map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية في لبنان يطالبون الرئيس محمود عباس إيجاد حل لأوضاعهم القانونية وتحسس آلامهم

تاريخ النشر : 23-02-2017
فلسطينيو سورية في لبنان يطالبون الرئيس محمود عباس إيجاد حل لأوضاعهم القانونية وتحسس آلامهم

مجموعة العمل – لبنان 

طالب اللاجئون الفلسطينيون السوريون في لبنان الرئيس محمود عباس "أبو مازن" الذي يصل اليوم الخميس إلى لبنان، في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام، أن يضغط على الحكومة اللبنانية من أجل تسوية أوضاعهم القانونية، وإعفائهم من رسوم تجديد الإقامات التي تثقل كاهلهم وتزيد من معاناتهم، والضغط على وكالة الأونروا من أجل الاستمرار بتقديم مساعداتها المالية وخاصة بدل الإيواء لفلسطينيي سورية، والعمل على تحسين وتطوير خدماتها الاستشفائية والإغاثية والتعليمية بطريقة فعالة بما يحفظ كرامة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

كما دعا اللاجئون الرئيس أبو مازن لزيارة المخيمات الفلسطينية والإطلاع على واقعهم عن كثب وتحسس واستشعار آلامهم ومعاناتهم، والعمل على حل مشاكلهم، و تحسين ظروفهم المعيشية.

من جانبهم عبر عدد من اللاجئين والناشطين الفلسطينين عن شعورهم بالإحباط  والخيبة من الإهمال والتهميش الذي مارسته القيادة والفصائل الفلسطينية تجاه قضية فلسطينيي سورية، حتى أن بعضهم قال:" نطالب أن يتركوننا وشأننا لقد تعبنا من الوعود والخطابات الخلابية".

فيما رأى لاجئون فلسطينيون سوريون آخرون أن هذه الزيارة ستنعكس بشكل إيجابي على جميع الفلسطينيين المقيمن في لبنان، ومن بينهم فلسطينيي سورية، مشددين على ضرورة توفير أدنى مقومات الصمود والعيش الكريم للاجئ.

يُشار إلى أنّ الحكومة اللبنانية تعامل فلسطينيي سورية البالغ تعدادهم حوالي 31 ألف لاجئ معاملة السائحين، مما يسقط حقوقهم الواجبة على الدولة اللبنانية.

كما تشهد الحكومة اللبنانية وخاصة الأمن العام اللبناني سياسات متقلبة تجاه اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية، بالإضافة إلى ذلك لا تسمح الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين المهجرين بالعمل على أراضيه.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6826

مجموعة العمل – لبنان 

طالب اللاجئون الفلسطينيون السوريون في لبنان الرئيس محمود عباس "أبو مازن" الذي يصل اليوم الخميس إلى لبنان، في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام، أن يضغط على الحكومة اللبنانية من أجل تسوية أوضاعهم القانونية، وإعفائهم من رسوم تجديد الإقامات التي تثقل كاهلهم وتزيد من معاناتهم، والضغط على وكالة الأونروا من أجل الاستمرار بتقديم مساعداتها المالية وخاصة بدل الإيواء لفلسطينيي سورية، والعمل على تحسين وتطوير خدماتها الاستشفائية والإغاثية والتعليمية بطريقة فعالة بما يحفظ كرامة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

كما دعا اللاجئون الرئيس أبو مازن لزيارة المخيمات الفلسطينية والإطلاع على واقعهم عن كثب وتحسس واستشعار آلامهم ومعاناتهم، والعمل على حل مشاكلهم، و تحسين ظروفهم المعيشية.

من جانبهم عبر عدد من اللاجئين والناشطين الفلسطينين عن شعورهم بالإحباط  والخيبة من الإهمال والتهميش الذي مارسته القيادة والفصائل الفلسطينية تجاه قضية فلسطينيي سورية، حتى أن بعضهم قال:" نطالب أن يتركوننا وشأننا لقد تعبنا من الوعود والخطابات الخلابية".

فيما رأى لاجئون فلسطينيون سوريون آخرون أن هذه الزيارة ستنعكس بشكل إيجابي على جميع الفلسطينيين المقيمن في لبنان، ومن بينهم فلسطينيي سورية، مشددين على ضرورة توفير أدنى مقومات الصمود والعيش الكريم للاجئ.

يُشار إلى أنّ الحكومة اللبنانية تعامل فلسطينيي سورية البالغ تعدادهم حوالي 31 ألف لاجئ معاملة السائحين، مما يسقط حقوقهم الواجبة على الدولة اللبنانية.

كما تشهد الحكومة اللبنانية وخاصة الأمن العام اللبناني سياسات متقلبة تجاه اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية، بالإضافة إلى ذلك لا تسمح الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين المهجرين بالعمل على أراضيه.

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , محمود عباس , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6826