين تم تثبيتهم، ولماذا تم تثبيت مدرسين لم يعينوا على أساس المسابقات، في حين تم تثبيت مدرسين تعينوا عام 2017 ومن تعين ودرس عام 2011 لم يثبت في عمله"
ويضيف المعلمون في رسائلهم، من "أن وكالة الأونروا في فرع دمشق ثبتت (205) مدرساً في عملهم، بينما في مدراس درعا ثبتت (12) معلماً فقط وفي المزيريب لم يثبت أحد من المدرسين في عمله، مشيرين إلى أن المزيريب يضم أكبر مدارس وكالة الغوث في درعا حيث فيها 4 مدارس ( ين الزيتون- قدس- ترعان- العباسية ).
من جانبها ردت الأونروا على ذلك من أنه لا يتوفر شواغر في المنطقة، إلا أن مدرسي المزيريب قالوا أن كلامها غير الصحيح، وطالبوها بإعادة دراسة حالاتهم ومعالجة مشاكلهم والرد على تساؤلاتهم"
تجدر الإشارة إلى أن عدداً من موظفي الأونروا في المزيريب قضوا بسبب قصف قوات النظام، منهم "حورية أحمد الصيد" التي تبلغ من العمر خمسين عاماً حيث عملت كرئيسة الممرضات في المركز الصحي التابع للأونروا في المزيريب بدرعا، وقضت بعد إصابتها بشظية نتجت عن انفجار بالقرب من مدرسة عين الزيتون التابعة للوكالة في 18 شباط. 
وقضت اللاجئة "سوزان غزازوة"، 57 عاماً، بعد أن أصابت قذيفة منزلها الواقع في منطقة شمال الخط في درعا، حيث عملت سوزان كمعلمة في مدرسة العباسية التابعة للأونروا في منطقة المزيريب.
كما تعرضت مدراس الأونروا في المزيريب للقصف مما خلف دماراً كبيراً فيها، وقضاء عدد من الطلاب، ففي يوم 18/2/2014 ارتكبت قوات النظام مجزرة مروعة في التجمع جراء القصف بالبراميل المتفجرة الذي استهدف مدرسة عين الزيتون التابعة لوكالة الأونروا والمستوصف الصحي التابع لها، وذلك أثناء تواجد الطلاب داخل المدرسة، ما أدى إلى سقوط أكثر من (15) ضحية فلسطينية ، وفي يوم الأحد 9/2/2014 تعرض التجمع لانفجار كبير نتيجة إلقاء الطيران الحربي برميل متفجر بالقرب من مدرسة "ترعان" التابعة للأونروا أدى إلى إصابة حوالي 40 طالباً بالإضافة لأربعة من موظفي المدرسة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6648

مجموعة العمل - جنوب سورية
تحت عنوان "قبول هنا - مرفوض هناك"، "وكالة الغوث الدولية في سورية - عذراً ولكن لا مجيب ( لمن تنادي)"، وصلت رسائل إلى مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، من مدرسي مدارس وكالة الأونروا في المزيريب جنوب سورية، يحتجون فيها على آليات الوكالة في تعيين المدرسين في المدارس.
 وتساءل المدرسون من "أنه لماذا لم تندرج اسماؤهم في قوائم المعلمين الذين تم تثبيتهم، ولماذا تم تثبيت مدرسين لم يعينوا على أساس المسابقات، في حين تم تثبيت مدرسين تعينوا عام 2017 ومن تعين ودرس عام 2011 لم يثبت في عمله"
ويضيف المعلمون في رسائلهم، من "أن وكالة الأونروا في فرع دمشق ثبتت (205) مدرساً في عملهم، بينما في مدراس درعا ثبتت (12) معلماً فقط وفي المزيريب لم يثبت أحد من المدرسين في عمله، مشيرين إلى أن المزيريب يضم أكبر مدارس وكالة الغوث في درعا حيث فيها 4 مدارس ( ين الزيتون- قدس- ترعان- العباسية ).
من جانبها ردت الأونروا على ذلك من أنه لا يتوفر شواغر في المنطقة، إلا أن مدرسي المزيريب قالوا أن كلامها غير الصحيح، وطالبوها بإعادة دراسة حالاتهم ومعالجة مشاكلهم والرد على تساؤلاتهم"
تجدر الإشارة إلى أن عدداً من موظفي الأونروا في المزيريب قضوا بسبب قصف قوات النظام، منهم "حورية أحمد الصيد" التي تبلغ من العمر خمسين عاماً حيث عملت كرئيسة الممرضات في المركز الصحي التابع للأونروا في المزيريب بدرعا، وقضت بعد إصابتها بشظية نتجت عن انفجار بالقرب من مدرسة عين الزيتون التابعة للوكالة في 18 شباط. 
وقضت اللاجئة "سوزان غزازوة"، 57 عاماً، بعد أن أصابت قذيفة منزلها الواقع في منطقة شمال الخط في درعا، حيث عملت سوزان كمعلمة في مدرسة العباسية التابعة للأونروا في منطقة المزيريب.
كما تعرضت مدراس الأونروا في المزيريب للقصف مما خلف دماراً كبيراً فيها، وقضاء عدد من الطلاب، ففي يوم 18/2/2014 ارتكبت قوات النظام مجزرة مروعة في التجمع جراء القصف بالبراميل المتفجرة الذي استهدف مدرسة عين الزيتون التابعة لوكالة الأونروا والمستوصف الصحي التابع لها، وذلك أثناء تواجد الطلاب داخل المدرسة، ما أدى إلى سقوط أكثر من (15) ضحية فلسطينية ، وفي يوم الأحد 9/2/2014 تعرض التجمع لانفجار كبير نتيجة إلقاء الطيران الحربي برميل متفجر بالقرب من مدرسة "ترعان" التابعة للأونروا أدى إلى إصابة حوالي 40 طالباً بالإضافة لأربعة من موظفي المدرسة.

الوسوم

المزيريب , الأونروا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6648