map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

بعد إغلاق الدول العربية أبوابها في وجوههم البرازيل إحدى الوجهات التي يقصدها فلسطينيو سورية هرباً من الحرب

تاريخ النشر : 31-01-2017
بعد إغلاق الدول العربية أبوابها في وجوههم البرازيل إحدى الوجهات التي يقصدها فلسطينيو سورية هرباً من الحرب

مجموعة العمل - البرازيل 

فرّت عائلات فلسطينية بأكملها من جحيم الحرب في سورية إلى مختلف أصقاع الأرض، منها مَن اختار البرازيل لسهولة الحصول على تأشيرة دخول إليها من أي سفارة برازيلية في بلدان العالم، وليُسر الإجراءات وعدم غلاء أسعار تذاكر السفر إليها، ولأنها تُشكل بوابة ومحطة على طريق الهجرة إلى أوروبا.

لجأ فلسطينيو سورية إلى عدة مدن برازيلية، قطن معظمهم في مدينة ساو باولو، أكبر مدن البرازيل، وذلك بسبب وجود عدد كبير من اللاجئين فيها، ولأنها مركز تجاري واقتصادي مهم. إلا أنهم واجهوا أزمات ومشكلات اقتصادية ومعيشية عديدة، منها عدم تقديم الحكومة البرازيلية أي ميزات أو مساعدات إغاثية أو مادية للاجئين لديها، كبطاقات السفر والسكن والعمل والتدريب المهني ودروس اللغة، بل تمنحهم بطاقة إقامة مؤقتة لمدة عامين، فيما يشتكي اللاجئون من صعوبة في الاندماج بالمجتمع البرازيلي، نظراً إلى وجود اختلاف في العادات والتقاليد، وكذلك يعانون غلاء أسعار البيوت، وعدم وجود مردود مادي جيد.

لا توجد أرقام أو إحصائيات موثقة لعدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في البرازيل، وذلك بالرغم من وجود السفارة الفلسطينية والاتحاد العام للمؤسسات الفلسطينية، إلا أن اللجنة الوطنية لمساعدة اللاجئين Conare أعلنت أن عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى البرازيل حتى نهاية 2014 من سورية بلغ ما يقارب 1794 لاجئاً، دون التمييز بين الفلسطينيين أو السوريين منهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6676

مجموعة العمل - البرازيل 

فرّت عائلات فلسطينية بأكملها من جحيم الحرب في سورية إلى مختلف أصقاع الأرض، منها مَن اختار البرازيل لسهولة الحصول على تأشيرة دخول إليها من أي سفارة برازيلية في بلدان العالم، وليُسر الإجراءات وعدم غلاء أسعار تذاكر السفر إليها، ولأنها تُشكل بوابة ومحطة على طريق الهجرة إلى أوروبا.

لجأ فلسطينيو سورية إلى عدة مدن برازيلية، قطن معظمهم في مدينة ساو باولو، أكبر مدن البرازيل، وذلك بسبب وجود عدد كبير من اللاجئين فيها، ولأنها مركز تجاري واقتصادي مهم. إلا أنهم واجهوا أزمات ومشكلات اقتصادية ومعيشية عديدة، منها عدم تقديم الحكومة البرازيلية أي ميزات أو مساعدات إغاثية أو مادية للاجئين لديها، كبطاقات السفر والسكن والعمل والتدريب المهني ودروس اللغة، بل تمنحهم بطاقة إقامة مؤقتة لمدة عامين، فيما يشتكي اللاجئون من صعوبة في الاندماج بالمجتمع البرازيلي، نظراً إلى وجود اختلاف في العادات والتقاليد، وكذلك يعانون غلاء أسعار البيوت، وعدم وجود مردود مادي جيد.

لا توجد أرقام أو إحصائيات موثقة لعدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في البرازيل، وذلك بالرغم من وجود السفارة الفلسطينية والاتحاد العام للمؤسسات الفلسطينية، إلا أن اللجنة الوطنية لمساعدة اللاجئين Conare أعلنت أن عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى البرازيل حتى نهاية 2014 من سورية بلغ ما يقارب 1794 لاجئاً، دون التمييز بين الفلسطينيين أو السوريين منهم.

الوسوم

البرازيل ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6676