map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3611

"فلسطين الخيرية" نقص كبير بمياه الشرب في المنطقة الجنوبية لدمشق

تاريخ النشر : 25-02-2017
"فلسطين الخيرية" نقص كبير بمياه الشرب في المنطقة الجنوبية لدمشق

مجموعة العمل - جنوب دمشق
قالت هيئة فلسطين الخيرية في المنطقة الجنوبية للعاصمة دمشق، أن مناطق (مخيم اليرموك ويلدا وببيلا وبيت سحم) تعاني من نقص كبير في مياه الشرب، حيث يصعب تأمينها بسبب عدم توافرها.
وأضافت الهيئة، أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين وسكان المنطقة يعتمدون على وحدة مياه وحيدة في المنطقة، حيث تشهد إقبالاً كثيفاً من أبناء المنطقة، الأمر الذي دفع الهيئة إلى تقنين توزيع مياه الشرب على الأهالي.
وأردفت الهيئة أنها طالبت الأهالي بتعبئة (20) ليتر من الماء يومياً، و ذلك حرصاً منها على سد احتياجات جميع الأهالي في المنطقة من المياه الصالحة للشرب.
وكانت هيئة فلسطين الخيرية جنوب العاصمة دمشق، حذرت من انتشار الأمراض والأوبئة بين المدنيين وآلاف اللاجئين الفلسطينيين، وذلك بسبب النقص الكبير في مياه الشرب وشرب المياه الملوثة، حيث أكدت الهيئة أنه انتشر في الآونة الأخيرة أمراض خطيرة في المنطقة الجنوبية للعاصمة دمشق - يلدا، ببيلا، بيت سحم، و أثرت بشكل واضح على الأطفال خصوصاً وتم تشخيص حالات إسهال حاد والتهاب الأمعاء والرمل وغيرها من الأمراض.
يُشار أن قوات الجيش والأمن السوري قد أوقفت تغذية مخيم اليرموك عبر شبكة المياه القادمة من المناطق المجاورة منذ يوم 9/أيلول/2014، الأمر الذي جعل المؤسسات الإغاثية التي كانت تعمل داخل المخيم إلى العمل على استصلاح وتشغيل بعض الآبار الإرتوازية. كما فاقم تنظيم الدولة"داعش" وجبهة النصرة من معاناة أهالي اليرموك بعد سيطرتهم على المخيم بداية شهر نيسان – ابريل من عام 2014، ومنع التنظيمان سكان المخيم من التزود من المياه عندما اندلعت اشتباكات عنيفة بينهما في 7 / نيسان – ابريل / 2016.  
ما أدى ذلك إلى تدهور الوضع المعيشي لسكان المخيم حيث تعذّر على عشرات العائلات الموجودة في المخيم الخروج من الأماكن الساخنة إلى مناطق أكثر أمناً ومُنعوا من - كما باقي أهالي المخيم المحاصر- الحصول على المياه المستخرجة من الآبار الارتوازية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6834

مجموعة العمل - جنوب دمشق
قالت هيئة فلسطين الخيرية في المنطقة الجنوبية للعاصمة دمشق، أن مناطق (مخيم اليرموك ويلدا وببيلا وبيت سحم) تعاني من نقص كبير في مياه الشرب، حيث يصعب تأمينها بسبب عدم توافرها.
وأضافت الهيئة، أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين وسكان المنطقة يعتمدون على وحدة مياه وحيدة في المنطقة، حيث تشهد إقبالاً كثيفاً من أبناء المنطقة، الأمر الذي دفع الهيئة إلى تقنين توزيع مياه الشرب على الأهالي.
وأردفت الهيئة أنها طالبت الأهالي بتعبئة (20) ليتر من الماء يومياً، و ذلك حرصاً منها على سد احتياجات جميع الأهالي في المنطقة من المياه الصالحة للشرب.
وكانت هيئة فلسطين الخيرية جنوب العاصمة دمشق، حذرت من انتشار الأمراض والأوبئة بين المدنيين وآلاف اللاجئين الفلسطينيين، وذلك بسبب النقص الكبير في مياه الشرب وشرب المياه الملوثة، حيث أكدت الهيئة أنه انتشر في الآونة الأخيرة أمراض خطيرة في المنطقة الجنوبية للعاصمة دمشق - يلدا، ببيلا، بيت سحم، و أثرت بشكل واضح على الأطفال خصوصاً وتم تشخيص حالات إسهال حاد والتهاب الأمعاء والرمل وغيرها من الأمراض.
يُشار أن قوات الجيش والأمن السوري قد أوقفت تغذية مخيم اليرموك عبر شبكة المياه القادمة من المناطق المجاورة منذ يوم 9/أيلول/2014، الأمر الذي جعل المؤسسات الإغاثية التي كانت تعمل داخل المخيم إلى العمل على استصلاح وتشغيل بعض الآبار الإرتوازية. كما فاقم تنظيم الدولة"داعش" وجبهة النصرة من معاناة أهالي اليرموك بعد سيطرتهم على المخيم بداية شهر نيسان – ابريل من عام 2014، ومنع التنظيمان سكان المخيم من التزود من المياه عندما اندلعت اشتباكات عنيفة بينهما في 7 / نيسان – ابريل / 2016.  
ما أدى ذلك إلى تدهور الوضع المعيشي لسكان المخيم حيث تعذّر على عشرات العائلات الموجودة في المخيم الخروج من الأماكن الساخنة إلى مناطق أكثر أمناً ومُنعوا من - كما باقي أهالي المخيم المحاصر- الحصول على المياه المستخرجة من الآبار الارتوازية.

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , النظام السوري , مياه الشرب ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6834