map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

توتر الأوضاع الأمنية في مخيم برج البراجنة يضاعف معاناة الفلسطينيين من سورية

تاريخ النشر : 11-03-2017
توتر الأوضاع الأمنية في مخيم برج البراجنة يضاعف معاناة الفلسطينيين من سورية

مجموعة العمل - بيروت 
حالة هلع وخوف كبير أصابت سكان مخيم برج البراجنة في بيروت والنازحين الفلسطينيين من سورية يوم أمس، وذلك بعد اشتباكات عنيفة بين لبنانيين من آل جعفر وشباب فلسطينيين من عائلة القفاص في مخيم برج البراجنة، حي الجورة.
حيث استخدم فيها الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وكان آخرها وأخطرها القنص من مبانٍ عالية، وقطعت الطرقات المحيطة مِن كلّ الاتجاهات، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى في المخيم.
من جانبهم، فلسطينو سورية عبروا عن هواجسهم ومخاوفهم من حدوث أي توتر أمني وانعكاساته السلبية على حياتهم، بعدما هربوا من أتون الحرب الدائرة في سورية إلى لبنان بحثاً عن الأمن والآمان.
ويعاني أكثر من (31) ألف لاجئ فلسطيني سوري في لبنان - 45% منهم أطفال-  من ظروف مأساوية وصعبة في مخيمات اللاجئين التي تعاني أصلاً من حالة من الاكتظاظ والبؤس ، وأبرز معاناتهم تتجلى في الوضع القانوني وتأمين السكن وارتفاع أجورها في وقت تسن السلطات اللبنانية القوانين لمنع عمل هؤلاء اللاجئين .
الجدير ذكره أن (350) عائلة فلسطينية سورية تعيش في مخيم برج البراجنة والضواحي، فيما سافرت مجموعة كبيرة من العائلات عبر القوارب أو من خلال طرق أخرى، كما أن هناك مجموعة قليلة عادت إلى سورية لعدم تحمّلها مأساة العيش في لبنان.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6912

مجموعة العمل - بيروت 
حالة هلع وخوف كبير أصابت سكان مخيم برج البراجنة في بيروت والنازحين الفلسطينيين من سورية يوم أمس، وذلك بعد اشتباكات عنيفة بين لبنانيين من آل جعفر وشباب فلسطينيين من عائلة القفاص في مخيم برج البراجنة، حي الجورة.
حيث استخدم فيها الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وكان آخرها وأخطرها القنص من مبانٍ عالية، وقطعت الطرقات المحيطة مِن كلّ الاتجاهات، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى في المخيم.
من جانبهم، فلسطينو سورية عبروا عن هواجسهم ومخاوفهم من حدوث أي توتر أمني وانعكاساته السلبية على حياتهم، بعدما هربوا من أتون الحرب الدائرة في سورية إلى لبنان بحثاً عن الأمن والآمان.
ويعاني أكثر من (31) ألف لاجئ فلسطيني سوري في لبنان - 45% منهم أطفال-  من ظروف مأساوية وصعبة في مخيمات اللاجئين التي تعاني أصلاً من حالة من الاكتظاظ والبؤس ، وأبرز معاناتهم تتجلى في الوضع القانوني وتأمين السكن وارتفاع أجورها في وقت تسن السلطات اللبنانية القوانين لمنع عمل هؤلاء اللاجئين .
الجدير ذكره أن (350) عائلة فلسطينية سورية تعيش في مخيم برج البراجنة والضواحي، فيما سافرت مجموعة كبيرة من العائلات عبر القوارب أو من خلال طرق أخرى، كما أن هناك مجموعة قليلة عادت إلى سورية لعدم تحمّلها مأساة العيش في لبنان.

الوسوم

لبنان , مخيم برج البراجنة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6912