map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3611

مؤسسة شاهد الحقوقية تطالب عباس بزيارة المخيمات ورفع المعاناة عن فلسطينيي سورية في لبنان

تاريخ النشر : 24-02-2017
مؤسسة شاهد الحقوقية تطالب عباس بزيارة المخيمات ورفع المعاناة عن فلسطينيي سورية في لبنان

مجموعة العمل - لبنان
طالبت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد"، رئيس السلطة محمود عباس، الذي وصل إلى لبنان يوم أمس الخميس، بزيارة المخيمات الفلسطينية والوقوف على معاناة اللاجئين الفلسطينيين.
وقالت المنظمة الحقوقية في بيانها الصادر يوم أمس : "المخيمات ما زالت تعاني، والبطالة منتشرة وسط الشباب وخريجي المعاهد والجامعات، وتزداد معاناة اللاجئين يوماً بعد يوم في الحصول على الطبابة والاستشفاء كباقي البشر بعد أن قلّصت الأونروا من خدماتها لهم".
ولفتت "شاهد" إلى "أن معاناة حوالي (33) ألف نازح فلسطيني من مخيمات سوريا تزداد بسبب تخفيض خدمات الأونروا لهم من حيث بدل الإيواء والإغاثة وفرض رسوم تجديد إقامات دورية لهم، واعتقال من لا يتمكن من تجديد إقامته والتهديد بترحيله بين الحين والآخر"
واستطردت: "مخيم عين الحلوة تُبنى حوله الأسوار المرتفعة والأبراج العسكرية، ويسود سكانه القلق والخوف من أطفال ونساء وشيوخ"، بما فيهم (726) عائلة فلسطينية سورية هربت من سورية وتقطن في المخيم في ظروف إنسانية وأمنية صعبة.
 وفي ختام بيانها طالبت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" الرئيس أو مازن عدة مطالب أبرزها:  
حث الدولة اللبنانية على إقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والاقتصادية للاجئين الفلسطينيين في لبنان (حق العمل والتملك)، وتسهيل حياة اللاجئين الفلسطينيين من سوريا لحين انتهاء الأزمة السورية.
العمل على مرجعية سياسية فلسطينية موحدة تتابع شؤون اللاجئين الفلسطينيين، والضغط على مؤسسة الأونروا من أجل التراجع عن تقليصها لخدماتها والعمل على تحسينها وتطوير خدماتها بطريقة فعالة بما يحفظ كرامة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.
يُشار إلى أنّ الحكومة اللبنانية تعامل فلسطينيي سورية البالغ تعدادهم حوالي 31 ألف لاجئ معاملة السائحين، في حين تشهد الحكومة اللبنانية وخاصة الأمن العام اللبناني سياسات متقلبة تجاه اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية، بالإضافة إلى ذلك لا تسمح الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين المهجرين بالعمل على أراضيه. 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6831

مجموعة العمل - لبنان
طالبت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد"، رئيس السلطة محمود عباس، الذي وصل إلى لبنان يوم أمس الخميس، بزيارة المخيمات الفلسطينية والوقوف على معاناة اللاجئين الفلسطينيين.
وقالت المنظمة الحقوقية في بيانها الصادر يوم أمس : "المخيمات ما زالت تعاني، والبطالة منتشرة وسط الشباب وخريجي المعاهد والجامعات، وتزداد معاناة اللاجئين يوماً بعد يوم في الحصول على الطبابة والاستشفاء كباقي البشر بعد أن قلّصت الأونروا من خدماتها لهم".
ولفتت "شاهد" إلى "أن معاناة حوالي (33) ألف نازح فلسطيني من مخيمات سوريا تزداد بسبب تخفيض خدمات الأونروا لهم من حيث بدل الإيواء والإغاثة وفرض رسوم تجديد إقامات دورية لهم، واعتقال من لا يتمكن من تجديد إقامته والتهديد بترحيله بين الحين والآخر"
واستطردت: "مخيم عين الحلوة تُبنى حوله الأسوار المرتفعة والأبراج العسكرية، ويسود سكانه القلق والخوف من أطفال ونساء وشيوخ"، بما فيهم (726) عائلة فلسطينية سورية هربت من سورية وتقطن في المخيم في ظروف إنسانية وأمنية صعبة.
 وفي ختام بيانها طالبت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" الرئيس أو مازن عدة مطالب أبرزها:  
حث الدولة اللبنانية على إقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والاقتصادية للاجئين الفلسطينيين في لبنان (حق العمل والتملك)، وتسهيل حياة اللاجئين الفلسطينيين من سوريا لحين انتهاء الأزمة السورية.
العمل على مرجعية سياسية فلسطينية موحدة تتابع شؤون اللاجئين الفلسطينيين، والضغط على مؤسسة الأونروا من أجل التراجع عن تقليصها لخدماتها والعمل على تحسينها وتطوير خدماتها بطريقة فعالة بما يحفظ كرامة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.
يُشار إلى أنّ الحكومة اللبنانية تعامل فلسطينيي سورية البالغ تعدادهم حوالي 31 ألف لاجئ معاملة السائحين، في حين تشهد الحكومة اللبنانية وخاصة الأمن العام اللبناني سياسات متقلبة تجاه اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية، بالإضافة إلى ذلك لا تسمح الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين المهجرين بالعمل على أراضيه. 

 

الوسوم

لبنان , مؤسسة شاهد ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6831